Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

«اتصالات» تحصل على لقب أقوى علامة تجارية في القطاع على مستوى العالم

البريد

فازت مجموعة «اتصالات» بلقب أقوى علامة تجارية في مجال الاتصالات على مستوى العالم، لتصبح بهذا أول علامة تجارية في قطاع الاتصالات في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا تحصل على هذا اللقب، وذلك وفقاً لتقرير «براند فاينانس»، وكالة الاستشارات العالمية المتخصصة في مجال تقييم العلامات التجارية.

وقال المجموعة إنها تعتمد على خبرات وقدرات لتقديم أحدث الخدمات في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات باستخدام أحدث أنظمة التكنولوجيا العالمية، وعبر محفظة علامتها التجارية التي تتجاوز قيمتها 12.5 مليار دولار في مجال الاتصالات.

وأضافت: «لم يتوقف إنجاز «اتصالات» عند الاحتفاظ بتصنيف (AAA) لعلامتها التجارية، بل حافظت على لقب أقوى علامة تجارية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في جميع القطاعات، والعلامة التجارية الأعلى قيمة في قطاع الاتصالات على مستوى المنطقة».

أكد المهندس حاتم دويدار، الرئيس التنفيذي لمجموعة «اتصالات»، أن الفوز بتصنيف أقوى علامة تجارية في قطاع الاتصالات على مستوى العالم والعلامة التجارية الأعلى قيمة في قطاع الاتصالات في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، يأتي تأكيداً على كفاءة مبادراتنا الاستراتيجية التي تهدف إلى تأسيس بنية تحتية قوية للاتصالات.

أوضح أن البنية التحتية التي تمتلكها المجموعة من شأنها توفير قيمة متميزة لعملائنا في جميع الأسواق التي نعمل بها.

أشار إلى أن استراتيجية الشركة تضع العملاء في المقام الأول، كما تهتم بالاستثمار في الجيل المقبل من التكنولوجيا المتطورة التي تثري جودة خدماتنا وتسهم في صياغة ملامح المستقبل الرقمي”.

وأضاف: «نسعى خلال هذا العصر الرقمي إلى تعزيز جهودنا لمواكبة التطورات في متطلبات العملاء وتقديم أرقى الخدمات. فمنذ تأسيس اتصالات عام 1976، نعمل في إطار رؤيتنا الطموحة لتأسيس بنية تحتية عالمية المستوى لقطاع الاتصالات».

وكان تصنيف براند فاينانس قد ارتقى بالمهندس حاتم دويدار 4 مراكز على قائمة حماة العلامات التجارية على مستوى العالم، تكريما للمبادرات التي أطلقها منذ انضمامه إلى «اتصالات» في عام 2015، والتي لعبت دوراً محورياً في تعزيز نمو أعمال المجموعة.

وبعد تعيينه بمنصب الرئيس التنفيذي للمجموعة في عام 2020، تولّى دويدار مسؤولية الإشراف على نمو المجموعة تزامناً مع التغييرات المتسارعة التي شهدها قطاع الاتصالات والتكنولوجيا في أعقاب جائحة كورونا.

وركز «دويدار» على تعزيز دور «اتصالات» الاستراتيجي في تمكين المجتمعات التي تخدمها في مختلف الأسواق العالمية.

وقال دويدار: «تعد قدرتنا على توفير اتصالات عالية الجودة واحدة من أبرز مكامن القوة التي نتميز بها، أضف إلى ذلك أننا نمتلك كافة القدرات والأدوات اللازمة لإطلاق إمكانات التقنيات الرقمية ودفع عجلة التحول الرقمي على جميع المستويات، بدءاً من المؤسسات الحكومية وصولاً إلى الشركات والأفراد».

من جانبه، قال ديفيد هاي، الرئيس التنفيذي لشركة “براند فاينانس”: «انطلاقاً من رؤيتها القائمة على قيادة المستقبل الرقمي لتمكين المجتمعات، أصبحت «اتصالات» اليوم أقوى العلامات التجارية في العالم، كما تسعى لترسيخ مفهوم العمل الجماعي، وتحقّق جهودها من خلال تسخير التقنيات محلياً واقليمياً وتوفير بنية تحتية رقمية قويّة».

جدير بالذكر أن وكالة براند فاينانس تعد وكالة مستقلة رائدة على مستوى العالم في مجال تقييم العلامات التجارية والاستشارات الاستراتيجية.

وتهدف الوكالة التي تأسست في عام 1996 وتتخذ من لندن مقراً لها، إلى ردم الفجوة بين التسويق والتمويل، وتقيم «براند فاينانس» بتقييم أكثر من 5 آلاف علامة تجارية تنشط في جميع القطاعات والمناطق كل عام، وتصدر تقرير «براند فاينانس جلوبال 500» الذي يشمل العلامات التجارية الـ 500 الأعلى قيمة في العالم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

google-site-verification=cWDx-6l6zbnRS7oWgyeZCiAtozfX6L5evqQ2wtPQqWY