Follow ICT
شعار الموقع الاساسى
جايزة 160
جايزة 160

وزير الإنتاج الحربى يبحث مع وزير العلوم والتكنولوجيا الزامبي وCIT سبل التعاون المشترك

بحث المهندس محمد صلاح الدين مصطفى، وزير الدولة للإنتاج الحربي، وفيلكس موتاتي وزير العلوم والتكنولوجيا الزامبي والوفد المرافق له من ممثلي عدد من الشركات الزامبية، ووفد غرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات المصرية “CIT”، سبل التعاون المشترك.

وفى بداية اللقاء، رحّب وزير الدولة للإنتاج الحربي بالضيوف، مؤكدًا على قوة العلاقات بين مصر وزامبيا على الصعيد الثنائي في كافة المجالات، وهو ما تعكسه الزيارات المتبادلة من قبل كبار المسئولين من الجانبين.

واستعرض الوزير خلال اللقاء، الإمكانيات التكنولوجية والتصنيعية والفنية لشركات ووحدات الإنتاج الحربي، وتم التأكيد على دور الوزارة الأساسي والذى يتمثل في تلبية مطالب واحتياجات القوات المسلحة من الذخائر والأسلحة والمعدات إلى جانب الاستفادة من فائض الطاقات الإنتاجية لتصنيع منتجات مدنية متنوعة والمساهمة في تنفيذ المشروعات القومية ومشروعات التنمية بالدولة.

وشهد اللقاء التباحث حول موضوعات التعاون المشترك المقترحة بين شركات الإنتاج الحربى والشركات الزامبية لطرح نموذج يحتذى به للتعاون بين الدول الإفريقية وتحقيق الشراكة الاستراتيجية التي تعود بالنفع على كلا الجانبين، كما أشار وزير الدولة للإنتاج الحربى إلى أن الوزارة تضع كافة إمكانياتها وخبراتها الفنية والتكنولوجية لصالح التعاون مع دولة زامبيا في كافة المجالات.

من جانبه أشاد فيلكس موتاتي، وزير العلوم والتكنولوجيا الزامبي، بتطور العلاقات بين الدولتين الشقيقتين، مشيراً إلى أن مصر نجحت خلال الأعوام القليلة الماضية في مد جسور قوية من الثقة والتقارب مع زامبيا‏‏ قلب الجنوب الإفريقي‏‏، مؤكداً حرص بلاده على زيادة التعاون الاقتصادي مع مصر خلال المرحلة المقبلة.

وأشار إلى اهتمام العديد من الشركات الزامبية العاملة في قطاعات التصنيع المختلفة بتعزيز الشراكة الاقتصادية والاستثمارية والتجارية مع الشركات المصرية وفى مقدمتها شركات الإنتاج الحربي، والانتقال بهذه الشراكة إلى آفاق أكثر انفتاحًا، ولهـذا فإن الوفد المرافق يتضمن ممثلي عدد (10) شركات زامبية تعمل في المجال الصناعي التكنولوجي.

وأضاف أن اهتمام الجانب الزامبي بالتعاون مع “الإنتاج الحربى” يأتي في إطار ما تمتلكه شركاتها ووحداتها التابعة من إمكانيات تصنيعية وتكنولوجية وفنية وبحثية وبشرية وبنية تحتية على أعلى مستوى بالإضافة إلى ما تتمتع به من دقة وسرعة في أداء الأعمال الموكلة إليها واشتراكها في تنفيذ العديد من المشروعات القومية ومشروعات التنمية بمصر، والتي تمثل مقومات يمكن الاستفادة منها في تعزيز أوجه التعاون المستقبلية بين الطرفين خاصة في مجال العلوم والتكنولوجيا.

وأكد حرص بلاده على تعزيز التعاون مع مصر في مجال التكنولوجيا باعتبارها من أهم الدول التي ساهمت في نقل التكنولوجيا وآليات التحول الرقمي في الأسواق الإفريقية وهو ما يمثل خطوة هامة في خطة زامبيا نحو التحول الرقمي مؤكداً أن مصر شهدت على مدار السنوات الماضية تطورات واضحة في مجال البنية التحتية المحفزة للتطورات التكنولوجية.

فيما لفت المهندس خالد إبراهيم، رئيس مجلس إدارة غرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات “CIT”، أن الغرفة هي راعي الصناعة الرقمية بمصر وتأسست عام 1999 بموجب قرار وزاري صادر عن اتحاد عام الصناعات المصرية لإنشاء مؤسسة رائدة تهتم بتنمية وتطوير صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات المصرية بما يتوافق مع توجهات الحكومة المصرية الرشيدة التي تدرك الدور المحوري للمؤسسات المجتمعية في تبنى الخطط الاستراتيجية لبناء نماذج أعمال رائدة تقود الصناعة المصرية تحت مظلتها وتتطلع لعوامل التميز والتوسع في معدلات النمو وتحقيق الأهداف التي ينعكس مباشرة على خلق مجتمع رقمي متكامل، مضيفاً أن عدد الشركات الأعضاء بالغرفة يبلغ (8030) شركة.

وأضاف أن غرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات تستهدف تنمية الصناعة وتوطين التكنولوجيا الحديثة وتشجيع الابتكار وريادة الأعمال وتطوير قدرات الشركات، مشيداً بما تمتلكه وزارة الإنتاج الحربي من قدرات وخبرات وكونها أحد أهم الصروح الصناعية الوطنية، مؤكداً على تطلعه لتوسيع نطاق التعاون مع الجانب الزامبي بما يتواكب مع العلاقات المتميزة بين البلدين.

وصرح محمد عيد بكر، المستشار الإعلامي لوزير الدولة للإنتاج الحربي، بكر بأنه تم التأكيد خلال اللقاء على عمق العلاقات التي تجمع بين البلدين الشقيقين وحرص وزارة الإنتاج الحربي على زيادة أواصر التعاون والشراكة مع الجانب الزامبي في مختلف مجالات التصنيع بما يحقق المصلحة المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين وذلك إيماناً منها بأهمية تعزيز العلاقات مع الدول الشقيقة بالقارة الإفريقية.

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.