Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

فيليب موريس تستضيف حدث «Technovation» العالمي لمناقشة تطبيق التكنولوجيا للحد من أضرار التتدخين

استضافت شركة فيليب موريس إنترناشيونال حدث Technovation العالمي لإدارة حوار حول أهمية التكنولوجيا والابتكار في خلق مستقبل أفضل، وذلك في الرابع عشر من يونيو الجاري، بمركز البحث والتطوير التابع للشركة في نيوشاتيل، سويسرا. وبحضور العديد من وسائل الإعلام من جميع أنحاء العالم.

دارت النقاشات حول الدور الكبير الذي تلعبه العلوم والتكنولوجيا في تحسين جودة حياة البشر حول العالم، ومنها التطورات التي أصبحت أساسيات يومية في حياة عدد لا يحصى من الناس مثل التبريد الذي ساعد على تقليل الأمراض التي تنتقل عن طريق الأغذية، وكذلك أحزمة الأمان والوسائد الهوائية مما أدى إلى تحسين السلامة على الطرق بشكل كبير.

وكان السؤال المطروح هل يمكن تطبيق الابتكار والتكنولوجيا على منتجات الحد من أضرار التبغ؟ وهو ما اجابت عنه شركة فيليب موريس إنترناشونال “نعم” بشدة، حيث استثمرت الشركة بقوة في البحث والتطوير لإنشاء تقنيات جديدة وتطوير منتجات متطورة تعد بديلاً أفضل بكثير لاستمرار التدخين للبالغين الذين لا ينوون الإقلاع عن التبغ والنيكوتين تمامًا ويمكن أن يلعب الابتكار والتكنولوجيا دورًا في معالجة القضايا الخاصة بالصحة العامة العالمية.

قال توماسو دي جيوفاني، نائب رئيس الاتصالات العالمية في شركة فيليب موريس إنترناشونال: “في عام 2016، اتخذت شركة فيليب موريس إنترناشونال خطوة عملاقة من خلال الالتزام بتركيز أعمالها على المنتجات الخالية من الدخان وذلك لتحل محل السجائر في أسرع وقت ممكن”. وأضاف “أن الشركة تسعى بشكل جذري لتقليل الضرر – ليس من خلال إعادة التركيب ولكن من خلال إعادة الابتكار والاستبدال.”

منذ سنوات عديدة، واجهت صناعة التبغ تحديًا لتقليل الضرر الذي تسببه السجائر. وقد قبلت شركة فيليب موريس إنترناشونال التحدي. منذ عام 2008، استثمرت الشركة أكثر من 9 مليارات دولار أمريكي في البحث وتطوير البدائل غير القابلة للاحتراق واثباتها علميًا وتسويقهاعلى أنها تعد خيارًا أفضل بكثير من الاستمرار في التدخين.

وصرحت جيزيل بيكر، نائبة الرئيس، في المؤسسة العالمية للمشاركة العلمية “يُظهر العلم أن المواد الكيميائية الناتجة عن احتراق التبغ هي السبب الرئيسي للأمراض المرتبطة بالتدخين. وأضافت”إذا أردنا تحقيق الإنجازات في مجال الصحة العامة التي يتطلبها المجتمع ويستحقها، فيجب علينا اتباع العلم.”

وأضاف السيد ستيفانو فولبيتي، رئيس قسم المستهلك في شركة فيليب موريس إنترناشيونال، “نحن نعلم أن منتجًا واحدًا خالٍ من التدخين لن يلبي تفضيلات جميع المدخنين البالغين. لذلك، على الرغم من أن هذه المنتجات ليست خالية تماماً من المخاطر، إلا أن مجموعة من الخيارات القائمة على العلم والخالية من التدخين – مع استخدام ومذاق وسعر وتقنية مختلفة – ضرورية لتشجيع المزيد من المدخنين على التحول تمامًا عن المنتجات التقليدية. كلما زادت الخيارات المتاحة للمدخنين الذين لا يقلعون عن تدخين التبغ والنيكوتين تمامًا، زادت فرصهم في اختيار بديل، ومن خلال التحول إليه يمكن التخلي تمامًا عن السجائر”.

جدير بالذكر أن حدثTechnovation يوفر لوسائل الإعلام فرصة للتفاعل مع كبار قادة ومسئولي شركة فيليب موريس إنترناشيونال وعلماء وخبراء البحث والتطوير. ركز حدث هذا العام على تقديم تجربة غامرة أظهرت كيف يمكن للعلم والابتكار والتكنولوجيا أن يقودوا تطوير منتجات خالية من الدخان.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.