Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

كيف تخطط Nawah Scientific للتحول من شركة ناشئة إلى متعددة الجنسيات؟

الدكتور عمرو الفص: مهمتنا تمكين العلوم في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

تسعى شركة نواة العلمية الناشئة إلى إعادة هيكلة الشركة، والتحول إلى شركة متعددة الجنسيات، وللبدء في تنفيذ تلك المهمة، قامت الشركة بتعيين الدكتور عمرو الفص، نائبا لرئيس مجلس إدارة الشركة، في ظل سلسلة من عمليات الاستحواذ والتوسع الإقليمي المتوقع الإعلان عنها لاحقا هذا العام، ويحظى الفص بخبرة واسعة في قطاع الأدوية، حيث عمل في شركات يانسن ومختبرات أبوت وإنوفارا. 

Nawah-Scientific
نواة هو أول مركز أبحاث خاص متعدد التخصصات في مصر، يقدم خدماته للعلوم الطبيعية والطبية، من خلال منصة أساسية لمعدات البحث عالية التقنية، التي توفر العديد من الخدمات للمنطقة، من خلال منصة عبر الإنترنت، وعلماء من الطراز العالمي وشبكة لوجستية قوية.
الإطلاق
تم إطلاق نواة في مارس 2015، من قبل مجموعة من العلماء المصريين الشباب، الذين تخرجوا من مختلف الجامعات الكبرى في جميع أنحاء العالم.
ويرى فريق العمل أن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا مليئة بالعلماء ذوي العقول الساعة، الذين كانوا يجدون أنفسهم محاصرين في المختبرات بدون تكنولوجيا كافية، لتحقيق إمكاناتهم البحثية، ولذلك سعت نواة إلى سد هذه الفجوة.
نجاح الأعمال
سيحمل الدكتور الفص لقب “نائب الرئيس لنجاح الأعمال”، والذي يعكس دورًا استراتيجيًا للغاية، سيعمل فيه الدكتور الفص عن كثب مع الإدارة العليا لشركة نواة، في إعادة هيكلة الشركة لمواكبة النمو الهائل، بما يتناسب مع النطاق الجغرافي الجديد متعدد المناطق، وتحقيق أهداف العمل المخطط لها مع الحفاظ على القيم الأساسية والرسالة والرؤية التي تم بناؤها حولها.
خبرة واسعة
وعلق الدكتور عمر صقر ، مؤسس شركة نواة ومديرها التنفيذي، قائلا: يأتي إلينا الفص بخبرة واسعة، وإنجازات عبر الصناعة في مجالات التطوير التنظيمي والأفراد، والتعلم، وإدارة التغيير ، والتدريب، والتحول الثقافي، لطالما كان شغفه الحقيقي هو “الناس”، حيث يحدث فرقًا حقيقيًا، من خلال مساعدة الناس على التعلم والنمو مهنيًا وشخصيًا، والازدهار في بيئة قائمة على الثقة والاحترام.
مسيرة مهنية
قاد الدكتور الفص مسيرة مهنية استثنائية، في كبرى شركات الأدوية، بدءًا من يانسن وانتقل إلى مختبرات أبوت، حيث أصبح ركيزة في تأسيس مجالات الأعمال الأساسية، وبعد أبوت، انتقل الدكتور الفص من الجانب التجاري إلى دور التعلم والتطوير في Innovara، مما أدى إلى تحويل الشركات والقادة، من خلال تزويدهم بالأدوات المناسبة للنجاح، بما في ذلك التدريب والتعلم والتطوير وحلول التدريب والتحول الثقافي.
عملاق علمي
وعلق الدكتور الفص قائلاً: نواة لا تبني سوى عملاق علمي متعدد الجنسيات، في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فأنا معجب تمامًا بالتطور الذي حققته نواة في وقت قصير نسبيًا، ومن المقرر أن تنمو نواة عبر العديد من المناطق الجغرافية والصناعات، لفتح أسواق ضخمة في المستقبل.
وأضاف؛ أنضم إلى Nawah، مع التزام قوي لجعل هذا التحول نجاحًا هائلاً، من خلال مهمة واضحة، تتمثل في تمكين العلوم في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأفريقيا، وقد قدمت نواة نموذجًا تجاريًا جديدًا تمامًا للمنطقة، حيث جلبت قوة العصر الرقمي إلى أيدي العلماء المقتدرين.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.