Follow ICT
شعار الموقع الاساسى
جايزة 160
جايزة 160

هل تستحق شركة مكسب «ضجة» التحفظ على بضائع لها بمخزن القليوبية؟

الشركات الناشئة الناجحة، دائما ما تكون محط اهتمام الجميع سواء في النجاحات أو الإخفاقات حتى وإن كانت الأخيرة غير حقيقية ومن صناعة الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي، نظرا لاختلاف أنماط عملها ونموها وأيضا حصولها على تمويليات مليونية في فترة قصيرة، ليسيل أفكار كثيرين بأنها تحمل الكثير من الأسرار غير المعلنة.

وأحدث هذه الضجات هي ما أثير خلال هذا الأسبوع حول شركة مكسب المصرية للتجارة الإلكترونية، عقب انتشار خبر ضبط محافظة القليوبية مخزنا رئيسيا خاصا بها للتجارة الإلكترونية قيل أنه يحتوي على سلع مجهولة المصدر وتمت مصادرتها، لتتوالى التعليقات حول ماهية هذه الشركة وحجم المخزن والسلع الذي تحويه ومن يقف وراءها.

بلال المغربل، الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة مكسب، رد على هذه الضجة بكثير من الأفكار الغائبة حول ماهية عمل هذه الشركات وطريقة إدارتها على مستوى التشغيل والأعمال الورقية والإدارية، مشيرا إلى أن الشركات الناشئة تحتاج لوقت لفرض طبيعة أعمالها على الكثير من الأسواق وستحتويها في النهاية الأجهزة الحكومية خاصة وأنها تقدم عملها بأوراق رسمية ومستوافاه لكافة المعايير والقواعد المتصلة بالدولة.

ماذا نعرف عن مكسب؟

شركة مكسب تأسست من قبل رائد الأعمال المصري بلال المغربل، والذي حصل على بكالوريوس العلوم التطبيقية في الهندسة الصناعية عام 2014 من معهد وجامعة ولاية فيرجينيا للفنون التطبيقية بأمريكا، وشغل منصب مدير عام بشركة” Careem” بالقاهرة، وشارك من قبل في تأسيس شركة” Glimp” الريادية في 2014، وساهم في تأسيس” مكسب” أيضا محمد بن حليم وهو رائد أعمال ليبي كان يعمل لدى أرامكس، ودرس إدارة الأعمال.

ووضع المؤسسان أيديهما على مشكلة التعامل بين صغار تجار التجزئة والموردين من جهة، وبينهم وبين المستهلكين من جهة أخرى، فأرادا تبسيط تلك الصناعة، حيث بلغ سوق التجزئة في مصر 200 مليار دولار في عام 2020 حسب بيان من مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء.

فلم يكن ينظر أحد من قبل إلى المناطق المهمشة والمتاجر الصغيرة على أنها سوق محتمل، لقد كانوا يعانون من التعامل مع عديد التجار، بالإضافة إلى صعوبة النقل والتوصيل، وكانت هناك نظرة محدودة إلى سوق المنتجات سريعة الاستهلاك مثل البقالة.

فقام المغربل وبن حليم بتأسيس” مكسب” لتكون منصة تقوم بالربط بين تجار التجزئة والبقالة مع الموردين عبر تطبيق أندرويد، وكان لديهما تطلع إلى أتمتة وتبسيط سوق بيع السلع الاستهلاكية في مصر، وذلك عبر تمكين تجار التجزئة في المناطق النائية والتي تعاني من نقص الخدمات من الوصول إلى مجموعة واسعة من المنتجات، بالإضافة إلى سهولة طلب المنتجات عبر الانترنت وتحسين وسرعة عمليات التسليم، علاوة على الوصول إلى التسهيلات الائتمانية، ويمكن للتجار الذين يستخدمون تطبيق” مكسب” الوصول إلى أدوات مراقبة الطلب في الوقت الفعلي، مما يحسن التحكم في سلسلة التوريد من البداية إلى النهاية.

وتستخدم الشركة البيانات والتحليلات لفهم سلوكيات الشراء والبيع بالتجزئة، بالإضافة إلى جعل العمليات بأكملها سهلة ومريحة للعلامات التجارية، مما يمكّن ذلك شركات توزيع السلع الاستهلاكية من اتخاذ قرارات مستنيرة بشأن مشترياتها، والذي يؤدي في النهاية إلى تأثير إيجابي على النتائج الأخيرة ويحفز أحد أكبر الأسواق في مصر.

خطوة كبرى

ووصلت” مكسب” إلى محطة الاستحواذ على الشركة المغربية” وايز تو كاب”، وهي شركة لوجستية تأسست في 2014، وتوفر خدمات جمركية ولوجستية للشركات التجارية في أفريقيا، وتتواجد في 4 دول أفريقية بجانب الولايات المتحدة وبريطانيا وأسبانيا، ويفيد هذا الاستحواذ أكثر من 70 ألف تاجر تجزئة من حلول سلسلة التوريد الشاملة الموسعة، وأدوات معلومات الأعمال، بالإضافة إلى معرفة وخبرة وايز تو كاب.

وفي العام الماضي شارك بلال المغربل، بفعاليات الجلسة الحوارية للشباب المشاركين في المبادرات والمستفيدين من المنح التي تقدمها الدولة في الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، ليروي قصة نجاح الشركة، التي بدأت بإمكانيات بسيطة وحلم كبير، وهدفها الآن تغطية ربع حجم تجارة التجزئة في مصر.

قال المغربل إن MaxAB استطاعت أن تصل خلال الأربع سنوات الماضية بفريق عمل حجمه 3500 موظف وتخدم 52 ألف تاجر موجودين في 13 محافظة، وبنت شبكة إمداد وتموين،، وأسطول مكون من 500 عربية.

وأضاف قائلا: الحمد لله الحلم كبر معنا مع الوقت، وصدرنا التكنولوجيا الخاصة بنا لأول دول خارج مصر وهي المغرب، وبدأنا في إنشاء منصة لتكنولوجيا الحلول المالية تقدم تكنولوجيا المدفوعات الإلكترونية، والحمد لله قدرنا نوصل بهذه الخدمة إلى أكثر من 16 ألف تاجر، لكي يحسنوا من دخلهم ويقدموا المدفوعات الإلكترونية  للمواطنين من أجل تسهيل حياتهم.

وأشار المغربل أن مصر فيها 400 ألف بقال، منهم 52 ألف تاجر يطلبون من مكسب كل شهر، والتي وصل حجم مبيعاتها الشهرية إلى أكثر من 500 مليون جنيه، ولدى الشركة هدف الوصول إلى أكثر من 10 ألاف موظف خلال العامين القادمين، بجانب تغطية ربع حجم تجارة التجزئة في مصر.

وانضمت مكسب إلى قائمة فوربس أكثر 50 شركة ناشئة تمويلا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، في عام 2022، بعد أن حصلت في يونيو الماضي على تمويل بقيمة 40 مليون دولار في جولة تمويل ما قبل السلسلة (ب)، ليصل إجمالي تمويلاتها منذ التأسيس إلى 102 مليون دولار.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.