Follow ICT
شعار الموقع الاساسى
جايزة 160
جايزة 160

محمد راشد يكتب.. الاستثمار العقاري المستدام وتحقيق التوازن بين الاحتياجات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية

contact

يعد الاستثمار العقاري المستدام هو نهج يركز على تحقيق التوازن بين الاحتياجات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية في قطاع العقارات.، حيث يهدف إلى تطوير واستغلال الممتلكات العقارية بطرق تحقق الاستدامة على المدى الطويل، ولعل من أهم الجوانب الرئيسية للاستثمار العقاري المستدام مايلي:-

الطاقة المتجددة: يشمل الاستثمار العقاري المستدام استخدام مصادر الطاقة المتجددة مثل الطاقة الشمسية والرياح لتوليد الكهرباء. يمكن تركيب ألواح شمسية على الأسطح واستخدام توربينات الرياح لتلبية احتياجات الطاقة في المباني.

كفاءة الطاقة: يتضمن الاستثمار العقاري المستدام استخدام تكنولوجيا ذكية لتحسين كفاءة استخدام الطاقة في المباني. يمكن استخدام الإضاءة LED ذات الكفاءة العالية وأجهزة التحكم في درجة الحرارة والتهوية لتقليل استهلاك الطاقة.

إدارة المياه: يتضمن الاستثمار العقاري المستدام استخدام تقنيات لإدارة المياه بشكل فعال. يمكن تجميع واستخدام مياه الأمطار وتجهيز نظم لتدوير المياه واستخدامها في الري والتجميع.

استخدام مواد صديقة للبيئة: يتم تعزيز الاستثمار العقاري المستدام باستخدام مواد بناء صديقة للبيئة ومواد قابلة للتحلل. يمكن استخدام مواد مثل الخشب المستدام والعزل الحاجز للحرارة المصنوع من مواد طبيعية.

تصميم مستدام: يتضمن الاستثمار العقاري المستدام تصميم المباني بطرق تعزز الاستدامة. يمكن توفير نوافذ عازلة للحرارة وتهوية طبيعية جيدة لتقليل الاعتماد على التكييف والتدفئة الاصطناعية.

كما أن الاستثمار العقاري المستدام يعزز الاستدامة البيئية والاقتصادية والاجتماعية، ويساهم في تحسين جودة الحياة والقيمة العقارية على المدى الطويل.

ويعتبر اتجاهًا مهمًا في القطاع العقاري ويجذب اهتمام المستثمرين والمستهلكين على حد سواء، و يُعتبر الاستثمار العقاري المستدام أحد الاستثمارات الأكثر ربحية وجاذبية في ظل التحديات المناخية الحالية، وذلك بسبب عدة أسباب تجعله الاختيار الأفضل دائما لمجتمع الاعمال الراغب والباحث عن نوعيه جديده ومبتكره من الاستثمارات، وهي :-

الطلب المتزايد: يشهد العالم زيادة في الوعي البيئي والاهتمام بالاستدامة. يتطلع المستهلكون والمستثمرون إلى المباني الخضراء والمستدامة التي تحقق توازنًا بين البيئة والاقتصاد والمجتمع. وبالتالي، يزداد الطلب على العقارات المستدامة مثل المباني ذات الطاقة الصديقة للبيئة والتصميم الذكي.

القيمة العقارية المرتفعة: توفر العقارات المستدامة فوائد اقتصادية طويلة الأجل. تشمل هذه الفوائد توفير تكاليف التشغيل المنخفضة، مثل فواتير الطاقة والمياه المنخفضة، وتحسين جودة الهواء الداخلي والراحة للسكان. هذا يؤدي بدوره إلى زيادة قيمة العقارات على المدى الطويل وتحقيق عائد استثماري جيد.

المشروعات الحكومية والتشريعات المشجعة: تتبنى العديد من الحكومات سياسات وتشريعات تشجع على الاستثمار العقاري المستدام وتدعم تطوير المباني الخضراء. تقدم الحوافز المالية والضريبية وتسهل إجراءات التراخيص للمشروعات المستدامة، مما يجعلها أكثر جاذبية للمستثمرين.

المسؤولية الاجتماعية والسمعة: يعتبر الاستثمار العقاري المستدام مظهرًا من مظاهر المسؤولية الاجتماعية للشركات والمستثمرين. يلتزمون بتحقيق التنمية المستدامة والحفاظ على البيئة وتحسين جودة الحياة للمجتمعات المحيطة.

و بشكل عام، يتوقع أن يستمر الاستثمار العقاري المستدام في النمو والتطور مع زيادة الوعي البيئي والتحول نحو اقتصاد منخفض الكربون. ومن المرجح أن يكون للمستثمرين الذين يتبنون العمارة الخضراء والاستدامة ميزة تنافسية قوية في السوق العقارية.