Follow ICT
شعار الموقع الاساسى
جايزة 160
جايزة 160

أحمد يسري: «Rabbit» تسعى لتقديم أفضل تجربة للتجارة الإلكترونية.. وقريبًا نبدأ أعمالنا في السعودية

يشهد سوق التجارة الإلكترونية والتوصيل في مصر قفزات كبيرة مؤخرا، حيث وصل حجم التجارة الإلكترونية في السوق المصرية إلى أكثر من 93 مليار جنيه في 2022، وفقا لورقة بحثية أصدرها مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء، بجانب نمو سوق التوصيل، بدعم من الشركات الناشئة التي تدعم هذا السوق، ومنها منصة «Rabbit»، التي استطاعت أن تحقق نجاحا وانتشارا كبيرين خلال الفترة الماضية.

حيث أغلقت “رابيت” العام الماضي جولة تمويلية بقيمة 11 مليون دولار، في أكبر الجولات التمويلية لما قبل التأسيس بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في ذلك الوقت، وتستعد الشركة للانطلاق في السوق السعودية، ولدى الشركة أهداف اقتصادية ومجتمعية يتحدث عنها الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي أحمد يسري، في حواره مع منصة الاقتصاد الرقمي “FollowICT”.

لماذا اخترت هذا المجال لتطلق به شركتك؟

أنا بطبعي لأ أحب الانتظار، ومقدرتي على الصبر محدودة، وفي إحد الأيام فتحت ثلاجتي لم أجد بها شيئا، ومن هنا بدأت استجمع أفكار حول الطلبات التي أحتاجها بشكل يومي أو أسبوعي أو شهري وتأخذ وقتًا كبيرًا، منها الوجبات السريعة، الخضراوات والفاكهة والبقالة، وحتى المنتجات الإلكترونية، التي تحتاج للنزول للبحث عنها والمقارنة بالأفضل.. ومن هنا هنا جاءت فكرة Rabbit.. تلبية كل ذلك في أقل وقت قياسي للعميل وبأعلى جودة ممكنة.

وكيف استطاعت الشركة تحقيق النجاح وسط المنافسة الصعبة مع شركات التجارة الإلكترونية والتوصيل الأخرى؟

فريق العمل هو كلمة السر في تحقيق الاختلاف وأخذ مكانة متفردة في هذا السوق، حيث لدينا فريق عمل قوي جدا جعلنا نستطيع أن نحقق ما وصلنا إليه، وعلى كل فرد مسئوليات وأدورا يتقنها، خاصة وأن طريقة الإدارة لدينا مختلفة وليس هناك درجات وظيفية فالجميع يعمل سويا داخل منظومة متناغمة، ودائما الفكرة هي بطل قصتنا وليس الفرد، ونتعامل مع الأخطاء بشكل مختلف لا سيما وأننا نحتفل بمن يخطأ لكونه قام بالتجربة، حتى يتعلم الجميع كيف يتفادون الأخطاء في المستقبل، بجانب أن استراتيجيتنا واضحة وبسيطة لكل فريق العمل، وهذا يجعلنا ننفذها بسرعة وبشكل أفضل، ويجعلنا نكسب مساحة ووقت أسرع.

وكيف ترى المنافسة بشكل عام؟

المنافسة ليست في حسابتنا، حيث أننا نرى أن السوق به مساحة كبيرة للعمل ولم يصل بعد إلى مرحلة التشبع، والعميل مازال يحتاج إلى أشياء أكثر من الموجود، فالمسألة ليست المنافسة، ولكن المهم من يقدم الخدمة للعميل بموثوقية أعلى كل مرة بنفس التوقع، ونحن لدينا أكثر من 100 مليون مواطن، ونسبة قليلة هي التي تشتري Online، فالمسألة ليست تنافس ولكن نحاول أن نبني سوقا ونحاول نبني سلسلة الإمداد، ونبني طريقة نستطيع من خلالها توصيل المنتجات للعميل بسعر أرخص في وقت أسرع، فنحسن الخدمة التي يستقبلها العميل وندير حركة الفلوس أسرع، فنحسن الاقتصاد وخصوصا فيما يخص المنتجات المحلية.

أحيانا الشركات الناشئة تقع في أخطاء البدايات فماذا عن Rabbit؟

بالتأكيد كان هناك أخطاء، ولكننا نسير بمبدأ أننا في ماراثون وليس Sprint، فكل مرحلة لها استراتيجية مختلفة ننفذها، ففي بداية السباق لا يجب الجري بنفس السرعة التي تجري بها في آخر السباق، فبالنسبة لنا كشركة ناشئة عندما كانت الفلوس متوفرة وكان هناك استثمارات كثيرة، كانت الاستراتيجية المنطقية هنا أن نحاول أن نستلف من الغد، بمعنى صرف أموال أكثر للحصول اليوم على عميل الغد، من أجل أن تزود الشركة من سرعتها، ولكن عندما أصبحت الأموال غالية أو غير متوفرة أخذنا شهر ونصف زيادة لكي ننتقل للاستراتيجية الثانية الخاصة بعدم النمو بسرعة، ونحاول ترشيد استثماراتنا ونصرف كل جنيه في المكان الصحيح، ونوفر أموال أكثر مننا فينا، فأعتقد أن هذا هو الشيء الوحيد الذي كان من الممكن أن نفعلها بشكل أفضل، ولكن هذه النقلة فرقت معنا، وجعلتنا نحقق هامش ربح إيجابي، وهذا بالنسبة لنا مهم جدا حتى تستطيع الشركة ترشيد استثماراتها، وتصرف على نفسها جزء كبير من نفقاتها.

وما هي أبرز التحديات التي واجهتكم؟

التحديات كثيرة، وأكثر شيء كان خاص بسلسلة الإمداد، وكيف تستطيع أن توصل للعميل المنتج بالجودة التي يريدها، وكيفية التعامل مع المزارع والمصنّع والمورد المصري، وتحصل من المورّد على البضائع التي نريدها بالطريقة الصحيحة وبالموثوقية، فهذا بالنسبة لنا كان أصعب شيء، فنحن لا نبني خدمة من عندنا فقط، ولكن نبني ناس تدعمنا بخدماتها، وندعمهم لميكنة أعمالهم، ونبني ثقة بيننا لكي نحصل على ما نطلبه بالجودة العالية.

وكيف تفكرون في التوسع خارج مصر؟

حصلنا على رخصة السعودية، وهي من أهم الأسواق لدينا في التوسع، والتوسع لدينا مقسّم إلى 3 أقسام، أولا نتوسع في مناطق مختلفة داخل مصر، وحاليا نغطي ثلاثة أربع القاهرة، ونريد أن نكمل القاهرة وبقية المحافظات، وأيضا لدينا توسع في الخدمات والمنتجات التي نقدمها العملاء، وثالثا التوسع إقليميا بأن نذهب إلى دول أخرى، فهذا ما ننظر إليه في مسألة التوسع.

وما هو هدف الشركة خلال الفترة القادمة؟

لدينا هدفان واحد للشركة وآخر مجتمعي، فهدف الشركة هو أن نبني خدمة للعميل مبنيّة من مصر للمصريين، تقدم له خدمة أكبر مما كان يتوقعه، ونحن اليوم نرى أننا نبني البنية الأساسية لتوصيل أي شيء للعميل في الوقت الذي يحتاجه، فهناك عميل يريد طلباته بسرعة، أو بمعاد محدد، فكل واحد نبني له البنية الأساسية التي تسمح له بأن يحصل على ما يريده في الوقت الذي يحتاجه، أما بالنسبة للمسألة المجتمعية، فنريد أن نبني كوادر أيضا من داخل وخارج الشركة لدعم شركات أخرى، ليتعلموا مما تعلمناه، ويعرفون الأخطاء التي أخطأناها، حتى نستطيع كلنا أن نبني مع بعض المستقبل الأفضل للسوق الريادي في مصر، وهذا شيء نركز عليه جدا في الفترة القادمة، فلدينا أكثر من 200 موظف، وكل فرد فيهم لديه خبرة في شيء، وأي فرد عنده فكرة أو مشكلة يستطيع أن يستغل ما تعلمناه، ويبني على ما وصلنا إليه، ولا يبدأ كل فرد من الصفر، فكلنا نبني مع بعض السوق، فنجاح أي فرد فينا يشدنا كلنا.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.