Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

لورينزو لوماسي يكتب: تسريع تحوّل مراكز البيانات باستخدام البنية التحتية الحديثة

على مدار الخمسة عشر عامًا الماضية، عملت تكنولوجيا المعلومات بطريقة يمكن التنبؤ بها، ومن أجل ميكنة العمليات التجارية الهامة، كانت الشركات تنفذ تطبيقات مجمعة من بائعي البرامج المعتمدين.

بدورها، ركزت أقسام تكنولوجيا المعلومات الجزء الأكبر من جهودها على بناء وإدارة البنية التحتية اللازمة لتشغيل مثل هذه التطبيقات، فضلاً عن تطوير المهارات اللازمة لتقديم مستويات خدمة مضمونة عبر الأعمال. ونتيجة لذلك، استثمرت الشركات بكثافة في البنية التحتية المتعلقة بتطبيقات المؤسسات.

ولكن كل هذا بدأ يتغير، خاصة مع ظهور الأجهزة المحمولة والحوسبة السحابية والوسائط الاجتماعية وإنترنت الأشياء والقوى التجديدية الأخرى، حيث تغيرتطريقة إنشاء التطبيقات ونشرها واستخدامها بشكل كبير.

للحصول على تدفقات الإيرادات الرقمية وتطوير منتجات أكثر ذكاءً وتقديم تجارب محسّنة بشكل كبير يتوقعها العملاء، كانت الشركات بحاجة إلى الخضوع لعملية تحول كبيرة. ينبغي القيام بكل ذلك، مع خفض التكاليف وتحسين أداء التطبيقات القديمة والبنية التحتية التي تعمل عليها في نفس الوقت.

إن الطريقة الوحيدة لتحقيق كلا الهدفين – الابتكار والتحسين – هي تحويل التكنولوجيا التي نستخدمها لتقديم خدمات تكنولوجيا المعلومات.

يبدأ ذلك بتخفيض التكلفة والجهد المبذول في تشغيل حزم برامج الأتمتة القديمة – بحيث يمكن لتقنية المعلومات تحويل مواردها نحو الجوانب التحويلية الأخرى للأعمال.

معضلة تواجه مديري تكنولوجيا المعلومات

يمثل التوتر الذي ينشأ بين التحديث بأسرع ما يمكن تحديًا لمعظم الشركات. لتحقيق النجاح على كلا الجبهتين، يدرك قادة تكنولوجيا المعلومات أنه يجب عليهم الخضوع لعملية تحول كبيرة عبر المؤسسة، بدءًا من إعادة تقييم استثمارات البنية التحتية داخل المؤسسة وخارجها، وصولًا إلى زيادة الالتزام بتوصيل تكنولوجيا المعلومات كخدمة. وفي معظم الحالات، هذا مجال جديد، ويبحث الكثير عن إرشادات للتنقل بأكبر قدر ممكن من الفعالية.

يبدأ مركز البيانات الحديث بالبنية التحتية

تتمثل الخطوة الأولى نحو دعم أولويات تكنولوجيا المعلومات المتضاربة في كثير من الأحيان في تحديث مكونات البنية التحتية التي تُبنى عليها تكنولوجيا المعلومات، أو بالأحرى أن تصبح مركز بيانات جاهزًا للمستقبل.

في الماضي، قامت أقسام تكنولوجيا المعلومات ببناء بنيتها التحتية واشترت تطبيقاتها، لكنهم الآن يتطلعون بشكل متزايد إلى قلب هذا النموذج. إنهم يريدون شراء منصات بنية أساسية بسيطة وسهلة النشر يمكنهم من خلالها إنشاء وتشغيل تطبيقات الأعمال الأساسية التي تميز أعمالهم بسرعة، مع توفير منصة لنشر تطبيقات الجيل التالي.

تسمح البنية التحتية كخدمة (IaaS) بكليهما. حيث تمكن تقنية IaaS الشركات من تجنب تكلفة وتعقيد توفير وإدارة البنية التحتية الخاصة بها.

وبدلاً من ذلك، يتم صيانة البنية التحتية ودعمها من قبل مزودي الطرف الثالث، ما يمكّن فرق تكنولوجيا المعلومات من الاستمرار في التركيز على الأولويات الأخرى التي يمكن أن تدفع الأعمال إلى الأمام.

تعمل حلول IaaS أيضًا على تمكين المؤسسات من:

● تقليل تكاليف توفير وصيانة البنية التحتية بشكل كبير.

● تحسين استمرارية الأعمال والتعافي من الكوارث من خلال ضمان توفر البنية التحتية بعد الانقطاعات أو الكوارث.

● تسريع عملية الوصول إلى السوق من خلال توفير طاقة وتخزين إضافية للحوسبة، وتوفير أجهزة افتراضية في دقائق أو ساعات بدلاً من أيام أو أسابيع.

● الاستمرار في التركيز على تنمية الأعمال التجارية، بدلاً من الحفاظ على البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات.

● توسيع نطاق العمل أو تقليصه بسهولة مع ارتفاع الطلب وانخفاضه.

على الرغم من جميع هذه الفوائد، لا تشعر العديد من المؤسسات بالراحة عند نقل أعباء عمل معينة إلى السحابة. توفر البنية التحتية المحلية مزيدًا من الأمان والتحكم، خاصة فيما يتعلق بسيادة البيانات، وقد توفر أداءً أعلى لأعباء العمل حيث يكون انخفاض زمن الوصول أمرًا بالغ الأهمية.

لتمكين المؤسسات من الاستمتاع بمزايا السحابة العامة وIaaS، يمكنهم اختيار حلول مثل مركز البيانات كخدمة، التي تجلب قوة إمكانات IaaS المحلية إلى مركز البيانات الأساسي ومواقع الحافة.

وبدلاً من القيام باستثمارات رأسمالية في الأجهزة والتخزين والخوادم والموظفين لصيانتها، يمكن للمؤسسات توفير موارد IaaS بسرعة وسهولة كلما دعت الحاجة، ودفع مقابل خدمات البنية التحتية التي تستهلكها فقط.

تتيح عروض البنية التحتية كخدمة (IaaS) للمؤسسات الوصول إلى جزء من مجموعة موحدة من الموارد لإنشاء البنية التحتية واستخدامها عند الحاجة. هذا يقلل من وقت وتكلفة شراء مكونات الأجهزة والبرامج ونشرها وتكوينها وإدارتها بشكل منفصل، مما يؤدي إلى تسريع وقت القيمة لاستثمارات تكنولوجيا المعلومات.

وفقًا لتقرير Egypt Data Center Market Research، فإن حجم سوق مراكز البيانات في مصر سيجذب استثمارات بقيمة 379 مليون دولار بحلول عام 2026، بمعدل نمو سنوي بمقدار 18.2%.

وبينما تمضي الحكومات والشركات قدمًا في أجنداتها للتحول الرقمي، هناك حاجة متزايدة للانتقال من عمليات غرفة الخوادم إلى خدمات مراكز البيانات مثل الخدمات المدارة والمشاركة في الموقع والبنية التحتية الهجينة.

بالإضافة إلى ذلك، من المتوقع أن تؤدي العديد من المبادرات المتعلقة بالمدن الذكية في دول مثل مصر والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وقطر وغيرها إلى زيادة الاستثمار وتنفيذ مراكز بيانات حديثة وجاهزة للمستقبل.

كل هذا يبدأ بتوجه الشركات وفرق تكنولوجيا المعلومات في عملية التحول بفضل الرقمنة السريعة وفرص السوق. ستستمر النماذج المرتبطة بالبنية التحتية للتكنولوجيا في التطور بشكل كبير، كماوستدخل المهارات والأدوات والموارد الجديدة حيز التنفيذ. فالتطور لا نقطة نهاية له – فهو ثابت مثل الابتكار – ولكن هناك بداية.

وهذه هي الطريقة التي سيتم بها بناء مركز البيانات الحديث.

تحليل كتبه: لورينزو لوماسي

نائب الرئيس لخدمات المبيعات لمنطقة الشرق الأوسط وروسيا وإفريقيا وتركيا ومناطق شرق ووسط وشمال أوروبا لدى «دِل تكنولوجيز»

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.