Follow ICT
شعار الموقع الاساسى
جايزة 160
جايزة 160

إسلام درويش يكتب: 5 نصائح لرواد الأعمال المصريين لمواصلة نجاحاتهم وكسب ثقة المستثمرين

في السنوات الست الأخيرة، نجحت الشركات الناشئة المصرية في جذب استثمارات بأكثر من مليار دولار، وخلقت آلاف الوظائف.

وبالنظر إلى النتائج، فإن النظم البيئية لريادة الأعمال هي محركات للابتكار والإنتاجية وخلق فرص العمل، وهي ليست “فقاعات” أو ظاهرة مؤقتة ينتظر أن تصل إلى خط النهاية سريعا!

لم يكن لهذا النجاح أن يتحقق لولا ثقة المستثمرين المحليين والإقليميين والدوليين في المستقبل الواعد للاقتصاد المصري،بالإضافة إلى موهبة رواد الأعمال المصريين، وقدرتهم على الإبداع، وإصرارهم على النجاح، إلى جانب الرعاية والدعم المتواصلين من الدولة المصرية، كجزء من استراتيجيتهالدعم المبتكرين الشباب الذين ستقع على عاتقهم مسؤولية بناء اقتصاد مصر المستقبليوالرقمي.

وبالرغم مما تم إنجازه من نجاحات مذهلة خلال السنوات السابقة، فإننا مازلنا على أول الطريق للوصول بمصر إلى مكانتها المستحقة كمركز رائد إقليميا للتطور التكنولوجي والابتكار.

إن السوق المصري مؤهل لمعدلات نمو ضخمة ومتسارعة لما يمتلكه من فرص استثمارية فريدة، وكوادر بشرية متميزة، وقوى شرائية واستهلاكية ضخمة .وأعتقد أنه لكي يصل سوق الأعمال المصري إلى مكانته وقيمته الحقيقية، إقليميا وعالميا، فلا بد من استكمال مسيرة بناء ودعم البيئة والمناخ المناسبين لتطوير الشركات الناشئة والاستثمار في المواهب والابتكار والتكنولوجيا.

عندما نتحدث عن الشركات الناشئة، فإننا لا نتحدث عن شركات تعمل في عزلة عن السوق الحالي ومحدداته وتحدياته، كما أنها لا تعتبر قطاعا استثماريا قائما بذاته، بل العكس هو الصحيح.إن الشركات الناشئة تمثل التطور والامتداد الطبيعي لقطاعات الأعمال المتواجدة حاليا، على سبيل المثال لا الحصر، قطاعات الزراعة والتعليم والصحة والخدمات المالية، وعليه فإن أي تأثير سلبي على الشركات الناشئة، قائم على مفاهيم خاطئة أو أحداث وتجارب فردية، سيؤثر سلبا وبصورة كبيرة على نمو قطاعات الأعمال التي تسعى الشركات الناشئة لمساندتها في رحلة التطور والتحول الرقمي.

عزيزي رائد الأعمال، إليك 5 نقاط هامة يجب وضعها في الاعتبار:

1 -إذا توقفنا عن التعلم، سنتوقف عن التطور. إن اقتراف الأخطاء، والقدرة على إدارة الأزمات، جزء لا يتجزأ من أي قصة نجاح. المهم هو تدارك تلك الأخطاء والتعلم منها وترجمتها إلى إجراءات إصلاحية تضمن التطور المستمر.

2 -إن التخوف من التحديات شيء طبيعي ومطلوب، بل هو من أهم حلفاؤك في مسيرة النجاح. إذا كان ما يقوم به رواد الأعمال من ابتكار لحلول غير تقليدية في المجالات المختلفة، لا يقلقهم أو يثير مخاوفهم، فإنهم لا يدفعون بأقصى حدود “الممكن” في الابتكار.

3 -إن التغيير من الثوابت في حياة رواد الأعمال، وقدرتهم على التأقلم معه هو ما يميزهم عن غيرهم. فبالرغم من التغيرات والتحديات الناتجة عن التقلب في المناخ الاقتصادي المحلي والعالمي، فإنها حتما تولد الإبداع والابتكار، وتخلق فرصًا جديدة من شأنها أن تفتح آفاقا غير مسبوقة للشركات الناشئة وقطاعات الأعمال والاقتصاد ككل.

4- إن النجاح لا يقتصر على عبقرية الفكر، ولكن يبنى على العبقرية في اتباع أسس وقواعد الإدارة والحوكمة والالتزام بخطط العمل وجودة التنفيذ. لابد من التركيز على “القيمة” وليس “التقييم”. فالقيمة تعتمد على نموذج أعمال مستدام ومبني على المحاور التالية:

القيمة = فريق العمل + المنتج + الأداء

إذا نجحت في تحقيق هذه المعادلة، ستحصل على التقييم المرجو والصحيح.

5- شغفك بعملك وفكرتك شيء مطلوب وأساسي، ولكن تجنب الوقوع في غرامهما. فالشغف يلهم فريق عملك وعملائك والمستثمرين. والغرام يحد من قدرتك على الحكم والتصرف بموضوعية. وهنا يأتي أهمية دور المهنيين ذوي الخبرة في شتى المجالات، ومسؤوليتهم للتطوع من أجل مساعدة وإرشاد رواد الأعمال، الذين يجب عليهم الاستماع والاستفادة من الرأي الآخر.

في النهاية، من المؤكد أن السوق المصرية سوقا واعدة ولديها فرص نمو هائلة وكم لا يحصى من المواهب الخلاقة في شتي المجالات، وتحديدا في مجال التكنولوجيا والشركات الناشئة.وإذا صدق القول بـ “إن التاريخ يعيد نفسه”، فإن تاريخ مصر قد ألهم العالم على مدار آلاف السنين. واليوم، على أعتاب هذا العصر التكنولوجي، سنثبت مجددا ريادتنا وقدرتنا على الإبداع والابتكار، من أجل تحقيق رؤية مصر الطموحة لحياة كريمة وغد مشرق لشعبها وقدوة يحتذى بها في العالم أجمع.

تحليل كتبه: إسلام درويش

الشريك المؤسس لصندوق التكنولوجيا المالية “إنكلود” Nclude

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.