Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

تفاصيل الخلاف بين الاتصالات والتربية والتعليم بسبب «تابلت الثانوية»

تبذل الدولة المصرية جهود كبيرة لتعظيم إنتاجها وخفض معدلات الاستيراد، ونجحت بالفعل خلال الفترة الأخيرة لخفض معدل الاستيراد وزيادة معدلات الصادرات في منتجات مختلفة، إلا أن مصر لا تزال تعاني بشكل ملحوظ من ضعف التواجد في صناعة الإلكترونيات وقد يرجع ذلك لعدم وجود استراتيجية واضحة يتكاتف حولها كافة مؤسسات الدولة لدعم المنتج المصري، وفي هذا الملف تحديدا علمت «فولو أي سي تي» بوقوع خلاف في الرأي بين وزيري الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتربية التعليم منذ فترة ليست ببعيدة على خلفية الاعتماد على تابلت الثانوية العامة.

ويعود الخلاف إلى تمسك الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بأن يكون التابلت الذي يعتمد عليه الطلاب المصريون صناعة مصرية، أو على الأقل أن يكون مصنوعا في مصر بمكونات شركات عالمية ويتعاظم المكون المحلي في التابلت تدريجيًا، إلا أن الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم رفض الاعتماد على المنتج المصري، خاصة وأنه ليس هناك نموذج واضح يمكن الاستشهاد به أو مقارنة مع منتجات أخرى.

وعلمنا أيضًا أن سبب رفض شوقي هو رغبته الشديدة في تنفيذ مشروع التابلت بأسرع وقت دون الانتظار لتجارب التابلت المصري.

وفي فبراير الماضي، أعلن الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، أنه جار التعاقد على 700 ألف جهاز تابلت لطلبة الصف الأول الثانوى العام المقبل.

وفي واحدة من كبرى صفقات أجهزة سامسونج اللوحية “التابلت” من حيث حجم المبيعات على مستوى العالم، بدأت شركة “سامسونج إلكترونيكس” مصر في تسليم الشحنات الخاصة بأجهزة التابلت الجديدة للحكومة المصرية طبقاً لاتفاقية التوريد التي وقعتها مع وزارة التربية والتعليم.

وبمقتضى هذه الاتفاقية، قامت سامسونج بتوريد 708 ألف جهاز تابلت ذكي ليتم توزيعها على طلاب السنة الأولى من المرحلة الثانوية في جميع أنحاء مصر خلال العام الدراسي 2018/2019.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.