Follow ICT
شعار الموقع الاساسى
جايزة 160
جايزة 160

اتفاقية تعاون بين «المصرية للاتصالات» و«جريد تيليكوم» لإنشاء كابل بحرى يربط بين مصر واليونان

شهد الدكتور عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، مراسم توقيع اتفاقية بين الشركة المصرية للاتصالات، وشركة جريد تليكوم Grid Telecom إحدى الشركات التابعة المملوكة لمشغل نقل الطاقة المستقل (IPTO) في اليونان؛ لإنشاء كابل بحرى يربط مصر واليونان عبر البحر الأبيض المتوسط.

ويأتي توقيع هذه الاتفاقية تتويجا لمذكرة التفاهم التي شهدها الدكتور عمرو طلعت خلال زيارته لليونان في فبراير الماضي.

وقع الاتفاقية المهندس عادل حامد العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للشركة المصرية للاتصالات، ومانوس مانوساكيس رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة نقل الطاقة المستقلة IPTO ؛ بحضور المهندس محمد نصر الدين مساعد وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للبنية المعلوماتية الدولية، وقيادات الشركة المصرية للاتصالات.

وأكد الدكتور عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، أهمية هذه الاتفاقية التي تستهدف إنشاء كابل بحرى جديد يربط بين مصر واليونان عبر البحر المتوسط، وهو الأمر الذى يعزز قدرة مصر الاستراتيجية في مجال الكابلات البحرية الدولية.

وأوضح أن الكابل البحري الجديد سيفتح نقطة انزال جديدة في شرق أوروبا في السواحل اليونانية؛ وهو ما يمثل ميزة استراتيجية خاصة وأن أكثر من 90 % من حركة البيانات بين الشرق والغرب تمر عبر الأراضي والمياه الإقليمية المصرية.

وأشار إلى أن توقيع الاتفاقية نتاج للعمل الجاد على مدار 10 أشهر منذ بدء المفاوضات التي جرت أثناء زيارته لليونان في فبراير الماضي، والتي شهد خلالها توقيع مذكرة تفاهم بين الشركة المصرية للاتصالات، وشركة جريد تليكوم بهدف الربط بين البلدين باستخدام أنظمة الكابلات البحرية.

وتأتى هذه الاتفاقية في إطار رؤية الشركة المصرية للاتصالات واستراتيجيتها التوسعية لتعزيز بنيتها التحتية وتوسيع رقعة شبكتها الدولية وتعدد نقاط الوصول إلى أوروبا، عن طريق فتح بوابة شرقية لأوروبا عبر اليونان، من خلال إنشاء نظام كابل بحرى بين مصر واليونان ليربط مدينة بورسعيد بجزيرة كريت اليونانية.

ويعد الكابل الجديد من أقصر المسارات لنقل البيانات إلى منطقة البلقان في شرق أوروبا ومنها إلى وجهات أخرى في غرب أوروبا، بما يساهم في تعزيز وضع مصر الاستراتيجي كمركز عالمي لخدمات الاتصالات ومرور البيانات بين الشرق والغرب.

من جانبه؛ قال المهندس عادل حامد، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للشركة المصرية للاتصالات: تعمل المصرية للاتصالات باستمرار على التوسع في بنيتها التحتية الدولية وتطويرها وسيمنح تعاوننا مع شركة جريد تيليكوم قيمة إضافية لشبكتنا الدولية القوية لتصل لأكثر من 140 نقطة اتصال في أكثر من 60 دولة في جميع أنحاء العالم.

وأضاف: تؤكد استثماراتنا في الأنظمة والحلول المختلفة ريادتنا لسوق الاتصالات الدولية بفضل التنوع الكبير الذى تتمتع به بنيتنا التحية بما يشمل إنشاء محطات إنزال ومسارات عبور جديدة، والتي من شأنها تلبية الاحتياجات المتزايدة للسعات الدولية.

وقال مانوس مانوساكيس، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة IPTO، إن مجموعة IPTO تبنت مبادرة تهدف لتحويل اليونان إلى محور رئيسي للطاقة والبيانات، ذي قيمة جغرافية وسياسية عالية وموقع متميز عند ملتقى القارات الثلاث أوروبا وأفريقيا وآسيا.

وتابع: وفى هذا السياق، وبفضل أن مصر تعد مركزاً رئيسياً مهماً للاتصالات الدولية وملتقى لجميع الكابلات البحرية الدولية من الغرب إلى الشرق، سيكون هناك تعاونًا كبيرًا وفرصًا عظيمة تعود بالمكسب على الجميع.

وأعرب عن سعادته بالتعاون بين شركتي جريد تيليكوم التابعة لـمجموعة IPTO والمصرية للاتصالات قد وصل إلى هذا المستوى المتميز من خلال الاستثمار المشترك في إنشاء هذا الكابل البحري، الذى يؤدى إلى مسار دولي جديد من شأنه أن يعزز الدور الاستراتيجي لجزيرة كريت كنقطة اتصال محايدة في منطقة البلقان بمنطقة البحر الأبيض المتوسط.

الجدير بالذكر أن الشركة المصرية للاتصالات وقعت في وقت سابق من هذا العام مذكرة تفاهم استراتيجية مع شركة جريد تيليكوم؛ مهدت الطريق لبحث السبل المتنوعة لتعزيز الربط بين مصر واليونان عبر ربط كابلات الألياف الضوئية الحالية والمستقبلية. وتبع ذلك توقيع اتفاقية تعاون مشترك للاستثمار في إنشاء هذا الكابل البحري والحصول على سعات دولية كبيرة بين مصر واليونان، والتوسع للربط بالدول المجاورة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.