Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

«ميتا» في طريقها لوقف فيسبوك وإنستجرام في أوروبا بسبب لوائح البيانات

البريد

هددت شركة ميتا بلاتفورمز، بأنها قد تغلق منصتي فيسبوك وإنستجرام في دول الاتحاد الأوروبي إذا لم تتمكن من مواصلة عملية نقل وتخزين ومعالجة بيانات المستخدمين في أوروبا عبر خوادمها في الولايات المتحدة، مشيرة إلى أن الامتثال الصارم للوائح البيانات أعاق عملياتها في جميع أنحاء المنطقة.

وأعلن مارك زوكربيرج، الرئيس التنفيذي لشركة ميتا، أن الشركة قد تضطر إلى إغلاق منصتي التواصل الاجتماعي فيسبوك وإنستجرام في أوروبا إذا لم يُسمح بنقل البيانات إلى الخوادم الأمريكية.

وتعمل الجهات التنظيمية في أوروبا حاليًا على وضع تشريعات جديدة من شأنها أن تحدد كيفية نقل بيانات المستخدم الخاصة بمواطني الاتحاد الأوروبي عبر المحيط الأطلسي.

وفي تقريرها السنوي إلى لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية، أصدرت الشركة الأم لمنصة فيسبوك إعلانًا يدين قواعد ولوائح المنظمين الأوروبيين التي تحظر على الشركة تخزين البيانات الأوروبية على خوادم أمريكية لأسباب أمنية.

وانتقدت “ميتا” المحاكم والهيئات التشريعية الأوروبية في تقرير أرباحها السنوية، مؤكدة أن القوانين الأوروبية كانت تؤثر على «عملياتها الحرجة»، وأنها ستغلق الشركة في المنطقة بأكملها.

وأشارت إلى أن نقل البيانات بين الدول والأقاليم مسألة جوهرية لإتاحة خدماتها وإعلاناتها المستهدفة، وبالتالي استخدمت سابقًا الإطار المعروف بـ”برايفسي شيلد” كأساس قانوني لتنفيذ عمليات نقل البيانات.

وثيقة تهديدات من ميتا

ويشير تقرير ميتا لعام 2021 إلى أن الشركة “تخضع لمجموعة متنوعة من القوانين واللوائح في الولايات المتحدة وخارجها والتي تتضمن أمورًا مركزية في أعمالنا، ولا يزال الكثير منها قيد التطوير ويتم اختباره في المحاكم، ويمكن تفسيرها بطرق تضر بأعمالنا”.

ثم تسرد مجالات مختلفة من التنظيم بما في ذلك “الخصوصية واستخدام البيانات وحماية البيانات والمعلومات الشخصية والقياسات الحيوية والتشفير وحقوق الدعاية” وغيرها من القضايا المتعلقة بالخصوصية.

ويتابع التقرير تحديدًا، كيف أن بعض هذه القوانين واللوائح تشمل تلك التي “تملي ما إذا كان يمكننا نقل ومعالجة و / أو تلقي بيانات معينة ضرورية لعملياتنا، وكيف، وتحت أي ظروف، بما في ذلك البيانات المشتركة بين البلدان أو المناطق التي نعمل فيها ونشارك البيانات بين منتجاتنا وخدماتنا”.

ولفت التقرير: “إذا لم نتمكن من نقل البيانات بين البلدان والمناطق التي نعمل فيها وفيما بينها، أو إذا تم تقييد مشاركة البيانات بين منتجاتنا وخدماتنا، فقد يؤثر ذلك على قدرتنا على تقديم خدماتنا، والطريقة التي نقدم بها الخدمات أو قدرتنا على استهداف الإعلانات، والتي يمكن أن تؤثر سلبًا على نتائجنا المالية”.

تابع التقرير “إذا ا لم يتم اعتماد إطار عمل جديد لنقل البيانات عبر الأطلسي، ولم نتمكن من الاستمرار في الاعتماد على SCC أو الاعتماد على وسائل بديلة أخرى لنقل البيانات من أوروبا إلى الولايات المتحدة، فمن المحتمل ألا نتمكن من تقديم عدد من أهم ما لدينا من المنتجات والخدمات، بما في ذلك فيسبوك وإنستجرام في أوروبا، والتي من شأنها التأثير ماديًا وسلبيًا على أعمالنا ووضعنا المالي ونتائج عملياتنا”.

ويفرض قانون اللوائح العامة لحماية البيانات (GDPR) في أوروبا، مجموعة من الالتزامات على المنظمات الأجنبية التي تستهدف أو تجمع البيانات المتعلقة بمواطني الاتحاد الأوروبي.

وتتعرض شركة ميتا لغرامة كبيرة لانتهاك معايير الخصوصية والأمان الخاصة بها إذا قام بتحويل بيانات العملاء في الاتحاد الأوروبي على خوادم الولايات المتحدة الدولية.

ويمكن أن تصل الغرامات المالية إلى عشرات الملايين من اليورو، ويحمي القانون معلومات العملاء الأوروبيين الذين يعهدون ببياناتهم الشخصية بخدمات السحابة لردع الانتهاكات وهو امتداد للتوجيه الأوروبي لحماية البيانات.

وأعلن الاتحاد الأوروبي أنه بحاجة إلى «نهج شامل لحماية البيانات الشخصية» وبدأ العمل في تحديث توجيه عام 1995 بعد أن رفع أحد مستخدمي جوجل دعوى قضائية ضد شركة ميتا، التي كانت تُعرف باسم فيسبوك لمسح رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بها في عام 2006 دون إذن.

ودخل قانون اللائحة العامة لحماية البيانات حيز التنفيذ في عام 2016 وتم تمريره في البرلمان الأوروبي في 25 مايو 2018.

وفي أغسطس 2020، أرسلت لجنة الحماية الأيرلندية لفيسبوك أمرًا أوليًا لوقف نقل بيانات المستخدم من الاتحاد الأوروبي إلى الولايات المتحدة، وقال نيك كليج، نائب رئيس الشؤون العالمية والاتصالات في فيسبوك “بدأت لجنة حماية البيانات الأيرلندية تحقيقًا في عمليات نقل البيانات التي يتحكم فيها فيسبوك بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، واقترحت أنه لا يمكن استخدام نظام SCC عمليًا في عمليات نقل البيانات بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة”، في منشور مدونة في ذلك الوقت.

ومن المتوقع أن تصدر لجنة حماية البيانات الأيرلندية قرارًا نهائيًا في النصف الأول من عام 2022.

وإذا تعذر استخدام SCC كأساس قانوني لنقل البيانات ، فسيتعين على فيسبوك “ميتا” عزل غالبية البيانات التي يجمعها عن المستخدمين الأوروبيين، ويمكن أن يفرض عليها غرامات تصل إلى 4٪ من إيراداتها السنوية، أو 2.8 مليار دولار إذا فشلت في الامتثال.

حكم محكمة

وفي يوليو 2020، قضت محكمة العدل الأوروبية بأن معيار نقل البيانات بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة لا يحمي خصوصية المواطنين الأوروبيين بشكل كافٍ.

فرضت المحكمة، وهي أعلى سلطة قانونية في الاتحاد الأوروبي، قيودًا على كيفية قيام الشركات الأمريكية بإرسال بيانات المستخدم الأوروبية إلى الولايات المتحدة بعد أن خلصت إلى أن مواطني الاتحاد الأوروبي ليس لديهم طريقة فعالة لتحدي مراقبة الحكومة الأمريكية.

ويمكن للوكالات الأمريكية مثل NSA أن تطلب نظريًا من شركات مثل ميتا وجوجل تسليم بيانات عن مواطن من الاتحاد الأوروبي ولن يكون هذا المواطن في الاتحاد الأوروبي أكثر حكمة.

جاء حكم محكمة العدل الأوروبية بعد أن رفع الناشط النمساوي المعني بالخصوصية ، ماكس شريمس ، دعوى قضائية في ضوء ما كشف عنه “إدوارد سنودن” بحجة أن القانون الأمريكي لا يوفر حماية كافية ضد المراقبة من قبل السلطات العامة.

وزراء أوروبيون يسخرون من ميتا

من جانبهم رحب وزراء أوروبيون باحتمالية انسحاب شركة “ميتا” من الاتحاد الأوروبي، وقال وزير الاقتصاد الألماني “روبرت هابيك” للصحفيين في حدث مع وزير المالية الفرنسي “برونو لومير” في باريس أمس الإثنين: “بعد تعرضي للقرصنة، عشت بدون فيسبوك وتويتر لمدة 4 سنوات وكانت الحياة رائعة”.

وأضاف “هابيك”: “الاتحاد الأوروبي سوق داخلي كبير يتمتع بقدر كبير من القوة الاقتصادية لدرجة أنه إذا عملنا في وحدة فلن يخيفنا شيء من هذا القبيل”.

بينما قال وزير المالية الفرنسي “يمكنني أن أؤكد أن الحياة جيدة جدًا بدون فيسبوك، وأننا سنعيش بشكل جيد للغاية بدونه، يجب على الشركات الرقمية الكبرى أن تفهم أن القارة الأوروبية ستقاوم وتؤكد سيادتها”.

وهبط سهم “ميتا” بنسبة 3.8% عند 228.19 دولار بقيمة سوقية 634.7 مليار دولار.

من جانبه قال النائب الأوروبي أكسل فوس عبر تويتر: “لا يمكن لـ ميتا فقط ابتزاز الاتحاد الأوروبي للتخلي عن معايير حماية البيانات الخاصة به” ، مضيفًا أن “مغادرة الاتحاد الأوروبي ستكون خسارتهم”.

بريطانيا تواصل التصعيد

وواصلت بريطانيا حربها ضد ميتا حيث فرضت هيئة المنافسة والأسواق في المملكة المتحدة (CMA) أمس غرامة قدرها 2 مليون دولار على ميتا لفشلها في الكشف عن التغييرات الرئيسية المتعلقة باستحواذها على قاعدة بيانات على الإنترنت ومحرك بحث Giphy بقيمة 315 مليون دولار.

ووفقًا لهيئة السوق المالية، فشلت شركة ميتا في إخطار المنظم باستقالة ثلاثة موظفين رئيسيين وإعادة توزيع أدوارهم، وفي نوفمبر، أمرت هيئة مراقبة مكافحة الاحتكار في المملكة المتحدة شركة ميتا ببيع Giphy، لأن الاستحواذ قد يضر بمستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي والمعلنين في المملكة المتحدة .

وانتقل فيسبوك إلى شراء منصة GIF عبر الإنترنت في مايو 2020، وقضت هيئة الرقابة البريطانية المناهضة للمنافسة بأن استحواذ فيسبوك على Giphy سيقلل المنافسة بين منصات التواصل الاجتماعي وأن الصفقة أزالت Giphy بالفعل كمنافس محتمل في سوق الإعلانات المصورة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

google-site-verification=cWDx-6l6zbnRS7oWgyeZCiAtozfX6L5evqQ2wtPQqWY