Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

محمد أمين يكتب: في عصر البيانات.. هل ستساهم مؤسستك في التغيرات الرقمية المستقبلية؟

بنية 728

يتغير العالم كما نعرفه بشكل كبير بسبب التكنولوجيا. منذ انتشار جائحة كورونا، تغيرت طريقة عيشنا وعملنا واتصالنا ببعضنا البعض تغيرا جذريا. وهذا الاندماج بين التقنيات يعني أنه على مدار العقد المقبل، سيتعين على كل عمل ناجح التحول رقميًا في الصميم. حيث قدمت وتيرة التطور التي أحدثتها جائحة كورونا لمحة عما هو ممكن – إننا الآن نقف عند منعطف حرج، مع الأدوات المتاحة لتنشيط الصناعات الحيوية وإعادة تصورها.

وبينما تبدأ البلدان في مختلف أنحاء العالم بالتفكير فيما يبدو “العمل” بعد الجائحة، فيتعين علينا أن نفكر فيما يعنيه هذا بالنسبة للأعمال التجارية. عندما أتحدث إلى عملائنا، يظهر عامل مشترك واحد – اليوم، لم يعد التحول الرقمي ترفاً أو ثانويًا، لقد أصبح ضرورة لنجاح الأعمال. ونظرًا لمدى وصول التكنولوجيا الرقمية والتغيير الذي تعد به، تتسابق المؤسسات في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وروسيا وأفريقيا وتركيا لتصبح شركات رقمية. وتقفز بعض الشركات إلى المستقبل نظرًا لأن لديها تحديات أقل للتعامل معها، بينما تعمل معظم الشركات الأخرى على تسريع أجندات تكنولوجيا المعلومات الخاصة بها.

ومع أهمية للتكنولوجيا كمنصة للابتكار في سياق تنظيمي، هناك خطأ شائع وهو تركيز الاستثمارات على أحدث وأكبر التقنيات دون رؤية واضحة لما سيقدمه هذا بالفعل للمنظمة.

تحتاج الشركات إلى إعادة التفكير وابتكار خدماتها ونماذج الشراكة

على جانب تكنولوجيا المعلومات، ابتكِر باستخدام البيانات وقم بتحديث تطبيقاتك وقم ببناء بنية تحتية لتكنولوجيا المعلومات تتسم بالمرونة والأمان. وسوف يتطلب الأمر مهارات جديدة وطرق تفكير جديدة للتميز، وستتمتع المنظمات التي تنجح، بميزة تنافسية للابتكار واغتنام المزيد من الفرص وتحقيق إيرادات أعلى ونجاح تجاري على المدى الطويل.

بعد ذلك، تحتاج المؤسسات إلى نظم مرنة يمكن أن تنمو مع الأعمال التجارية من أجل زيادة تأثير الاستثمارات الرأسمالية. ومن خلال اعتماد بنية تحتية مرنة، يمكن للشركات أيضًا تقليل نفقات التشغيل عن طريق توفير النظم وتحسين إنتاجية فريق تكنولوجيا المعلومات. بالإضافة إلى ذلك، فإن معدل نمو البيانات لا يتباطأ – وفي الوقت الحالي، تدير العديد من المؤسسات ما يزيد عن خمسة أنظمة مختلفة لتكنولوجيا المعلومات لتعبئة بياناتها وتحليلها وحمايتها وتأمينها – مما يؤدي إلى التعقيد وعدم وضوح البيانات.

وعد التقنيات الناشئة في عالم البيانات في كل مكان

إن البيانات هي شريان حياة كل عمل تجاري، ويسمح ذلك للمؤسسات الابتكار بطرق غير متوقعة. حيث ستصبح المركبات مستقلة تمامًا. كما ستزيل الجراحة عن بعد الحواجز أمام الرعاية الصحية الحيوية. بينما ستُحدث المدن الرقمية ثورة في حياتنا اليومية. ومع تسارع وتيرة التحول، يلزم وجود نموذج أعمال يعتمد على البيانات أولاً وفي أي مكان للاستفادة من الفرص المتاحة أمامنا.

ومع دخولنا عصر الزيتابايت ومع بدء تشغيل المزيد من الأجهزة، هناك ثمة احتمال أن تغرق الشركات إذا لم يتم إعدادها بشكل فعال. زيتابايت يعادل 1 تريليون جيجابايت – يعني حوالي 250 مليار قرص دي في دي للتخزين. فمن الممكن أن البشر والآلات سيولدون على الأقل 175 زيتابايت من البيانات على مدى السنوات الخمسة المقبلة وحدها وفقًا لمؤسسة الأبحاث (IDC).

تعد الحوسبة المتطورة أحد الجوانب المتكاملة للبيانات وشرط أساسي لاتصال الجيل الخامس وهي بالفعل تعمل كمحرك لأجهزة إنترنت الأشياء التي تربط مدننا ومنازلنا ببعض. ومن خلال تبني إمكانات الحوسبة الطرفية- التي يمكنها التقاط وتخزين ومعالجة وتحليل البيانات حيث يتم إنشاء البيانات، بدلاً من موقع معالجة البيانات المركزي- يمكننا تسريع وإطلاق العنان لقوة تقنيات الجيل الخامس.

علاوة على ذلك، نرى أن التحول يحدث في العديد من الطبقات المختلفة عبر مجموعة تكنولوجيا المعلومات في المؤسسات. ومع ظهور الذكاء الاصطناعي / التعلم الآلي والسحابة المتعددة وإنترنت الأشياء وما إلى ذلك، تحتاج المؤسسات إلى التعامل مع هذه الانعكاسات التكنولوجية لإنشاء بنية تحتية تقلل من مخاطر الاضطراب الرقمي من قبل المنافسين.

لذلك من الضروري وضع الأساس لمستقبل الأعمال من خلال تقنيات الحوسبة والتخزين والشبكات وإدارة البيانات الآمنة التي يمكن تخصيصها لاحتياجات العمل وتوسيعها بمرور الوقت.

الخلاصة

نظرًا لأننا نتحول إلى عالم ما بعد جائحة كورونا، فأنا متفائل للغاية بشأن الفرص التي يقدمها القطاع الرقمي في منطقتنا، بالإضافة إلى دفع التحول الرقمي من قبل الحكومات، مما يهدف بشكل أساسي إلى تحسين تجارب المواطنين و تعزيز النمو الاقتصادي. على سبيل المثال، هناك جانب آخر للتحول الرقمي يتمثل في تسخير التكنولوجيا والبيانات لتسريع المساواة في مكان العمل وتمكين التنوع بين الجنسين ودعم الوصول والفرص للجميع. ومن خلال تعزيز مفهوم الشمولية، نطلق العنان للابتكار والقدرة على الازدهار والتقدم.

وينبغي أن نكون متحمسين لقوة وإمكانات البيانات والتحول الرقمي لدفع الأعمال التجارية على المدى الطويل والنجاح الاجتماعي والاقتصادي. إنها ببساطة مسألة اختيار – هل ترغب المنظمات في الانتظار والتخلف، أم تريد أن تكون مصدر التطور الرقمي في المستقبل؟

تحليل كتبه: محمد أمين

النائب الأول لرئيس شركة “دِل تكنولوجيز” في منطقة الشرق الأوسط وروسيا وأفريقيا وتركيا

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

google-site-verification=cWDx-6l6zbnRS7oWgyeZCiAtozfX6L5evqQ2wtPQqWY