Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

«جيه إل إل للاستشارات»: قطاع التجزئة في مصر ضمن الأفضل أداء خلال 2021

أصدرت اليوم جيه إل إل، شركة الاستشارات والاستثمارات العقارية تقريرها عن أداء سوق العقارات في مصر لعام 2021، والذي أشارت فيه إلى أن قطاع التجزئة في القاهرة كان من بين القطاعات الأفضل أداءً.
وأشار التقرير إلى أن إدخال الملاك لمفاهيم جديدة لمنافذ الأطعمة والمشروبات وخدمات الترفيه الذي اقترن بانتعاش الطلب وتدشين المشاريع الجديدة جزئياً خلال العام، ساعد في رفع مستوى الإقبال وإطالة أوقات مكوث الزوار.
ويسلط التقرير الضوء على أنه من المتوقع، على المدى القصير، أن يرتفع متوسط أسعار الإيجارات في سوق منافذ التجزئة بالقاهرة بما يتماشى مع التصاعد السنوي المرتبط بالتضخم والمضمّن في معظم عقود الإيجار.
 ومن المتوقع أيضاً أن يستمر الملاك في تقديم حوافز مثل المساهمة في النفقات الرأسمالية اللازمة لتجهيزات المتاجر وزيادة اعتماد نموذج مشاركة الإيرادات.
وبحسب التقرير، فمن المتوقع أن يستفيد تجار التجزئة خلال المرحلة القادمة من زيادة الإنفاق الاستهلاكي خلال هذا العام والعام المقبل، وإن كان من المتوقع أن تكون هذه الزيادة أبطأ في وتيرتها. ومع ذلك، تحذر جيه إل إل من بعض التأثيرات المعاكسة التي يحتمل أن يعاني منها القطاع.
وقال أيمن سامي، رئيس مكتب جيه إل إل مصر: «يحتاج قطاع منافذ التجزئة على الرغم من النتائج الإيجابية التي رأيناها، أيضاً إلى مراعاة الضغوط الناجمة عن تضخم الأسواق، بما سينعكس على تحفظ المستهلكين على الإنفاق على السلع غير الأساسية على المدى القصير، مما قد يكون له تداعيات على الأزياء الراقية والمتاجر الفاخرة على وجه الخصوص».
وشهد قطاع الضيافة تسليم حوالي 250 غرفة خلال العام الماضي، حيث كان فندق حياة ريجنسي ويست كايرو هو الفندق الوحيد الذي تم إنجازه خلال العام الماضي.
 وفي نهاية عام 2021، بلغ إجمالي مخزون قطاع الضيافة في القاهرة حوالي 28 ألف غرفة، ومن المقرر تسليم حوالي 900 غرفة خلال عام 2022.
وحققت الفنادق أداءً أفضل من المتوقع خلال النصف الثاني من العام الماضي حيث ساعدت مؤتمرات التجارة والأعمال التي عُقدت بفنادق القاهرة في دعم قطاع الضيافة.
ووصل معدل إشغال الفنادق في القاهرة إلى 48% في الفترة من بداية عام 2021 حتى شهر نوفمبر، وهي نسبة أعلى بكثير من معدل الإشغال خلال نفس الفترة من العام الماضي والذي بلغ 28%.
وبدأ المشغلون الرئيسيون، ومنهم مجموعة فنادق إنتركونتيننتال وفنادق أكور، في السعي لطرح شقق فندقية من فئة الخمس نجوم وتحمل أسماء علامات تجارية من أجل تقديم عروض مميزة في القاهرة الجديدة والعاصمة الإدارية الجديدة.
وأضاف سامي: «يوضح هذا مستوى الثقة التي يتمتع بها راود هذه الصناعة في مستقبل قطاع الضيافة بالعاصمة القاهرة، ونحن ما زلنا متفائلين بشأن التوقعات على المدى القريب لقطاع الفنادق في القاهرة».
وعلى صعيد قطاع المكاتب، تم تسليم حوالي 253 ألف متر مربع في عام 2021 ليصل إجمالي مخزون السوق من المكاتب في القاهرة إلى 1.6 مليون متر مربع.
وأشار التقرير إلى أن قطاع المكاتب في القاهرة حقق أداءً أفضل في عام 2021 بفضل إتمام العديد من صفقات التأجير المؤجلة.
ومن المتوقع أن تستمر التوقعات الإيجابية هذا العام، إذ من المنتظر تسليم أكثر من 257 ألف متر مربع من المساحات الإدارية والمكتبية خلال هذا العام، وأغلبها من المساحات عالية الجودة من الفئة «أ» في القاهرة الجديدة.
وبالنسبة لقطاع الوحدات السكنية، شهد العام الماضي إنجاز حوالي 19 ألف وحدة سكنية، ليصل إجمالي مخزون السوق من الوحدات السكنية في القاهرة إلى حوالي 227 ألف وحدة.
كما شهد متوسط أسعار الوحدات السكنية زيادة سنوية بنسبة 7% و8% في مدينة السادس من أكتوبر والقاهرة الجديدة على الترتيب.
وتعزى هذه الزيادة إلى حد كبير إلى انتعاش الطلب على خلفية استمرار المطورين في تقديم خطط سداد ميسرة، بالإضافة إلى ارتفاع التضخم في مصر الذي وصل إلى ما يقرب من 5.3% العام الماضي وفقاً لمؤسسة أكسفورد إيكونوميكس.
اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.