Follow ICT
شعار الموقع الاساسى
جايزة 160
جايزة 160

مصطفى عبد الخبير يجيب: لماذا رفض مؤسسا مصروفي 16 مليون جنيه مقابل 40% حصة من الشركة في Shark Tank؟

العرض الأساسي كان مليون دولار والشركة حققت مكاسب أكبر من المبلغ الذي طلباه في البرنامج

أثارت حلقة برنامج Shark Tank Egypt الماضية الجدل، بسبب فقرة عرض شركة مصروفي، حيث طلب مؤسسا الشركة مصطفى عبد الخبير وسيد حسني 16 مليون جنيه مقابل 10% حصة من الشركة، ولكن المستثمرين عرضوا 16 مليون جنيه مقابل 40%، ليرفض مؤسسا الشركة العرض.

خبرة

يتحدث مصطفى عبد الخبير، أحد مؤسسي الشركة، عن كواليس ما حدث في تصريح خاص لمنصة الاقتصاد الرقمي FollowICT، ويقول: في البداية أؤكد أننا لم نسع لعمل ترند أو تصرف متهور في البرنامج، فأنا لديّ خبرة 17 سنة في التسويق والبحث في كبرى الشركات في مصر، وشريكي سيد حسني لديه خبرة تزيد عن 20 سنة في مجال التكنولوجيا ولديه شركة سوفت وير، وأي شيء قمنا به في حلقة شارك تانك معتمد على خبرتنا، وخصوصا من ناحية كيفية لفت الانتباه وتوصيل المعنى من وراء المشروع بدون التحدث عنه، وهذا ما قمنا به من خلال مشهد مكالمة التليفون، فكله معتمد على دراسة، وقبل مشاركتنا في شارك تانك انضممنا إلى حاضنة أعمال Mint، وتعلمنا كيفية عمل نموذج العمل ووضع الميزانية وكل ما يتعلق بإدارة المشروع.

الاستثمار

ويضيف: كان لدينا هدفين من مشاركتنا في البرنامج، أولا الحصول على استثمار، وخصوصا أننا فتحنا جولتنا التمهيدي، والهدف الثاني التسويق، فالبرنامج بيزنس شو في أول نسخة في مصر، وبالتالي له تأثير كبير في السوق المصري بشكل عام وفي دائرة الشركات الناشئة والمستثمرين بشكل خاص.

الطلب الأساسي

أما عن العرض الذي تقدما به في الحلقة فيقول: الطلب الأساسي لنا في الحلقة كان مليون دولار مقابل 15٪ حصة من الشركة، ولكن في البرنامج أرادوا أن تكون الأرقام بالجنيه المصري، فطلبنا 32 مليون جنيه مقابل 15%، وطلبوا قبل الحلقة تقليل العرض لأن المبلغ الذي نريد كبير، فأصبح 16 مليون جنيه مقابل 7.5% ثم أصبحت النسبة 10% بناءً على طلبهم.

التقييم

ويؤكد أن تلك الأرقام لم تكن عشوائية، ولكنها معتمدة على تقييم مضبوط وبناءً على قواعد التكنولوجيا المالية، ويقول: نحن نتحدث عن سوق به 20 مليون طفل، وأقل حجم 4.5 مليون طفل في القاهرة والإسكندرية والجيزة، ولا يوجد أحد غيرنا في هذا السوق، وبالتالي يجب أن يكون لدينا كل الإمكانيات التي تجعلنا نحصل على شريحة من السوق، ونتعامل مع الأطفال وأولياء الأمور، فلو استطعنا الوصول إلى مليون طفل فنكون قد وصلنا إلى 500 ألف ولي أمر، ونحن لدينا هدف لطرح 50 ألف كارت، وهناك شركات في التكنولوجيا المالية كان لديها هدف طرح مليون كارت لشرائح سنية أخرى وحصلوا على تمويل Pre Seed وصل إلى 20  مليون دولار، ونحن نستهدف 50 ألف كارت، ولذلك الرقم الذي طلبناه كان محسوب بالمسطرة.

رفض عرض المستثمرين

أما عن رفض عرض المستثمرين، فيقول عبد الخبير: لم يكن من المقبول أن نوافق على عرض بنصف الرقم الذي نطلبه، فإذا وافقنا على 16 مليون دولار مقابل 40% فنحن بذلك نشارك من أجل أي أموال وهذا ليس صحيحا.

مكاسب

ويؤكد عبد الخبير أن الشركة حققت مكاسب أكبر من المبلغ الذي طلباه، ويقول: التأثير الذي نتج عن الحلقة كان كبيرا جدا، فكل الناس سمعت عن مصروفي وتتحدث عنها، وأي رائد أعمال يفكر في تأسيس شركة بنفس نموذج العمل سيقولون له مصروفي موجودة، ففيديو الحلقة حقق أكثر من 2 مليون مشاهدة في ساعات قليلة، وأصبحنا ترند على التيك توك، هذا بجانب أننا جاءنا 5 مستثمرين بعروض أكبر من الرقم الذي طلبناه في البرنامج، ونجهز لجولتنا حاليا، ونسعى لإنهاء التراخيص مع البنك المركزي، فنحن لم نخسر، وكسبنا الكثير.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.