Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

‎العلايلي: طرح ترددات المحمول بنظام «المزايدة» خطوة إيجابية.. ولكن!

أكد المهندس هشام العلايلي الرئيس التنفيذي الأسبق للجهاز القومي لتنظيم الاتصالات، أن قيام الدولة بطرح الترددات الجديدة لخدمات الاتصالات بنظام المزايدة يعد أمرا إيجابيا، لافتا إلى أن الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات اختار النموذج المثالي للطرح بدلا من البيع المباشر بأسعار تقريبية.

وأضاف العلايلي، في تصريحات خاصة لـ Follow ICT، أنه بالرغم من اعتماد غالبية دول العالم على فكرة المزايدة من أجل جني أكبر قدر ممكن من العوائد المادية، إلا أن آلية الطرح الأخيرة في مصر لم تنجح في ذلك – من وجهة نظره – لأن حجم الحزم المطروحة لم يكن اختيارا موفقا.

وكان الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات قد قرر طرح ترددات جديدة يبلغ حجمها 80 ميجا، منها حزمة 40 ميجا وفازت بها فودافون بقيمة 540 مليون دولار، وحزمة أخرى 20 ميجا فازت بها المصرية للاتصالات بقيمة 305 مليون دولار، ثم تم طرح حزمة جديدة حجمها 20 ميجا وفازت بها اتصالات بقيمة 325 مليون دولار، في حين لم تحصل أورنج على أي ترددات جديدة.

وقال العلايلي “من وجهة نظري، كان من الممكن طرح الترددات على هيئة حزم صغيرة، تضم كل حزمة 5 ميجا فقط، ويتم طرحها تباعا بنظام المزايدة، على أن يكون سعر كل حزمة أكبر من السعر السابق لها”.

وشرح العلايلي تلك الفكرة، بأنه مثلا لو تم طرح أول حزمة بسعر لا يقل عن 50 مليون دولار، وقتها ستتصارع الشركات من أجل اقتناصها، ولنفترض منحها لأعلى سعر وليكن 60 مليون دولار، وقتها يتم طرح الحزمة التالية بسعر لا يقل عن 60 مليون دولار، وهكذا حتى يتم الانتهاء من بيع الترددات المتاحة بالكامل بأقصى عائد مادي ممكن وبتوافق كافة الأطراف.

واستشهد العلايلي، الذي يقوم حاليا بتقديم الاستشارات في مجال التحول الرقمي للعديد من المؤسسات العالمية، بنموذج طرح ترددات للجيل الخامس مؤخرا في فرنسا، حيث نجحت خلاله الحكومة في تحقيق أقصى عائد مادي ممكن بجانب الوفاء باحتياجات المشغلين.

الجدير بالذكر أنه رغم انتهاء عملية طرح الترددات على المشغلين وإعلان الفائزين بالمزايدة الحكومية، إلا أنه حتى الآن لم يتم اعتماد النتيجة من مجلس إدارة الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات، في ظل تكتم شديد من جانب مسؤولي الجهاز وكذلك مسؤولي شركات الاتصالات.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.