Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

«العربية للتصنيع» توقع مذكرة تفاهم مع كبرى الشركات البرازيلية لنقل وتوطين التكنولوجيا

وقعت الهيئة العربية للتصنيع، مع وفد يضم كبري الشركات البرازيلية، مذكرة للتفاهم للشراكة ونقل وتوطين التكنولوجيا في مجالات التصنيع المختلفة.

جاء ذلك استقبال الهيئة وفد برازيلي رفيع المستوى، برئاسة الفريق أول فلافيو روشا، وزير الشئون الإستراتيجية بجمهورية البرازيل ، وماركوس ديجوت الأمين الوطني للإنتاج الحربي بوزارة الدفاع البرازيلية، والوفد المرافق من مسئولين حكوميين وعدد من كبري المؤسسات والشركات الصناعية بالبرازيل، وبحضور السفير أنطونيو باتريوتا سفير دولة البرازيل بمصر.

تأتي تلك الزيارة في إطار استراتيجية العربية للتصنيع لتعزيز كافة أوجه التعاون وفتح آفاق جديدة للشراكة مع كبري الشركات العالمية في كافة مجالات التصنيع المختلفة، وفقا لمعايير الثورة الصناعية الرابعة والتحول الرقمي.

شهدت المباحثات عرض رؤية العربية للتصنيع بشأن تعميق التصنيع المحلي وتوطين التكنولوجيا الرقمية الحديثة في العديد من مجالات الصناعة المختلفة ومنها الصناعات الدفاعية والمدنية بكافة مشروعاتها.

وأكد الفريق عبد المنعم التراس، رئيس الهيئة، أهمية تنفيذ توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي لزيادة فرص الاستثمار في مصر وتوطين التكنولوجيا بالتعاون مع الخبرات العالمية، مشيرا إلى أهمية استثمار عمق وقوة العلاقات بين البلدين وكيفية الاستفادة منها لفتح آفاق جديدة للتعاون المشترك في مجالات التصنيع المختلفة وفقا لأحدث نظم ومعايير الثورة الصناعية الرابعة.

وأضاف أن الهيئة العربية للتصنيع تتطلع لتعزيز التعاون المشترك مع كبريات الشركات البرازيلية، لتعميق التصنيع المحلي وزيادة القيمة المضافة في الصناعة المحلية، لافتا إلي بحث زيادة الفرص التنافسية لتسويق الإنتاج المشترك في السوق المصرية والأفريقية والعربية.

وبحث التراس مع الوفد البرازيلي، إتاحة الفرصة لتدريب الكوادر البشرية من خلال أكاديمية الهيئة العربية للتصنيع, والتي لديها برامج تدريبية متخصصة في كافة مجالات الصناعة والإدارة ونظم المعلومات وتكنولوجيا الاتصالات وفقا لأحدث نظم التدريب الرقمية الحديثة وتعزيز آليات الإدارة الآلية الذكية والتدريب علي الماكينات المبرمجة والتحول الرقمي وتحقيق التكامل بين عناصر الثورة الصناعية الرابعة.

وأكد الفريق أول فلافيو روشا، وزير الشئون الإستراتيجية بجمهورية البرازيل على أهمية تفعيل التعاون مع الهيئة العربية للتصنيع في مختلف المجالات التصنيعية بإعتبارها الظهير الصناعي للدولة المصرية، كما تعد من كبرى الكيانات الصناعية بمصر والمنطقة الأفريقية والعربية.

وأوضح أهمية تشجيع كبري الشركات البرازيلية للإستثمار في مصر في مختلف المجالات، خاصةً في ظل سياسات الإصلاح الإقتصادي والمشروعات التنموية الجديدة ومشروع العاصمة الإدارية الجديدة.

كما أشاد بخطوط الإنتاج المتطورة والتي تم تحديثها وفقا لآليات الإدارة الرقمية الذكية بما يحقق صناعات متطورة في كافة الصناعات الدفاعية والمدنية وفقا لمعايير الجودة العالمية.

ومن جانبه أوضح ماركوس ديجوت، الأمين الوطني للإنتاج الحربي بوزارة الدفاع البرازيلية، أن مصر شريك تاريخي وإستراتيجي للبرازيل وأن هناك تعاون إقتصادي متطور بين البلدين بشكل مستمر.

ولفت لحرص الشركات البرازيلية لعقد شركات مشتركة جديدة طويلة الأجل مع العربية للتصنيع في كافة مجالات الصناعة وتدريب الكوادر البشرية وبحث المشاركة في تنفيذ المشروعات التنموية القومية الكبري وفقا لمعايير الجودة العالمية .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.