Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

طريقة جديدة توقف الهجمات الإلكترونية في الحواسيب والهواتف في أقل من ثانية

توصل باحثون من جامعة كارديف البريطانية، إلى طريقة جديدة لوقف الهجمات الإلكترونية تلقائيًا في الحواسيب والهواتف الذكية والقضاء عليها في أقل من ثانية.

وتستند التقنية الجديدة على الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة، وأثبتت نجاحها بحماية 92% من الملفات والحواسيب، من خلال مسح البرمجيات المضرة في حوالي 0.3 من الثانية.

وأشار الباحثون في دراستهم المنشورة في مجلة سيكيوريتي آند كوميونيكيشن نيتورك العلمية، إلى أنها التقنية الأولى من نوعها لرصد البرمجيات المضرة مباشرة والقضاء عليها، ويمكنها تطوير الأمن الإلكتروني الحالي، وتجنب الهجمات الإلكترونية.

وتركز التقنية على مراقبة البرمجيات الخبيثة وتوقع سلوكها، عوضًا عن تحليل شكل البرمجيات من قبل مضادات الفيروسات التقليدية.

وقال الأستاذ الدكتور بيت بيرناب، المشارك في الدراسة:تعتمد مضادات الفيروسات على رصد وجود كود برمجي مخزن لديها على أنه فايروس إلكتروني، لذلك يمكن لكاتب الكود أن يعيد ترتيبه بطريقة لا يستطيع مضاد الفايروسات التعرف عليه“.

وأضاف: ”تعتمد طريقتنا على رصد سلوك البرمجيات الخطرة عندما تبدأ بمهاجمة النظام؛ مثل القيام بعملية أو تحميل بيانات بطريقة معينة، تاركة خلفها بصمة يمكن استخدامها لتحديد سلوكها“؛ وفقًا لموقع تك إكسبلور.

ومن خلال تدريب الحواسيب على إجراء محاكاة لأجزاء محددة من البرمجيات الخبيثة، يمكنها التنبؤ في أقل من ثانية بسلوكها مستقبلًا، ومسحها بعد تحديدها.

وتستخدم بعض المنتجات الحالية المسماة رصد واستجابة نقطة النهاية؛ لحماية أجهزة الحواسيب العادية والنقالة والهواتف الذكية، من خلال تصميمها لرصد الهجمات وتحليلها وإيقافها بسرعة. ولكن مشكلتها أنها تحتاج لإرسال البيانات التي تجمعها إلى الإدارة وتنتظر استجابة ما لتطبقها، وفي هذا الوقت قد يحدث جزء من البرمجيات ضررًا بالغًا.

ولاختبار الطريقة الجديدة، صمم الفريق بيئة حوسبة وهمية تمثل مجموعة من الحواسيب المحمولة المستخدمة عادة، كل منها يشغل 35 تطبيقًا في الوقت ذاته، لمحاكاة سلوك طبيعي، ثم اختبرت طريقة الرصد باستخدام الذكاء الاصطناعي والآلاف من عينات البرمجيات الخبيثة. ولكن مشكلتها أنها تحتاج لإرسال البيانات التي تجمعها إلى الإدارة وتنتظر استجابة ما لتطبقها، وفي هذا الوقت قد يحدث جزء من البرمجيات ضررًا بالغًا.

ولاختبار الطريقة الجديدة، صمم الفريق بيئة حوسبة وهمية تمثل مجموعة من الحواسيب المحمولة المستخدمة عادة، كل منها يشغل 35 تطبيقًا في الوقت ذاته، لمحاكاة سلوك طبيعي، ثم اختبرت طريقة الرصد باستخدام الذكاء الاصطناعي والآلاف من عينات البرمجيات الخبيثة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.