Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

بالقروض الرقمية.. البنوك تتجه لرقمنة المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر

البريد

في إطار اهتمام الدولة والبنك المركزي المصري بالمشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر، باعتبارها المحرك الرئيسي لاقتصاد الدولة وتصنف كواحدة من أهم آليات التوجه الاستراتيجي لدعم الهيكل الإنتاجي، وتوفير فرص العمل للشباب، بدأت البنوك المصرية خلال السنوات الأخيرة وتحديدًا منذ بدء ظهور فيروس كورونا، في الاهتمام برقمنة هذه المشروعات عبر طرح منتجات رقمية تساعد في التيسير على أصحاب هذه المشروعات.

يأتي هذا في الوقت الذي وصلت فيه تمويلات البنوك العاملة في السوق المصرية لقطاع المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر والتي يجري تنفيذها في إطار استراتيجية الدولة ومبادرات البنك المركزي إلى أكثر من 400 مليار جنيه بنهاية عام 2021.

بنك مصر

يعد قرض المشروعات الصغيرة «اكسبريس» الذي أطلقه بنك مصر هو أول قرض ديجيتال في مصر؛ والذي يتيح للعملاء تقديم طلب تمويل مشروعاتهم الصغيرة أونلاين من خلال موقع بنك مصر الإلكتروني دون الحاجة للذهاب للفرع، وكذلك متابعة خطوات القرض خطوة بخطوة من خلال الموقع وذلك بأبسط الخطوات وأقل الإجراءات، حيث يعد قرض تمويل المشروعات الصغيرة أونلاين هو أسرع قرض في مصر، ويتم الحصول عليه خلال 5 أيام من تقديم طلب العميل في ظل تطبيق الشروط والأحكام المنظمة لذلك.

بنك القاهرة

أعلن بنك القاهرة، عن إطلاق أول خدمة بالقطاع المالى لإتاحة التمويلات للمشروعات متناهية الصغر رقمياً بمقار أنشطة العملاء فى أقل من ساعة دون حاجة العميل لزيارة مقر الفرع، فى خطوة غير مسبوقة تعزز دور البنك فى دعم منظومة التحول الرقمى، مما يسهم فى توفير الوقت والجهد المبذول من العملاء وتيسير إجراءات حصول العملاء على القروض.

البنك الزراعي المصري

خلال 2021، بدأ البنك الزراعي المصري الإعلان عن نفسه كأول بنك يتيح خدمة تقديم قروض الإنتاج الزراعي إلكترونيًا بشكل كامل من خلال المنصة الزراعية الرقمية «أجرى مصر»، حيث أطلق البنك الزراعى بالتعاون مع وزارتي الزراعة والتخطيط وشركة «إى أسواق مصر»، منصة «أجرى مصر» كأول منصة إلكترونية للقطاع الزراعى، ضمن الشبكة الزراعية الرقمية المصرية، لتوفير خدمات الدعم والتمويل والتجارة والبحوث والإمداد المقدمة للقطاع الزراعى بما يشمله من الإنتاج الحيوانى والداجنى والسمكى، وبما يتضمنه من عمليات تصنيع وتجارة وتسويق، وحصر وميكنة وبحوث زراعية وبرامج استرشادية وسلاسل إمداد.

وقال محمد الإتربي رئيس اتحاد بنوك مصر ورئيس مجلس إدارة بنك مصر، إن بنك مصر يعتمد فى خطته نحو التحول الرقمى خلال 2022 على تطوير رقمى متكامل وبنية تحتية لتحسين أداء الخدمات المصرفية، لافتًا إلى أن قطاع التحول الرقمى ببنك مصر أطلق خلال الفترة الماضية العديد من الحلول الرقمية التى حققت نقلة فريدة من نوعها فى السوق المصرفية.

بنك مصر يطلق «تمويل إكسبريس إسلامى»

قرض المشروعات الصغيرة «إكسبريس»، الذى يعد أول قرض ديجيتال فى مصر فى مجال تمويل المشروعات الصغيرة، وصلت حجم محفظته إلى 14.8 ألف قرض تم منحه خلال عام 2021 بحصيلة 15.3 مليار جنيه، كما تم مؤخراً إطلاق النسخة الجديدة من القرض وهو «تمويل إكسبريس إسلامى»، والذى تتماشى طبيعته مع الشريعة الإسلامية، تم منحه لـ775 قرضاً وذلك بحوالى مليار جنيه.

محمد الإتربي

وفي نفس السياق، قال طارق فايد، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لبنك القاهرة، إن إطلاق مصرفه للمنتج الرقمي يتوافق مع رؤى وسياسات البنك لمنح أولوية للمشروعات متناهية الصغر لما لها من أثر في تحقيق أهداف الشمول المالي.

وأضاف أن ذلك يأتي استنادًا إلى الخبرة التي يتمتع بها البنك والتي تمتد لأكثر من 20 عاماً والتي ساهمت في توفير نحو 1.3 مليون فرصة عمل ومشروع إنتاجي مستدام يخدم مختلف الشرائح ومن أبرزها الشباب والمرأة المعيلة.

وأوضح أن بنك القاهرة يعمل على إطلاق حلول وخدمات مصرفية رقمية مبتكرة لعملاء المشروعات متناهية الصغر، من خلال إتاحة خدمات القبول الإلكتروني عبر خدمة رمز الاستجابة السريع «QR Code»، وتوفير خاصية تحصيل الأقساط عن طريق محفظة الهاتف المحمول.

زيادة الإنتاج

وأكد فايد أن المشروعات متناهية الصغر تستحوذ على أهمية بالغة ضمن خطط وسياسات البنك، حيث تتيح تلك المشروعات فرص عمل عديدة وتعمل على زيادة الإنتاج والدخل بما ينعكس على تحسين الحياة المعيشية لأصحاب المشروعات والعاملين فيها.

طارق فايد
طارق فايد

فيما قال الدكتور محمد العنتبلي رئيس لجنة المشروعات الصغيرة والمتوسطة باتحاد بنوك مصر ورئيس قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة ببنك مصر، إن بنك مصر يعتبر أول بنك في مصر يحقق مستهدفات البنك المركزي لتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر بل وتجاوز النسبة لتصل نسبة التمويلات إلى 27% من حجم المحفظة الائتمانية منذ يونيو الماضي، وذلك يعكس الاهتمام الكبير الذي يوليه البنك لهذا القطاع.

وأشار «العنتبلي» إلى أن استراتيجية البنك تركز على جميع مناطق الجمهورية وليس القاهرة الكبرى والاسكندرية فقط، وذلك مواكبة لاستراتيجية الدول التنموية، مشيرًا إلى أن أول قرض رقمي (اكسبريس) الذي أطلقه البنك في نهاية 2020، ضخ خلال 14 شهر 15 مليار جنيه استفاد منها 15 ألف عميل، أغلبها محافظات الصعيد، يليها محافظات الدلتا، و القاهرة والإسكندرية.

وكشف عن أن حجم محفظة تمويلات المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر ببنك مصر وصلت إلى 61 مليار جنيه، استفاد منها 179 ألف عميل بنهاية نوفمبر 2021.

محمد العنتبلي رئيس قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة ببنك مصر

وبالنسبة للقروض متناهية الصغر، أوضح «العنتبلي» أن محفظة البنك هي الأكبر في مصر وقد بلغت 11.5 مليار جنيه وبلغ عدد المستفيدين قرابة 139 ألف عميل، كما قدم البنك أول قرض لحظي في مصر عن طريق – التابلت والذي بلغت محفظته 925 مليون جنيه استفاد منها قرابة 14 ألف عميل، هذا بالإضافة الى مساعدة عدد 7 ألاف عميل تم تحويلهم من القطاع غير الرسمي للقطاع الرسمي بقيمة 908 ملايين جنيه.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

google-site-verification=cWDx-6l6zbnRS7oWgyeZCiAtozfX6L5evqQ2wtPQqWY