Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

قبل «فيسبوك» بـ31 سنة.. هذه حكاية أول موقع «سوشيال ميديا» عرفناه

بنية 728

ليس شرطا أن تكون الأول لكي تجني ثمرة النجاح، فقد يأتي أحدهم من الخلف، بعدك بسنوات طويلة، ليحصل على كامل الثروة والشهرة والنجاح. هذا ملخص حكاية أول موقع للتواصل الاجتماعي (سوشيال ميديا) عرفناه!

“توكوماتيك” أول منصة سوشيال ميديا

تعود أول منصة للتواصل الاجتماعي إلى عام 1973، عندما تم إطلاق “توكوماتيك” Talkomatic، وهو تطبيق لغرف الدردشة يتيح للمستخدمين التحدث إلى أشخاص مختلفين عبر الإنترنت.

في نفس العام، تم تطوير تطبيق المراسلة الفورية “تيرم-توك” TERM-Talk، الأول من نوعه، والذي سمح لشخصين بإرسال واستقبال الرسائل النصية في الوقت الفعلي، كما كان “بلاتو نوتس” PLATO Notes هو أول منتدى يتم تطويره على الإنترنت في عام 1973.

عملت جميع هذه التطبيقات على نظام “بلاتو” PLATO، الذي طورته جامعة إلينوي الأمريكية لمساعدة طلابها في الوصول إلى المواد الدراسية والدورات التدريبية، وقد كانت على هذا النحو جزءا من شبكة مغلقة على طلاب الجامعة.

في عام 1980، تم تطوير نظام لوحة النشرات (Bulletin Board System BSS)، وهو تطبيق لمشاركة الملفات، والاطلاع على الأخبار، والدردشة المباشرة، وإرسال الرسائل إلى اللوحات العامة، ويمكن وصفه بأنه أحد الأشكال المبكرة لوسائل التواصل الاجتماعي كما نعرفها اليوم.

في عام 1984، ظهر “فيدو نت” FidoNet، الذي سمح للمستخدمين بتبادل البريد الإلكتروني على نظام لوحة النشرات BSS.

في عام 1995، تم تطوير mIRC، وهو واحد من أقدم أدوات الدردشة على نظام تشغيل مايكروسوفت ويندوز، ولا يزال مستخدما حتى اليوم في الدردشة والمشاركة والتواصل بين المعارف والأصدقاء.

في نفس العام، تم إطلاق “كلاسميتس” Classmates، من أجل مساعدة الطلاب في الولايات المتحدة الأمريكية على العثور على زملائهم في الفصل أو المدرسة أو الجامعة، والتواصل فيما بينهم عبر الإنترنت، ولا يزال نشطا حتى اليوم.

في عام 1996، تم إطلاق ICQ، وهو برنامج للتراسل على غرار فيسبوك مسنجر، كما تم إطلاق أول موقع ويب للتواصل الاجتماعي ومشاركة مقاطع الفيديو، والذي حمل اسم “بولت” Bolt.

في عام 1997، تم إطلاق موقع SixDegrees، ليصبح واحدا من أبرز وسائل التواصل الاجتماعي، فقد سمح بإضافة الأصدقاء، وتوجيه دعوات للآخرين للانضمام للموقع، وتمكن الأصدقاء عبر الموقع من الاتصال والتحدث باستخدام الرسائل القصيرة، ونشر رسائلهم على لوحة الإعلانات المرئية لأصدقائهم.

ويعرف موقع SixDegrees بأنه أول موقع للتواصل الاجتماعي لا يزال نشطا حتى اليوم، ويعتمد على نفس نموذج شبكات التواصل الاجتماعي الذي نستخدمه اليوم، مثل فيسبوك.

كان موقع SixDegrees مفتوحا وعاما للتواصل الاجتماعي دون قيود، في الوقت الذي تم تطوير جميع مواقع التواصل الاجتماعي السابقة من أجل مجموعة محددة من الأشخاص، مثل طلاب الجامعات.

بالإضافة إلى ذلك، تميز موقع SixDegrees بواجهة مستخدم لطيفة وسهلة الاستخدام، ما يعد استثناء بين مواقع التواصل الاجتماعي التي تم إطلاقها في التسعينيات.

نظريا، بدأت وسائل التواصل الاجتماعي في عام 1973، ولكن من الناحية التقنية، بدأت فعليا في عام 1997، عندما تم إطلاق أول موقع للتواصل الاجتماعي.

بعد إطلاق SixDegrees، تم إطلاق العديد من مواقع التواصل الاجتماعي القائمة على نفس النموذج، من أهمها AOL في 1997، وأوبن دياري (Open Diary) في 1998، وياهوو وMSN مسنجر في 1999، ولايف جورنال (LiveJournal) في 1999، وهابو (Habbo) في عام 2000، ولينكدإن وهاي فايف (Hi5) وماي سبيس (MySpace) وسكايب (Skype) في 2003.

ومن بين مواقع التواصل الاجتماعي الشهيرة التي أطلقت في عام 2002، كان موقع “فريندستر” Friendster، والذي يحمل حكاية تربطه بفيسبوك، الذي أطلق في 2004.

هل استوحى مارك زوكربيرج فكرة فيسبوك من فريندستر؟

يعتبر فريندستر Friendster واحدا من أقدم شبكات التواصل الاجتماعي، أقدم من فيسبوك Facebook  وتويتر Twitter وماي سبيس MySpace وفليكر Flickr وهاي فايف  Hi5، وهي بمثابة الشبكة الأم لها جميعا، لكنك للأسف لن تستطيع تجربتها أو الاستمتاع بالاشتراك فيها، فقد أغلقت أبوابها، مؤقتا على الأقل، منذ 14 يونيو 2015، معللة ذلك بسبب بعدم تمكنها من مسايرة التطور في صناعة الشبكات الاجتماعية الصعبة وقلة المشاركة والتفاعل على الإنترنت، كما تقول على الصفحة الوحيدة المتاحة للموقع على الإنترنت.

ونكاد نجزم أن مارك زوكربيرج، والذي امتلك حسابا كأي مستخدم آخر على فريندستر Friendster، قد راودته فكرة فيسبوك Facebook بعد تجربته عليها، فهناك تشابه كبير بين كثير من الخيارات بين فيسبوك وفريندستر، فقد استخدمت كشبكة لإضافة الأصدقاء وللتعارف والمواعدة وعرض الفعاليات Events ومشاركة الاهتمامات خاصة في مجال ألعاب الفيديو، ولا عجب أن فيسبوك اشترت 18 براءة اختراع لميزات من فريندستر بحلول أغسطس 2010، دفعت فيها 40 مليون دولار، منها براءات تخص الإعلانات على شبكات التواصل الاجتماعي والدفع عبر الإنترنت.

لكن فريندستر لم تكن شبكة تواصل اجتماعي أمريكية المنشأ، رغم مؤسسها كندي الجنسية جوناثان أبرامز، فقد عملت من مقرها في كوالا لامبور بماليزيا، واهتمت بتوفير خدماتها باللغات الأسيوية إلى جانب الإنجليزية، مثل الفلبينية والماليزية والفيتنامية والتايلاندية والصينية والكورية واليابانية إلى جانب الأسبانية والفارسية.

ولم يكن أداء فريندستر سيئا، فقد تم تأسيسها في عام 2002، وسرعان ما وصل عدد المشتركين فيها إلى 150 مليون مستخدم، يطالعون شهريا 20 مليار صفحة، وبعد عام واحد فقط من تأسيسها تلقت عرضا بالشراء من جوجل Google، بلغ 30 مليون دولار، لكن تم رفضه.

وتكشف بعض خدمات فريندستر عن حجم خيبة الأمل التي شعر بها المستخدمين من إغلاق أبوابها، فقد كان لها السبق في كثير من المزايا، منها خدمة المحفظة المالية Wallet، التي تدعم مجموعة متنوعة من وسائل الدفع، مثل بطاقات الائتمان المدفوعة مقدما والدفع عبر الهاتف المحمول والمدفوعات عبر الإنترنت ومدفوعات بطاقات الائتمان، أي أن الشبكة كان لديها منصة دفع إلكترونية خطت بها خطوات إلى حد إعلان شراكة عالمية مع شركة MOL، المزود الرائد للدفع الإلكتروني الذي يملك شبكة من أكثر من 600 ألف قناة فعلية وافتراضية في جميع أنحاء العالم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

google-site-verification=cWDx-6l6zbnRS7oWgyeZCiAtozfX6L5evqQ2wtPQqWY