Follow ICT
شعار الموقع الاساسى
جايزة 160
جايزة 160

«كايرو آي سي تي 2022» يؤسس لمفهوم الشمول الرقمي لاقتصاد أكثر قدرة على الصمود والتطور

لايزال معرض «كايرو آي سي تي»، يمارس هوايته المعتادة في التعبير عن قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصري بالشكل الأمثل في كافة محطاته التاريخية والشكل الذي سيبدو عليه في المستقبل، بفلفسة لاتقبل الجدل والمناقشة بأنه القطاع الوحيد القادر على بسط نفوذه على كافة القطاعات الاستثمارية الأخرى وقيادة الاقتصاد المصري بمنطق يحث على التطورالمؤسسي وأيضا المجتمعي، في دولة مليئة بالفرص وأيضا التحديات، ومجتمع يحب التكنولوجيا لكنه يواجه قلة الوعي الجمعي بأهميتها الحيوية كمستقبل ومسار رئيسي للأعمال والتنمية.

فالجلسة الافتتاحية لليوم الأول للمعرض في دورته الـ 26 التي بدأت فعالياتها أمس الأحد، شهدت حضور مكثف من كافة القطاعات الاقتصادية في القطاعي الحكومي والخاص، لتتغلب على الشكل الكلاسيكي للمعارض المهتمة بالتكنولوجيا والتي يغلب على حضورها قادة قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ، بأبجديات وقواعد تشير إلى ان التكنولوجيا تتوغل في كافة أروقة الاقتصاد المصري، وأن الفرص الاستثمارية تتواجد في مفاهيم تتعلق بالتكنولوجيا المالية،والتعليم والصحة عن بعد، والتأمين الرقمي، وتكنولوجيا التصنيع، وغيرها من المسارات التي تجمعها مظلة “الشمول الرقمي”.

رؤى مبتكرة

فالمعرض يستهدف طرح رؤى مبتكرة ومتجددة للاقتصاد المصري تتلائم مع خطط الجمهورية الجديدة، بهدف إحداث تغيير إيجابي من خلال طرح رؤي مختلفة تتناسب مع معطيات المستقبل العالمي، وتنمية حوار إيجابي حول أفضل الممارسات العالمية المتعلقة بالسياسات الداعمة للاقتصاد الرقمي ، واقتراح وتبني التوصيات من خلال الجلسات النقاشية المفتوحة، إلى جانب بناء التحالفات والشراكات بين جميع الدوائر المالية والاستثمارية المشاركة.

فالافتتاح شهد حضور متنوع يدلل على هذا التوجه، حيث شارك وزيري التعليم العالي والبحث العلمي والتموين والتجارة الداخلية ورئيس الهيئة العامة للرقابة المالية، ونائب وزير التنمية الرقمية والاتصالات والإعلام بروسيا الاتحادية، ورئيس مجمع الشارقة للأبحاث والتكنولوجيا والابتكار، ونخبة كبيرة من قيادات كبرى المؤسسات والشركات الرائدة محلياً وعاليماً فى مجالات التكنولوجيا والتحول الرقمي، وشهدت فعاليات الافتتاح إلى جانب المناقشات الثرية، واقعية في التنفيذ، حيث شهدت توقيع 3 اتفاقيات تعاون لإطلاق مشروعات رقمية تنموية كبرى لدعم وقيادة التحول الرقمي فى مصر على جميع المستويات لخدمة جميع القطاعات الاقتصادية وفى مقدمتها المالية والمصرفية والتعليمية والصحية وغيرها من القطاعات، وقادت هذه الاتفاقيات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ومجموعة “إي فاينانس” للاستثمارات المالية والرقمية و13 من كبرى شركات التكنولوجيا العالمية، بالإضافة إلى اتفاقية “دل تكنولجيز” لدعم القطاع الصحي برقمنة بيانات مركز أسوان للقلب.

وتضمنت فعاليات افتتاح المعرض الذي يستمر انعقاده حتى 30 نوفمبر الحالي، الاستماع لرؤى وتصريحات الوزراء والمسؤولين من مصر وروسيا والإمارات وقيادات كبرى شركات التكنولوجيا العالمية الرائدة، فضلاً عن نقاشات لتطور الأوضاع على الساحة الرقمية المحلية والعالمية بالتزامن مع افتتاح أجنحة أكثر من 400 شركة تكنولوجيا مصرية وعالمية، تقدم أحدث ما لديها من تقنيات لتعزيز تنافسية السوق المصرية.

المعرض الأهم

قال أسامة كمال، الرئيس التنفيذي لشركة تريد فيرز إنترناشيونال المنظمة لـ “CairoICT”، إن المعرض يبدأ عامه الأول من الربع قرن الثاني له في وقت نظمت فيه مصر عددا كبيرا من الفاعليات الناجحة على مدار العام، مشيرا إلى أن مصر نظمت مؤتمر المناخ العالمي Cop27 بنجاح منقطع النظير، من حيث الحضور والنتائج والمباحثات وعدد الدول المشاركة، موضحا أن معرض القاهرة الدولي للتكنولوجيا “CairoICT”  يعد واحداً من أهم المؤتمرات والملتقيات الدولية التي تجمع العديد من مسؤولي التكنولوجيا وقيادات التحول الرقمي من مختلف دول العالم.

أسامة كمال
أسامة كمال

وأكد أسامة كمال أهمية المشاركة في المؤتمرات العالمية والإقليمية، موضحا أن التواصل والترابط الإنساني المباشر لن ينتهي أبدا، وستظل الأمور الإنسانية موجودة ومستمرة، رغم أن التكنولوجيا غيرت الكثير في طبيعة العلاقات بالتعامل عن بعد في العمل والتعلم وغيرها، غير أن “الشكل التقليدي من التلاقي غاية في الأهمية”، معربا عن أمله في أن يبقي البشر عليه لأن التواصل المباشر بين بني البشر مطلوب”.

وتطرق كمال إلى التغيير في النمط الاستهلاكي للأدوات المختلفة سواء في المحتوى أو في المناحي الحياتية كافة، ومجالات الأعمال المختلفة. خاصة المتعلقة بالتكنولوجيا، منوها إلى أن الدورة الحالية للمعرض، تنعقد في توقيت استثنائي على مستوى الاقتصاد العالمي والتغيرات التي شهدها العالم وشملت كافة القطاعات الاستثمارية الرئيسية وعلى رأسها قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، مؤكدا على أن عام 2022 مثل تحديا للبقاء والنمو لكافة الشركات الكبرى العاملة في الصناعة .

وأشار، إلى أن المعرض يشهد تغيرات على مستوى المناقشات والشراكات التي ستعقد خلال فعاليات المعرض لتتناسب مع هذه المتغيرات، حيث يشهد معرض ومؤتمر خاص  بتكنولوجيا التصنيع وبحظى باهتمام ورعاية الرئيس السيسي، خاصة مع تبني القيادة السياسية لتوطين التصنيع في مصر في العديد من الصناعات الاستراتيجية في ظل التأثر الكبير الذي شهدته سلاسل الإمداد وارتفاع تكلفة الاستيراد بسبب التوترات الجيوسياسية والحرب الروسية الأوكرانية.

ولفت إلى أن المعرض سيتوسع في المفاهيم والأليات الخاصة بعلاقة التكنولوجيا والاتصالات بالاقتصاد بشكل كامل ، مع توجه الدولة للتوسع في الاقتصاد الرقمي بأعتباره التوجه السليم للتعامل مع المعطيات والتحديات التي فرضتها الأزمة الاقتصادية العالمية الحالية، وتشمل هذه الموضوعات التوسع في صناعة مراكز البيانات ، والأمن السيبراني ، بالإضافة إلى التكنولوجيا المالية والتي يشملها معرض ومؤتمر “بافكس” الذي ينعقد ضمن فعاليات كايرو آي سي تي.

الدكتور أيمن عاشور
الدكتور أيمن عاشور

من جانبه قال الدكتور أيمن عاشور، وزير التعليم العالي والبحث العلمي إن انطلاق فعاليات الدورة السادسة والعشرين من كايرو آي سي تي يأتي تحت العنوان الرئيسي هو قيادة التحدي أو leading change بمشاركة الكثير من كبريات الشركات العالمية والمصرية، مضيفا أنه كان حريصا على المرور على الشركات للتعرف على التقنيات المتطورة التي تقدمها.

وثمن الوزير كون المشاركة الأولى للوزارة في المعرض تأتي وهي ضيف شرف الدورة الحالية، موضحا أن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي تعتمد على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتطور الحادث فيها، إذ تخدم أكثر من 3.5 مليون مصري وأجنبي في الجامعات والمعاهد، علاوة على عشرات الملايين يحصلون على خدمات علمية أو بحثية أو مجتمعية فضلا عن الخدمات الاستشارية.

التكنولوجيا مرتكز رئيسي

وذكر عاشور أن الاهتمام بالتكنولوجيا أحد أهم محاور تركيز وزارة التعليم العالي في تطوير 25 مشروعا منذ مطلع الألفية الجديدة، بالتوازي مع مسيرة الدولة في التحول الرقمي في ثلاثة مسارات منها تطوير المؤسسات التعليمية التي يبلغ عددها 27 جامعة حكومية، و27 جامعة خاصة و10جامعات تكنولوجية و٨8كليات تكنولوجية و6 فروع لجامعات عالمية تضم 150 ألف عضو هيئة التدريس.

وأوضح الوزير أن المسار الثاني يركز على استخدام التقنيات عن بعد، حيث بدأت الوزارة مع جائحة كورونا في التعليم عن بعد أو استخدام التقنيات التكنولوجية في الكشف الطبي عن بعد عبر ١٤٣ مستشفى جامعيا، إلى جانب الاعتماد على تقنية المعلومات في مجال البحث العلمي.

وأكد دكتور أيمن عاشور أن المشاركة في المعرض تركز على عدة أهداف منها عرض المخرجات التطبيقية للمجتمع العلمي على مجال تكنولوجيا المعلومات، بالإضافة إلى تنظيم جلسات توفيقية بين الشركات والجامعات لتدريب الطلاب وفرص العمل، وخلق حراك تنافسي من خلال المسابقات والجوائز المختلفة لدعم الابتكار والإبداع.

بدوره أكد الدكتور محمد فريد، رئيس هيئة الرقابة المالية، أن انعقاد المعرض والمؤتمر يؤكد القيمة المضافة التي يمثلها للمشاركين فيه على مدار سنوات انعقاده، مشيرا إلى أن التحول الرقمي أحد أهم المحاور لتحقيق النمو الاقتصادي الحقيقي، مؤكدا أهمية التطبيقات التكنولوجية، كما شدد على أهمية اقتران التطبيقات والإمكانات التكنولوجية بالأمن السيبراني لتعظيم المنافع المرتبطة بالتكنولوجيا.

وأشار فريد إلى أهمية الاستجابة – بالتطبيقات التكنولوجية –  لتطلعات المستخدمين الراغبين في الحصول على الخدمة التأمينية والخدمات المالية غير المصرفية، محذرا من وقوع مشكلة في الوصول للمستهدفات والضوابط الموضوعة من قبل البنك المركزي والهيئة – وهما محورا الشمول المالي والثقافة المالية –  إن لم تتواكب مع السرعة المستقبلية.

وقال فريد إن تعديل القوانين مؤخرا، جاء لتمكين صغار المستثمرين من فتح الحسابات لتضمين معايير محددة للأمن السيبراني، إذ إن النمو الاقتصادي يأتي من خلال إتاحة خدمات إدارية ميسرة ومؤمنة.

الرقابة الإلكترونية

ولفت إلى أن الرقابة الإلكترونية تسهم أيضا في تطوير السوق، وتجميع البيانات لتحقيق رقابة لحظية، وربطها سريعا لتمكين الرقيب من تحقيق رقابة سريعة ومؤمنة، مشددا على أهمية التطور البشري والاستثمار في بناء القدرات كي لا تقع مشكلة في الشمول المالي والتأمين عند تطبيق تلك التقنيات من قبل مقدمي الخدمة.

حاتم دويدار
حاتم دويدار

في كلمته أكد المهندس حاتم دويدار الرئيس التنفيذي لمجموعة e& ، أن معرض ومؤتمر القاهرة الدولي للتكنولوجيا كان شاهداً منذ تسعينيات القرن الماضي على تطور الصناعة، التي تشهد أكثر أوقاتها تطورا خلال الأعوام الأخيرة، مشيرا إلى أن التطور التقني خلال جائحة كورونا ساهم في استمرار الحياة حتى مع توقف الكثير من الأعمال والأنشطة.

ثورة المعلومات

وأكد دويدار أن ثورة المعلومات الحالية توفر فرصا عديدة مشيرا إلى أن أربعا من أكبر خمس شركات فى العالم هي شركات فى مجال التكنولوجيا، كما أن أكبر 100 كيان نصفها من شركات التكنولوجيا، وبقية النصف الآخر من البتروكيماويات المتوقع أن يتغير شكلها خلال الأعوام المقبلة، ولذلك يرى دويدار أنه يتوجب على شركات المنطقة أن تعمل على خلق المزيد من الشركات التكنولوجية القادرة على المنافسة العالمية.

واعرب الرئيس التنفيذي لمجموعة e& عن سعادته بتزايد شركات الاستثمار فى رأس المال المخاطر  بالمنطقة العربية، ما وفر التمويل للكيانات الناشئة بشكل مناسب، مؤكدا ضرورة خلق المزيد من الأفكار والشركات الناشئة، تحقيقا للطموح بأن يصبح فى المنطقة 10 شركات ضمن كبريات الشركات التكنولوجية على مستوى العالم، معربا عن أمله في أن تشهد الأعوام المقبلة نجاح الكثير من الكيانات العربية الناشئة لتصل إلى العالمية،  مع استمرار كايرو آي سي تي لسنوات عديدة مقبلة شاهدا على تطور التكنولوجيا.

حسين المحمودي
حسين المحمودي

وقال حسين المحمودي، رئيس مركز الشارقة لبحوث التكنولوجيا والابتكار، إن تنظيم هذا المعرض دليل على تطور ملحوظ فى تسريع وتيرة التحول الرقمي، مشيرا إلى أن مصر سباقة فى مجال التكنولوجيا والابتكار، في ظل النهضة التى تشهدها مؤسسات المجتمع المصري تحت قيادة فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي، التي تمثل علامة فارقة وانطلاقة نحو المستقبل تعزز فيه مصر مكانتها، فى الوقت الذى يتواصل فيه اهتمام الحكومات بالتكنولوجيا لتحسين جاذبية الدول للاستثمارات وخلق مناخ مميز للأعمال والتركيز على العنصر البشري.

منصة للتواصل

وفي كلمته قال مكسيم بارشين، نائب وزير التنمية الرقمية والاتصالات والإعلام في روسيا الاتحادية، إنه لمس للوهلة الأولى أن المعرض منصة مهمة للتواصل بين المتخصصين.

وأضاف بارشين أن التكنولوجيا هي المجال الأساسي لتوفير فرص بديلة، بعد جائحة كوفيد 19 وتأثيرها على سلاسل الإمداد التجارية خلال الفترة الأخيرة، معبرا  عن فخره لوجود شركات روسية ضمن المشاركين في المعرض والمؤتمر.

وأوضح مسؤول موسكو أن روسيا تأتي ضمن أول 10 دول تقدم خدمات تكنولوجية على مستوى العالم، وفقا للبنك الدولي، كما توفر تقنيات رائدة.

جدير بالذكر أن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ضيف شرف معرض ومؤتمر Cairo ICT 2022  والتي تنطلق تحت شعار Leading Change  وتركز على التطور الهائل الذي شهده قطاع التقنية في مصر والمنطقة على مدار ربع قرن، ويتضمن الحدث مشاركة أكثر من 200 متحدث ويصاحبه إقامة عدة معارض ومؤتمرات تكنولوجية متخصصة هي PAFIX وDSS، وSATCOM، وINSURETECH، وManuTech وStartup Africa، وConnecta، والحدث يحظى برعاية مجموعة “بنية”، و”إي فاينانس”، و”هواوي”، ودل تكنولوجيز، والبنك التجاري الدوليCIB، وسيسكو، ومايكروسوفت، وفورتينت، وأورنچ مصر.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.