Follow ICT
شعار الموقع الاساسى
جايزة 160
جايزة 160

كندا تحظر بيع العقارات السكنية للأجانب.. لهذا السبب

contact

حظرت كندا بيع العقارات السكنية للأجانب بشكل رسمي بداية من الشهر الجاري؛ بهدف إتاحة المزيد من المنازل للسكان المحليين الذين يواجهون أزمة في الإسكان.

واستثنت من هذا الحظر بعض الأفراد مثل اللاجئين والمقيمين الدائمين من غير المواطنين بشراء منازل
في أواخر ديسمبر، أكدت كندا أن الحظر سينطبق فقط على مساكن المدينة وليس على الممتلكات الترفيهية مثل الأكواخ الصيفية.

وتم اقتراح الإجراء المؤقت لمدة عامين من قبل رئيس الوزراء جاستن ترودو خلال حملته الانتخابية لعام 2021 عندما أدى ارتفاع الأسعار إلى جعل ملكية المنازل بعيدة عن متناول العديد من الكنديين.

وقال حزب ترودو الليبرالي في خطته الانتخابية في ذلك الوقت: «إن الرغبة في المنازل الكندية تجتذب المستغلين والشركات الثرية والمستثمرين الأجانب».

و«يؤدي هذا إلى مشكلة حقيقية تتمثل في نقص استخدام المساكن والمنازل الشاغرة، وتفشي المضاربة، وارتفاع الأسعار بشكل صاروخي. المنازل مخصصة للناس وليس للمستثمرين»، بحسب ما قال الحزب.

وبعد فوزهم في انتخابات عام 2021، قدم الليبراليون بهدوء قانون حظر شراء العقارات السكنية من قبل غير الكنديين. كما فرضت الأسواق الرئيسية مثل فانكوفر وتورنتو ضرائب على غير المقيمين والمنازل الخالية.

وعلى الرغم من الذروة الأخيرة، فقد تراجعت سوق العقارات في كندا مع ارتفاع معدلات الفائدة على الرهن العقاري بالتزامن مع تشديد السياسة النقدية القوي من قبل بنك كندا في محاولة لكبح جماح التضخم.

ووفقا لجمعية العقارات الكندية، انخفض متوسط أسعار المنازل من ذروة تجاوزت 800 ألف دولار كندي (590 ألف دولار أميركي) في بداية عام 2022 إلى ما يزيد قليلا على 630 ألف دولار كندي (465 ألف دولار أميركي) الشهر الماضي، بحسب وكالة «فرانس برس».

قال العديد من الخبراء أيضا إن الحظر المفروض على المشترين الأجانب – الذين يمثلون أقل من 5% من ملكية المنازل في كندا، وفقا لوكالة الإحصاء الوطنية – لن يكون له الأثر المنشود في جعل المنازل ميسورة التكلفة.
بدلاً من ذلك، يشيرون إلى الحاجة إلى المزيد من بناء المساكن لتلبية الطلب.

وقالت مؤسسة الرهن العقاري والإسكان الكندية – وهي وكالة الإسكان الوطنية – في تقرير صدر في يونيو إن ما يقرب من 19 مليون وحدة سكنية ستكون مطلوبة بحلول عام 2030.

وأضافت أن هذا يعني أنه يجب بناء 5.8 مليون منزل جديد، أو 3.5 مليون أكثر مما هو متوقع حاليا لتلبية هذا الطلب.