Follow ICT
شعار الموقع الاساسى
جايزة 160
جايزة 160

قيادات تنفيذية: مصر تمتلك فرصة كبيرة لبناء تجربة رقمية متطورة وزيادة الوعي الحلقة المفقودة

أكد عددا من القيادات التنفيذية لكبرى الشركات التكنولوجية، أن مصر تمتلك كافة المقومات التي تؤهلها لصنع تجربة اقتصاد رقمي متطورة جدا ، من منظور شامل يتنى كافة المفاهيم المتعلقة بهذا التوجه الذي أصبح، هو الركن الرئيسي الذي يشكل اقتصادات الدول في العصر الحالي التي يسيطر عليها، التغيرات المستمرة في فلفسة الإدارة نتيجة الصدمات الداخلية والخارجية التي تشكلها الصراعات الجيوسياسية التي تسيطر على العالم، مشيرين إلى أن التكنولوجيا تعد أحد المضخات الرئيسية للمحركات الإقليمية والتوجهات الرئيسية الدولية التي ستشهدها المنطقة والعالم على مدار العقد المقبل.

وأشارو خلال الجلسة الرئيسية لليوم الأول للمعرض والمؤتمر الدولي للتكنولوجيا في الشرق الأوسط وإفريقيا Cairo ICT التي حملت عنوان “قيادة التغيير- طريق التحول”، إلى زيادة الوعي لدى المؤسسات والأفراد ، يعد أحد أبرز الحلقات المفقودة في التحول الرقمي، والتي يجب العمل عليها خلال الفترة الماضية بتوجه جمعي يشارك فيه كافة اللاعبين الرئيسين، من حكومة وقطاع خاص وإعلام، وأيضا المنظمات والراوبط المجتمعية المعنية بالتنمية الشاملة، وذلك في ظل الخطة الطموجة التي تتبناها الدولة في هذا الاتجاه وفقا لروية مصر 2030.

وأكدوا على ضرورة عرض استراتجيات الدولة حول مستقبل الاقتصاد الرقمي، واستعراض المبادرات النوعية التي تم تنفيذها وتطويرها، بالإضافة إلى استعراض المشروعات الكبري الرقمية التي تنفذها الدولة على كافة المستويات والفرص الاستثمارية المتواجدة، بالإضافة إلى الاطلاع على دور صانعي السياسات على المستوى الحكومي، والتي تعد ضرورية لتطوير تشريعات جديدة وإرساء اتفاقيات تجارية واقتصادية جديدة تلائم الاقتصاد الرقمي.

قالت ريم أسعد، نائب رئيس شركة سيسكو بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، إن مصر تحتل المرتبة الثانية في التحول الرقمي على مستوى المنطقة، مشيرة إلى تغيير كبير في مجالات المواطنة مثل الصحة والتعليم والخدمات الحكومية وغيرها، مشيرة إلى ضرورة تسخير الرقمنة والتقنيات من أجل خلق مستقبل أكثر شمولاً.

وأضافت أن مصر تحقق معدلات نمو فوق 10% أكثر من أي دولة أخرى، مشددة على أن إدارة التغيير تستدعي درجة مرتفعة من التعلم وتنمية المهارات التقنية، بما يحقق وعي المواطن بالتحول الرقمي، منوهة إلى أنه يمكن أن توفر الحلول الرقمية اللبنات الأساسية للوصول إلى التعليم والخدمات الصحية والشمول المالي والصناعة والتصنيع.

وأشارت ريم أسعد، إن 90% من حجم أعمال شركة سيسكو تتم من خلال شركاء مصريين، موضحة أن سيسكو تركز بشكل كبير على التدريب وتعليم الطلاب المهارات التكنولوجية، منوهة بأن 24% من عدد سكان مصر في سن التعليم.

من جانبها قالت ميرنا عارف مدير عام شركة مايكروسوفت مصر،  إن التحول الرقمي يستلزم قيادة تغيير في كل المجالات، موضحة أن ملف التحول الرقمي في قلب رؤية مصر 2030 وهناك مشاريع متعددة على أرض الواقع، وأكدت أن شركات التكنولوجيا ومنها مايكروسوفت كان من المهم أن تضع خارطة طريق.

وضربت مثالا بإستراتيجية مايكروسوفت love Egypt التي تعمل على 3 محاور منها تنفيذ مشروعات التحول الرقمي، موضحة أن الشركة ساهمت في تنفيذ 65 مشروع تحول رقمي على المستوى القومي، إضافة الى بناء أيد عاملة قادرة على تطوير المنظومة وإطلاق مبادرات لتنمية القدرات.

وأشارت ميرنا عارف ، إلى أهمية التركيز على بناء اقتصاد رقمي، وهنا يأتي دور دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال ومبادرات العمل الحر.

وشدد المهندس ياسر شاكر، الرئيس التنفيذي لشركة أورنج مصر على أن الدولة تمتلك فرصة كبيرة كونها سوق واسعة، فيما تعاني أوروبا من صعوبات أكبر نظرا لأن معظم سكانها من كبار السن، مضيفا أن ريادة الأعمال تنمو بشكل كبير، حيث تحتل المرتبة الثالثة في الحصول على تمويلات ريادة الأعمال.

وذكر أن هناك شبابا على مستوى عال من التعلم ولديه قدرة على المخاطرة، وتمويلات مستعدة لمساعدة الشباب، كما أن هناك شركات اتصالات تساعد الكيانات على النمو.

ولفت المهندس ياسر شاكر، إلى أن المناخ بالكامل يضعنا على خطوات للتطور بشكل أسرع وستصل لمرحلة متقدمة منوها إلى أن أكبر ميزة للتحول الرقمي تتمثل في اختصار الخطوات المطلوبة حيث يحتاج مطورو الأعمال إلى أن يقوموا بتطوير طريقة تأدية الأعمال من الأساس.

من ناحيته أشار أحمد يحيى، الرئيس التنفيذي لقطاع الأفراد في اتصالات مصر من “&e”، إلى أن جزءا كبيرا من التحول الرقمي يتمثل في القدرة على استيعاب التغيير، حيث  أصبح التغيير نحو خطوات مستقبلية حقيقة في المنطقة، مؤكدا أن هناك بلدانا في المنطقة تسبق الكثير من دول العالم.

وأوضح أن هناك دولا لا تعتمد على المعاملات الورقية تماما، لكن ما يحتاج إلى تركيز في هذا التحول هو الأمن السيبراني الناتج عن التحول الرقمي.

وأشار أحمد يحيى، إلى أنه مع وجود 60% من الشباب فمن الطبيعي أن يتحقق التحول، مشيرا إلى أن عدد المصريين على وساىل التواصل الاجتماعي يشير إلى قدرة المجتمع على التحول للخدمات الرقمية.

ولفت إلى أن التكنولوجيا المالية واحدة من أهم القطاعات التي تركز على التحول إذ إن البنك المركزي يساعد ويدفع في هذا الاتجاه بقوة.

وتوقع أن يقوم 50% من المواطنين المصريين، خلال السنوات المقبلة، بعملية تحويل مالية رقمية على الأقل سواء لشراء أو دفع مقابل خدمة أو غيره.

من جانبه أشار محمد أمين، المدير الإقليمي لشركة دل الشرق الأوسط وأفريقيا وأوروبا، إلى أن  التحول الرقمي يحتاج لشقين، أحدهما أن يشعر المواطن بالتأثير في الحياة اليومية، وثانيهما أن يساعد هذا التحول على جذب استثمارات إضافية، منوها إلى أنه من الجيد أن نركز على معرفة موضع الضعف أو الخطأ والتركيز على الهدف الأكبر ومعالجة أوجه القصور الحالية في المستقبل القريب.

ونوه إلى انه في عصر البيانات الجديد، لم يعد مجرد كونك رقميًا عاملاً مميزًا. فالتكنولوجيات الناشئة، مدعومة بالنمو المتصاعد للبيانات، تبشر بعصر جديد من الإبداع، حيث تتحدد الميزة التنافسية لأي منظمة بشكل مباشر من خلال الكيفية التي تتحول بها البيانات بسرعة إلى رؤى ثاقبة ذات مغزى تدفع بنتائج الأعمال وتخلق قيمة جديدة ،واليوم، يعتمد المسار المتقدم للشركات على قدرتها على استخراج البيانات بكفاءة وتخزينها وإدارتها بشكل صحيح، لذلك فإن العمل مزود بمزيد من رؤى البيانات والوقت للتركيز على إنشاء قيمة جديدة باستخدام التكنولوجيا.

ولفت نادر المطعني، نائب رئيس هواوي مصر، إلى أن التحول الرقمي مكون من عدد من الطبقات، أولاها البنية التحتية التي تمثل شرايين التحول الرقمي، كما تمثل استثمارات كبرى من المشغلين بدعم من الجهات الحكومية لتوصيل تغطية من الثابت والمحمول.

أما الطبقة الثانية فهي الطبقة السحابية وأخيرا تأتي التطبيقات أو الخدمات وهو ما يحتاج وقتا أكبر للشعور بالتحول الرقمي.

من جانبه أوضح أحمد مكي، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة بنية أن هناك طموحا دائما للحصول على خدمات أفضل، مؤكدا وجود خدمات مقدمة أفضل من السنوات الماضية وما زال هناك الكثير لتقديمه.

وتطرق مكي إلى أهمية الدور الذي يقع على المواطن كذلك، بداية من القدرة على استيعاب التغيير وتأثيره على الحياة اليومية وما تعنيه من تسهيلات، حيث توفر التكنولوجيا في الوقت والتكلفة إلى جانب الوعي الخاص بالأمن السيبراني، كما تمثل عائقا كبيرا، ما يستدعي وجود مؤسسات وشركات لتوعية المواطن لاستقبال المواطن للخدمات.

وضرب مكي مثلا بأن هناك منظومة للتعرف الإلكتروني على العملاء ekyc، مشيرا إلى نماذج ناجحة لدول في المنطقة تقدم مثل هذه الخدمات.

وأكد طه خليفة المدير الإقليمي لـ«إنتل» ضرورة محو الأمية الرقمية، موضحا أنه من المحتمل أن يكون هناك شباب قادر على تغيير العالم، ويحتاج فقط إلى رفع التوعية بالمدخلات للرقمية.

وأشار إلى أن نقص المواهب الرقمية يؤثر بقوة على التحول الرقمي وسرعة تمكين المواطن وفي الوقت نفسه يشعر المواطن بتأثير التغيرات الحالية على حياته ومستقبله وتأثيراتها على أسرته.

جدير بالذكر أن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ضيف شرف معرض ومؤتمر Cairo ICT 2022   والتي تنطلق تحت شعار Leading Change وتركز على التطور الهائل الذي شهده قطاع التقنية في مصر والمنطقة على مدار ربع قرن، ويتضمن الحدث مشاركة أكثر من 200 متحدث ويصاحبه إقامة عدة معارض ومؤتمرات تكنولوجية متخصصة هي PAFIX و DSS، وSATCOM، وINSURETECH، وManuTech وStartup Africa، وConnecta، والحدث يحظى برعاية مجموعة “بنية”، و”إي فاينانس”، و”هواوي”، ودل تكنولوجيز، والبنك التجاري الدولي CIB، وسيسكو، ومايكروسوفت، وفورتينت، وأورنچ مصر.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.