Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

3 مليارديرات بدأوا مسيرتهم في عمر أقل من 15 عامًا.. منهم بيل جيتس مؤسس مايكروسوفت

بينما يقضي معظم الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 8 و 13 عامًا حياتهم في اللعب والتنزه وركوب الدراجات، كان هناك ثلاثة من أكبر مليارديرات العالم لم ينتهجوا هذا المسار، وبدأوا مسيرة حياتهم مبكرًا، وحققوا نجاحات كبيرة يرغب الكثير منا في الاقتداء بها.

بدأ كلًا من راي دايلو مؤسس بريدج ووتر، وبيل جيتس المؤسس المشارك لمايكروسوفت، وجاك دورسي المؤسس المشارك لتويتر حياتهم المهنية قبل بلوغهم سن الخامسة عشر. لذا يُمكن التفكير في الكيفية التي أدت بها اهتمامات المليارديرات الثلاثة في سن المراهقة إلى حياة مهنية ناجحة.

1- راي داليو، مؤسس بريدج ووتر: في الستينيات من القرن الماضي، كان “داليو” البالغ من العمر 12 عامًا يحمل حقيبة لمدراء في وول ستريت بملعب للجولف في لونج آيلاند بنيويورك، وسمعهم يتحدثون عن سوق الأوراق المالية، ولم يتردد وقرر استثمار أجره في هذا السوق دون أن يعرف حقًا ما يمكن الحصول عليه.

واختار “داليو” الاستثمار في شركة “نورث إيست إيرلاينز” – التي اندمجت مع “دلتا إيرلاينز” عام 1972،  لأنها كانت الشركة الوحيدة التي سمع عنها حينئذ وكان سعر سهمها يقل من 5 دولارات، وبالفعل تضاعف هذا الاستثمار ثلاثة أضعاف حتى كون محفظة أسهم بقيمة آلاف الدولارات بحلول الوقت الذي تخرج فيه من المدرسة الثانوية.

واستفاد “داليو” البالغ من العمر حاليًا 72 عامًا من هذا النجاح المبكر في تأسيس صندوق التحوط “بريدج ووتر” الذي أطلقه في عام 1975، وقام بتطويره على مدى أربعة عقود تقريبًا ليصبح أكبر صندوق تحوط في العالم، قبل أن يتنحى عن إدارته التنفيذية عام 2017.

2- بيل جيتس مؤسس مايكروسوفت: تعلم “جيتس” كيفية كتابة أكواد البرمجة عندما كان في الصف الثامن في سن 13 عامًا، وصمم هو وزميله في الفصل “بول ألين” نظامًا آليًا لجدولة الفصول لمدرستهم الإعدادية.

واستمرت رحلة التعلم حتى أطلق “جيتس” و”ألين” معًا مايكروسوفت  -التي تبلغ قيمتها السوقية حوالي 1.85 تريليون دولار- في عام 1975، وبقى جيتس الرئيس التنفيذي للشركة حتى عام 2000.

وفي عام 1993، صرح “جيتس” أن تجربة التعلم – والفشل – في كتابة أكواد البرمجة في مثل هذه السن المبكرة منحته فرصة لتجربة شيء كان “جيدًا فيه أو مهتمًا به”، قائلاً: استكشاف الذات في ذلك العمر رائع لأنك تنمي إحساس الثقة بالنفس مضيفًا: إذا كان برنامجك خاطئًا .. فقم بإصلاحه وحاول مرة أخرى.

3- جاك دورسي، مؤسس تويتر: كان والد “دروسي” مهندسًا  يحضر أحيانًا لوحات الدوائر الكهربائية من العمل إلى المنزل، أدى ذلك إلى اهتمامه الشاب بتفكيك الأشياء، وتحول هذا الاهتمام إلى البرمجة بعدما أحضر والده جهاز حاسب آلي إلى المنزل.

وامتد اهتمامه ليشمل برامج توجيه الإرسال التي تحدد طرقًا للمركبات مثل سيارات الأجرة وخدمات الطوارئ الطبية، مما ألهمه بإنشاء موقع “تويتر” في نهاية المطاف.

وشارك “دورسي” في تأسيس “تويتر” في عام 2006 وأدار الشركة حتى عام 2008، ثم مرة أخرى من عام 2015 إلى عام 2021، كما شارك أيضًا في تأسيس “بلوك” – المعروفة سابقًا باسم “سكوير” – في عام 2009، ولا يزال الرئيس التنفيذي لتلك الشركة حتى اليوم، وطوال تلك الفترة، ساهم بملايين الدولارات في برامج تعليم الترميز، مؤكداً على أهمية بناء المهارات في سن مبكرة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.