Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

اتصالات مصر تبحث مع وزارة الكهرباء زيادة الاعتماد على الطاقة المتجددة والمشاركة في قمة COP27

بحث محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، مع مصطفى اليماني رئيس قطاع العلاقات الحكومية بشركة اتصالات مصر والوفد المرافق له، سبل دعم وتعزيز التعاون بين قطاع الكهرباء والطاقة والشركة.

وذكرت وزارة الكهرباء، في بيان اليوم الثلاثاء، أن اللقاء تناول رغبة مسؤولي شركة اتصالات مصر في زيادة فرص التعاون مع قطاع الكهرباء، لزيادة الاعتماد على الطاقات المتجددة لما لها من أثر عظيم للحفاظ على البيئة.

وأكد مسؤولو شركة اتصالات مصر، رغبتهم في المشاركة في مؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة الاطارية لتغير المناخ COP27، المقرر انعقاده في مدينة شرم الشيخ في نوفمبر القادم. وأشار وزير الكهرباء، على الجهود التي يقوم بها قطاع الكهرباء بالتنسيق مع كافة القطاعات والوزارات المعنية للإعداد لتنظيم مؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ COP27، المقرر ليكون نموذج مشرف يليق بالمكانة العالية لمصر، مرحباً بالمشاركة الفعالة لكافة الأطراف في هذا المؤتمر.

ونوه شاكر، باستراتيجية الدولة التي تهدف لزيادة مساهمة نسبة الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة الكهربائية، والاهتمام الذي يوليه قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة لتنويع مصادر إنتاج الطاقة الكهربائية، والاستفادة من ثروات مصر الطبيعية وبخاصة مصادر الطاقة الجديدة والمتجددة، والتي تستهدف الوصول بنسبة مساهمة الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة في مصر إلى 42% بحلول عام 2035.

وأوضح الوزير، أن هناك تعاون مع شركات عالمية للبدء في المناقشات والدراسات لتنفيذ مشروعات تجريبية لإنتاج الهيدروجين الاخضر في مصر، كخطوة اولى نحو التوسع في هذا المجال وصولا الى امكانية التصدير، مؤكداً على استعداد القطاع للتعاون مع مختلف الأطراف في هذا المجال.

لفت شاكر، إلى الجهود التي تقوم بها مصر لتكون ممر لعبور الطاقة النظيفة التي تتمتع بها القارة الأفريقية، وتحرص مصر على دعم جهود الدول الأفريقية للنفاذ للطاقة النظيفة من المصادر المتجددة.

من ناحيته، أكد مصطفى اليماني رئيس قطاع العلاقات الحكومية بشركة اتصالات مصر، على حرص الشركة على زيادة الاعتماد على الطاقة المتجددة في توفير الطاقة اللازمة لمهاتهم والمشاركة في مؤتمر الأطراف لاتفاقية الامم المتحدة الإطارية لتغير المناخ COP27 .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.