Follow ICT
شعار الموقع الاساسى
جايزة 160
جايزة 160

السبت انطلاق ملتقى شغلني التاسع للتوظيف بمشاركة كبرى الشركات العاملة في السوق المصري  

يركز الملتقى على إتاحة فرص عمل بصورة أكبر لحملة المؤهلات المتوسطة والحرفيين والفنيين ولا يغفل الجامعيين

تنطلق صباح السبت الموافق 10 ديسمبر  فعاليات الملتقى التاسع للتوظيف “شغلني”، بمبنى الجريك كامبس بوسط البلد، بمشاركة عدد كبير من كبريات الشركات العاملة بالسوق المصري والتي تعمل على إتاحة آلاف من فرص العمل للشباب خلال الملتقى.

التحديات الاقتصادية

قال عمر خليفة الرئيس التنفيذي لموقع شغلنى :” إن التحديات الاقتصادية العالمية والمحلية زادت إصرار ” شغلني ” لإقامة الملتقى مجددا، ليظل جسرا بين راغبي العمل والشركات الباحثة موظفين جدد، خاصة في سوق يزخر بالقوى الشبابية في سن العمل، واقتصاد يتوسع يوما بعد آخر، كالسوق المصرية.

المصداقية

وأضاف خليفة أن المصداقية التي اكتسبها الملتقى على مدار سنوات عمله في السوق المصرية، سواء على مستوى الشركات أو راغبي العمل، وما أنجزه من توظيف عشرات الآلاف من الشباب بالفعل، كانا دافعين أساسيين لإدارة ” الملتقى ” في مزيد من التطوير، وبناء قنوات تواصل قائمة على تحقيق المصلحة المشتركة للطرفين، وإتاحة عدد أكبر من فرص التوظيف بما يصب بصورة نهائية في جهود الدولة للتشغيل وخفض معدلات البطالة.

جدية الملتقى

وأشار خليفة إلى أن الأسلوب غير النمطي الذي يتبعه الملتقى من خلال إجراء المقابلات الشخصية لبعض الشركات بشكل فوري خلال فعالياته، والرد بالموافقة أو الرفض على راغبي العمل عزز من دور الملتقى وجديته في توفير فرص عمل حقيقية، بعيدا عن الروتين المعتاد والانتظار لفترات طولية، مما شجع قطعاعات واسعة من الباحثين عن عمل في حضور الملتقى والمشاركة في فعالياته.

المقابلات الشخصية

وفي هذا الإطار يسمح موقع “شغلني” بإجراء المقابلات الشخصية بين راغبي العمل والشركات عبر الإنترنت، للتيسير على سكان كل المحافظات دون الحاجة للذهاب لمقار جهات العمل، أو حضور الملتقى.

فرص عمل

وبينما يركز ملتقى ” شغلني ” على إتاحة فرص عمل بصورة أكبر لحملة المؤهلات المتوسطة والحرفيين والفنيين، فإنه لا يغفل أيضا حملة المؤهلات العليا في كل التخصصات. حيث تتنوع الفرص التي يقدمها الملتقى لتشمل طب و صيدلة، وهندسة، وسياحة وفنادق، ومحاسبة وخدمة عملاء، وقطاع المبيعات، وعمال مخازن وكول سنتر وأمن، بالإضافة إلى فنيين وحرفيين.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.