Follow ICT
شعار الموقع الاساسى
جايزة 160
جايزة 160

زي النهارده| «شاشة الموت الزرقاء» تحرج مايكروسوفت والكشف عن أول مجهر إلكتروني عملي

contact

في مثل هذا اليوم، 20 أبريل من عام 1998، حدثت واقعة طريفة ومحرجة في معارض COMDEX Spring ’98 وWindows World في شيكاغو، خلال عرض حي لنظام التشغيل Windows 98 الذي كان على وشك الإصدار.

كان بيل جيتس، مؤسس شركة مايكروسوفت، يقدم عرضًا توضيحيًا لإمكانات “التوصيل والتشغيل” لنظام التشغيل الجديد، وفجأة، تسبب مساعده، كريس كابوسيلا، في تعطل النظام بشكل كارثي بعد توصيل الماسح الضوئي بالكمبيوتر.

وبدلاً من عرض سهولة استخدام Windows 98، ظهرت “شاشة الموت الزرقاء” المخيفة على شاشات العرض أمام جمهور غفير، وانفجر الحضور في الضحك، بينما حاول جيتس إنقاذ الموقف بابتسامة وقال: “لا بد أن هذا هو السبب وراء عدم قيامنا بشحن نظام التشغيل Windows 98 بعد”.

أصبحت هذه الحادثة رمزًا لعيوب البرمجيات، وأثبتت أن حتى كبار الشركات مثل مايكروسوفت ليست بمنأى عن الأخطاء الفادحة.

ومع ذلك، وبشكل مثير للسخرية، ارتقى كابوسيلا، الذي تسبب في هذه الفوضى، ليتبوأ مناصب عليا في مايكروسوفت، ليصبح نائب الرئيس التنفيذي ورئيس التسويق.

لا شك أن هذه الحادثة تُذكرنا بأهمية اختبار البرمجيات بدقة قبل طرحها للجمهور، كما تُظهر لنا أن حتى كبار الشخصيات قد يرتكبون أخطاء فادحة في بعض الأحيان.

في 20 أبريل من عام 1940، كشف فلاديمير زوريكين، مدير الأبحاث في شركة راديو أمريكا (RCA)، النقاب عن إنجاز علمي ثوري: أول مجهر إلكتروني عملي.

على الرغم من اختراع المجهر الإلكتروني في عام 1931، إلا أن النماذج الأولى كانت محدودة للغاية في قدرتها على التكبير، حيث وصلت إلى قدرة تكبير 400X فقط.

تميز إنجاز زوريكين بقفزة هائلة في قدرات التكبير، حيث وصل نموذجه الأولي إلى 100,000X، مما فتح آفاقًا جديدة لدراسة العوالم الدقيقة.

مع ذلك، لم يكن هذا النموذج الأولي خاليًا من التحديات، فقد بلغ ارتفاعه 10 أقدام ووزنه نصف طن، مما جعله آلة ضخمة ومعقدة.

على الرغم من حجمه الهائل، مهد هذا الاكتشاف الطريق لتطوير المجهر الإلكتروني ليصبح أداة لا غنى عنها في مجالات علمية متعددة، مثل الأحياء والكيمياء والفيزياء.

ويُذكر أن فلاديمير زوريكين لم يشتهر فقط باختراعه للمجهر الإلكتروني، بل كان أيضًا رائدًا في مجال التلفزيون، حيث ساهم بشكل كبير في تطويره.