Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

حوار| طارق هيبة: «دل تكنولوجيز» تستحوذ على نصيب الأسد في سوق وحدات التخزين والخوادم.. وقطار التحول الرقمي في مصر لن يوقفه أحد

بنية 728

تعد شركة دل تكنولوجيز واحدة من الشركات الرائدة في مجال تكنولوجيا المعلومات عالميا ومحليا، وفي ظل ما تشهده مصر من حراك كبير نحو الانتقال إلى العاصمة الإدارية وإقامة مدن جديدة في مختلف أنحاء الجمهورية، ما يستلزم معها وجود بنية تحتية قوية، وتحديث البنى التحتية للمدن القديمة، تجد الشركات العالمية المقدمة لخدمات التكنولوجيا نفسها أمام حجم كبير من الطلب على الحلول والمنتجات التي تقدمها، ما أدى لاعتراف كثير من تلك الشركات العالمية بأن ما تشهده مصر من تطور كبير والانتقال إلى الجمهورية الجديدة بالتزامن مع عملية التحول الرقمي أدى إلى نمو كبير في حجم أعمالهم نظرًا لما للتحول السريع الذي تشهده مصر في السنوات الأخيرة وفقًا لاستراتيجية محكمة، وفي هذا الإطار نحاور اليوم المهندس طارق هيبة مدير عام شركة «دل تكنولوجيز» مصر حول دور الشركة في هذا التحول الكبير الذي يحدث في مصر.

الانتقال إلى الجمهورية الجديدة ومتطلبات التحول الرقمي رفعت من حجم الطلب على التكنولوجيا ومكوناتها بشكل كبير.. إلى أي مدى تتفق؟

أتفق بنسبة 100%، أنا سعيد جدًا بأن الدولة في الوقت الحالي تسير بشكل صحيح، وكذلك وزارة الاتصالات، في السنوات السابقة كان هناك فكر لكن التنفيذ كان بطيئا مقارنة بالواقع والتطور العالمي، أما الآن ليس هناك ما يمكنه أن يوقف قطار التحول الرقمي والتطور الكبير الذي يحدث في مصر.

ما تؤكد حدوثه من تطور حدث خلال سنوات جائحة كورونا.. فإلى أي مدى كان التأثير؟

أعمالنا خلال جائحة كورونا لم تتأثر بشكل ملحوظ وإن كان هناك بطء محدود حدث بسبب الإجراءات الاحترازية في أوقات محددة، ولكن النتائج كانت تؤكد تحقيق نتائج جيدة ونمو كبير في حجم أعمال الشركة، وساعدنا في ذلك المبادرات التي أطلقتها وزارة الاتصالات لتطوير البنية التحتية في مختلف المواقع والمدن الجديدة، وكذلك المبادارات الحكومية لوزارات أخرى، وبالتأكيد الدولة والحكومة المصرية تسير في الاتجاه الصحيح وتعاملت مع أزمة كورونا بشكل جيد جدًا بما لا يؤثر على خطة الدولة للانتقال إلى العاصمة الإدارية الجديدة.

ما هي أبرز المباردات الحكومية التي تشارك فيها Dell Technologies في المرحلة الأخيرة؟

نشارك في مبادرة تطوير مصر للوصول إلى تحقيق رؤية 2030 وكذلك نشارك في مبادرة بناة مصر الرقمية، ومركز الذكاء الاصطناعي.

كيف تقيّم حجم أعمال الشركة كحصة سوقية وتأثير فترة كورونا؟

من العام الماضي إلى العام الحالي حققنا نموا مضاعفا، ووفقًا لأرقام مؤسسة IDC تعد شركة Dell Technologies في المرتبة الأولى فى وحدات التخزين بنسبة 61.6%، الخوادم بنسبة 45.7% وهي نصيب الأسد، كما نحتل المرتبة الثانية في الحواسب الآلية بنسبة 27% من حجم السوق، ولدينا خطة في القريب أن نصل للمرتبة الأولى كعادتنا.

الطلب على حلول دل تكنولوجيز للأعمال خلال السنوات الأخيرة ينقسم إلى جزئين حكومي ومؤسسات قطاع خاص.. فأيهما كان الأكثر نموًا لديكم؟

الحقيقة أن الحكومة تسير بخطوات سريعة في تطوير وبناء بنية تحتية متطورة لتحقيق التحول الرقمي ورؤية مصر 2030 وتحتاج إلى حلول ومنتجات كثيرة وحققنا فيها نمو كبير، أما الشركات للقطاع الخاص فتأثرها بجائحة كورونا جعلها مضطرة للاعتماد على حلولنا السريعة لتعزيز بيئة العمل من المنزل خلال الجائحة، ومن هذا المنطلق حصل نمو في الطلب على منتجاتنا، ولكن يبقى النمو في القطاع الحكومي أعلى.

ما هو تقييمك لما يتم داخل العاصمة الإدارية الجديدة من تطور تكنولوجي.. وحجم مشاركتم في هذا المشروع الضخم؟

العاصمة الإدارية تبنى تكنولوجياً بشكل صحيح، والدولة لا تبخل في جانب الإنفاق على التكنولوجيا أخذًا في الاعتبار أن الحكومة تحصل على أفضل أسعار للحلول التي تعتمد عليها داخل العاصمة بسبب تنوع مقدمي الخدمات والتكنولوجيا والمنافسة الكبيرة، ولكن الحكومة لا تتنازل عن الحل الأمثل، والمشروعات كبيرة والاستثمارات ضخمة ووفقًا للاحصائيات الرسمية من المؤسسات المستقلة أستطيع التأكيد أن Dell Technologies  لديها بصمة قوية في العاصمة الجديدة.

هل هناك مشروعات محددة يمكن الاشارة إليها تقوم شركة Dell Technologies بتنفيذها؟

تشارك شركة Dell Technologies في عدد من المشروعات الكبيرة المطروحة داخل العاصمة الجديدة لكن لا يمكن لنا الافصاح عنها بدون شركاؤنا.

حجم المشروعات الكبير الذي نتحدث عنه يتطلب حجم إنفاق كبير.. فهل هناك أي تعطل في تحصيل المستحقات؟

مشروعاتنا تتم من خلال شركاؤنا وموزعينا، ومن واقع ما نلمسه فإن كافة الأمور تسير بشكل طبيعي ومنضبط دون أي تعثر، والحكومة ملتزمة بالمشروعات والخطوات التي تأخذها وإن كانت سريعة.

هل تأثرت علاقتكم بالموزعين والوكلاء سلبًا أو إيجابًا بسبب أزمة كورونا؟

شركاؤنا في زيادة مستمرة، والموزعين كذلك، ونشجع على زيادة الموزعين لحلول Dell Technologies، وحققنا نموا خلال فترة كورونا بعد تجاوز الصدمة الأولى للجائحة، وتزايد الطلب على الحواسب الآلية، والمؤسسات بدأت العودة لأعمالها بشكل طبيعي.

الاتجاه نحو خدمات السحابة مقابل الخدمات التقليدية.. كم النسبة؟

بالتأكيد هناك تغير شديد على مدار السنوات الأخيرة، وبدأت النسبة الأكبر تتجه نحو الخدمات السحابية، ومع تبني الحكومة للتحول الرقمي أصبح هناك اتجاه إجباري نحو الخدمات السحابية، وأصبح محور الحديث (الحوسبة الخاصة، والعامة، والمزيج) وتبني الحكومة والبنوك وقطاع الاتصالات للخدمات السحابية رفعت من نسبة الاقبال على حلول الخدمات السحابية التي تقدمها شركات التكنولوجيا وفي مقدمتهم شركة دل تكنولوجيز.

تزايد الاقبال على الخدمات السحابية يتطلب معه مزيد من التأمين وحلول مبتكرة لحماية البيانات.. فماذا تقدم Dell Technologies في هذا الاتجاه لطمأنة عملائها؟

أنا مؤمن تمامًا بأن حلول أمن المعلومات التي تقدمها Dell Technologies غاية في الصلابة، حيث تخصص الشركة مليارات الدولارت سنويًا على البحث والابتكار والتطوير والجزء الأكبر منها موجه لحلول أمن وحماية البيانات، وتاريخ الشركة في هذا المجال عالميًا تؤكد قوتها وصلابتها بما يطمأن العملاء.

ما هو الحصان الرابح لشركة دل تكنولوجيز بين المنتجات التي تقدمها؟

لدينا منتجات وحلول كثيرة نراهن عليها، طالما أننا نلبي احتياجات العملاء بمختلف الحلول والمنتجات التي يتم تطويرها، فنحن شركة يقودها دائما احتياج العميل.

كيف تلخص رؤيتك للتطور الحالي الذي يحدث في مصر؟

مصر نجحت في تخطي معوقات البدايات، وتسير على المسار السريع الصحيح بالتأكيد.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

google-site-verification=cWDx-6l6zbnRS7oWgyeZCiAtozfX6L5evqQ2wtPQqWY