Follow ICT
شعار الموقع الاساسى
جايزة 160
جايزة 160

إنطلاق معرض إنفستور أهل السودان – أهل اليمن في نسخته الخامسة مايو القادم

contact

تطلق شركة إثمار لتنظيم الفعاليات والمعارض العقارية النسخة الخامسة من معرض إنفيستور العقاري (أهل السودان_ أهل اليمين) شهر مايو المقبل تحت رعاية شركة العاصمة الإدارية الجديدة.

ويعد معرض إنفيستور العقاري في نسخته الخامسة، أول معرض عقاري يقام في مصر للجاليات العربية، وخاصه الجالية السودانية واليمنية، باعتبارهما من أكبر الجاليات العربية الموجودة في مصر.

ومن المزمع أن يفتتح المهندس خالد عباس – رئيس مجلس إدارة شركة العاصمة الإدارية الجديدة فعاليات النسخة الخامسة من “معرض إنفستور العقاري” ( أهل السودان – أهل اليمن) .

وخلال السنوات السابقة، لم تخلوا فعاليات إثمار من التواجد والتشجيع الرسمي الحكومي، فدائماً ما كانت معارضها تحت مظلة رعايات حكومية واسعة.

واستطاع “معرض إنفستور العقاري” عبر أربعة نسخ سابقة فتح ملفات استثمارية مهمة جاذبة للاستثمارات الأجنبية عبر الترويج للمشاريع المصرية، وطرح أدوات جديدة وآليات مبتكرة، وإعادة تقديم مجموعة من المفاهيم الاستثمارية آخرها هو تصدير العقار داخلياً.

وتعد النسخة الخامسة من “معرض إنفستور العقاري” هي نسخة استثنائية أخرى في تاريخ المعرض. والتى من شأنها إعادة توجيه مسارات الاستثمارات إقليميا، وتحريك المشهد العام بشكل كلي عبر مجموعة متنوعة من المحاور.

ويستهدف المعرض إثنين من أبرز الجنسيات ذات الاستثمارات المليارية في مصر وهم الجالية السودانية والجالية اليمنية، والتى كان التقديم لها عبر واحدة من أبرز الفعاليات الاستثمارية التى اختتم بها العام من خلال ملتقى المستثمرين أهل السودان.

وجاء ذلك بحضور رفيع المستوى من السفير محمد عبد الله التوم، سفير دولة السودان لدى جمهورية مصر العربية، ومجموعة كبيرة من الدبلوماسيين ورجال الدولة وكبار المستثمرين ورجال الأعمال من الجانب السوداني، وحضور مميز من الدكتور أحمد شيرين ممثلا عن الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، وقائمة من المطورين العقاريين المصريين.

وفي ذات السياق، أكد المهندس محمد الحسيني، الرئيس التنفيذي لشركه إثمار لتنظيم المعارض والفعاليات العقاريه أهمية المحطات التي تخطوها إثمار لصالح القطاع العقاري المصري.

قال: «إن إثمار تستهدف خلال النسخة الخامسة من معرض إنفستور العقاري تحقيق أهداف استراتيجية بعيدة وقريبة المدى، تعود بالنفع المباشر على جميع المشاركين سواء من المطورين العقاريين أو من المستثمرين والمشترين، وتخدم سعينا الوطني لتحويل العقار المصري إلى المنتج العقاري الأول على القائمة الاستثمارية الأكثر طلبا حول العالم، وهو سعي نجحنا في تحقيق إنجازات حقيقية منه لمسناها نحن وجميع المتابعين من خلال فعالياتنا السابقة».

و أضاف الحسيني أن النسخة الخامسة من “معرض إنفستور العقاري” تأتي مختلفة اختلافا كليا علي صعيد تنظيم وأقامة المعارض العقاريه داخل مصر ، بل وفي المنطقه بأكملها.

ولفت إلى أنه لأول مرة يتم تنظيم معرض عقاري يستهدف الجاليات العربيه المتواجده داخل مصر.

وذكر الحسيني أن تلك الفكرة تأتي إنطلاقا من كبر حجم القوه الاقتصادية التي يشكلها ضيوف مصر للاقتصاد المصري الآن من خلال حجم الطلب الكبير وبخاصة على شراء العقارات المصرية.

وفي هذا الصدد أيضا أوضح الحسيني أن ، النسخه الخامسه من معرض إنفستور العقاري تستهدف الجالية اليمنية من المقيمين داخل مصر، والمستثمرين والمشترين اليمنيين الراغبين في التملك والاستثمار في العقار المصري.

جاء هذا الإعلان بعد سلسلة من النجاحات التي شهدها المعرض من خلال أربعة نسخ إستثنائية، وبعد نجاح النسخة السابقة في الرياض بحجم استثمارات تجاوز 1.6 مليار ريال سعودي.

هذا بالإضافة إلى تفوقها في فعاليتها الأخيرة “ملتقى المستثمرين أهل السودان” بحضور رفيع المستوى من سعادة السفير السوداني ولفيف من رجال الدولة والدبلوماسيين ورجال الأعمال والتجار والمستثمرين، وقائمة من شركات التطوير العقاري المصرية.

وقال الحسيني، تعد الجالية اليمنية في مصر من أكبر الجاليات العربية والأجنبية المتواجدة داخل مصر، وهي واحدة من أكثر الجنسيات استثمارا في المشروعات المصرية، بتواجد أكثر من 3 مليون شقيق يمني مقيم داخل مصر في مختلف المحافظات، واستثمارات مليارية تصاعدت بشكل ملحوظ منذ العام 2013 وحتى هذه اللحظة.

وأردف الحسيني ، تقيم إثمار النسخة الخامسة أيضا من “معرض إنفستور العقاري” لأهل السودان في مصر، مستهدفة 5 مليون سوداني مدعو لحضور فعاليات المعرض، تسهيلا للاشقاء السودانيين في الحصول على الفرصة للتعرف على أبرز المشاريع العقارية المصرية خلال أيام المعرض، ومحطة مهمة في إنعاش العلاقات الاستثمارية المشتركة بين الدولتين.

تعد الجالية السودانية في مصر واحدة من أكبر الجاليات العربية والأجنبية المتواجدة في مصر، ومع اشتداد حدة الصراع القائم في دولة السودان.

وفتحت مصر قلبها وأبوابها واستقبلت دونا عن دول الجوار العدد الأكبر من الجالية السودانية الذين يجدوا الالفة والدفء في وطنهم الثاني مصر، حيث وصل حجم الاستثمارات في القطاع العقاري الجالية السودانية في مصر ما يقرب من حوالي 20 مليار دولار.