Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

وزير النقل: إنتاج القطارات السريعة الخاصة بمصر نوفمبر المقبل بالتعاون مع «سيمنز»

أكد الفريق كامل الوزير وزير النقل، البدء في إنتاج القطارات الخاصة بمصر من شركة سيمنز الألمانية؛ بداية من شهر نوفمبر القادم .

جاء ذلك خلال تفقد الوزير والوفد المرافق له، اليوم الاثنين، مصنع شركة سيمنز بمدينة كريفيلد الألمانية، وهو المصنع الذي يقوم بتصنيع القطارات السريعة والقطارات الإقليمية لشبكة القطار الكهربائي السريع.. وكان في استقباله  كل من مايكل بيتر رئيس شركة سيمنز موبيليتي، وجميع قيادات الشركة.

وأكد الوزير،أن هذه الجولة التفقدية لمصنع سيمنز وخطوط الإنتاج تجسد مدى الحرص والاهتمام الكبير من  الجانبين لإنجاز هذا المشروع العملاق وفقا للخطة الزمنية الموضوعة ووفقا للضوابط والمعايير التي تم الاتفاق عليها خاصة، وأن تنفيذ شبكة القطار الكهربائي السريع بالتعاون مع شركة سيمنز العالمية المتخصصة في هذا المجال  يمثل تجسيدا وعنوانا واضحا للصداقة بين الشعبين المصري والألماني. جاء ذلك خلال جولته التفقدية داخل مصنع شركة سيمنز بمدينة كريفيلد الألمانية.

وبدأت الجولة بعقد اجتماع تعريفي  عن المصنع و خطوط الانتاج والتي يتم تنفيذها وفقا لأحدث نظم التكنولوجيا العالمية، ثم  تفقد  وزير النقل  خطوط الانتاج الخاصة بقطارات شبكة القطار الكهربائي السريع سواء القطارات السريعة أو الإقليمية؛ حيث وصلت جميع المواد الخام الي المصنع.. ومن المخطط البدء في في الانتاج الكمي للقطارات الخاصة بمصر بداية من شهر نوفمبر القادم .

ولفت الى ان المنظومة الجديدة ستتألف من 3 خطوط رئيسية بطول 2000 كم و أن مشروع القطار الكهربائي السريع ملحمة عظيمة  يتم تنفيذها على ارض مصر و أن الخط  الأول يعتبر خطًا مماثلًا لقناة السويس في أهميتها الاستراتيجية، حيث سيربط بين مدينة العين السخنة على البحر الأحمر ومدن الإسكندرية والعلمين ومطروح على البحر المتوسط  بطول 660 كم، وأن منظومة القطار الكهربائي السريع ستمثل نقلة نوعية هائلة في وسائل المواصلات في مصر، وستغطي أنحاء الجمهورية.

كما أنها بجانب كونها شرايين تنمية تخدم المناطق العمرانية والصناعية الجديدة والقائمة فإنها ستساهم في تخفيض واختصار زمن الرحلات بين المحافظات لأكثر من نصف الوقت، الذي يستغرقه المواطن حاليا سواء عبر شبكة القطارات القديمة أو عبر الطرق الحالية الرابطة بين المحافظات. كما انها أيضا تخدم نقل البضائع بين الموانئ والمحافظات وتختصر المدة الزمنية لنقل هذه البضائع.

وتعليقًا على هذا الحدث، قال مايكل بيترالرئيس التنفيذي لشركة سيمنس موبيليتي: “نتشرف بشراكتنا القوية والاستراتيجية مع وزارة النقل المصرية للمساهمة معًا في صياغة مستقبل قطاع النقل والمواصلات في مصر. وتمثل شبكة السكك الحديدية عالية السرعة الجديدة وسيلة نقل موثوقة وآمنة ومستدامة لنقل المواطنين وشحن البضائع لجميع أنحاء البلاد. يساهم أيضًا هذا المشروع العملاق في خلق الآلاف من فرص العمل، وتحفيز النمو الاقتصادي في مصر، وتحسين جودة حياة ملايين المصريين يومياً.”

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.