Follow ICT
شعار الموقع الاساسى
جايزة 160
جايزة 160

حوار|أحمد يحيى: «اتصالات مصر» تضخ 6 مليارات جنيه استثمارات جديدة ونراهن على تقنيات المستقبل لمواصلة رحلة النمو

التعاقد قريبًا على تقديم خدمات التعهيد لشركات عالمية تعظيمًا للعائدات ومصادر العملة الأجنبية

قال أحمد يحيى الرئيس التنفيذي لقطاع الأفراد باتصالات مصر من &e، أن اتصالات مصر تعمل وفق إستراتيجية توسعية طموحة وخطط مستقبلية محددة المعالم، تتم تحت مظلة الهوية المؤسسية الجديدة للشركة الأم &e ، وتستهدف هذه الخطة التحول من شركة اتصالات إلى مجموعة تكنولوجية متكاملة تضم تحت مظلتها كيانات جديدة، بما يُعظم دورنا في حياة العميل سواء في تمكين التعليم أو الصحة أو خدمات التجارة الإلكترونية والمساهمة في تعزيز آليات الشمول المالي من خلال توفير العديد من الحلول لرقمنة الخدمات المالية، وترسيخ مكانة الشركة في قطاع الاستثمار التكنولوجي والخدمات الرقمية، بما يتماشى مع خطط الدولة في التحول الرقمي والشمول المالي ويحقق رؤية مصر 2030.

وأضاف في حوار خاص، أن الشركة تستهدف ضخ استثمارات جديدة بقيمة تتراوح بين 5 و6 مليارات جنيه خلال العام المقبل، لخدمة مستهدفات الشركة على مستوى تطوير الشبكة وتحسين جودة الخدمة بما يلبي جميع احتياجات العملاء، ودعم الاستثمار فى التقنيات المستقبلية مثل إنترنت الأشياء وتكنولوجيا الذكاء الاصطناعى والحوسبة السحابية وخدمات المدن الذكية وإلى نص الحوار:

الشركة الأم &e  نفذت خطة شاملة للتحول لمشغل تكنولوجي متكامل عالمي، وتعد اتصالات مصر أحد وحداتها الرئيسية التي تساهم في تنفيذ هذه الخطة، فما هي ملامح الاسترتيجية التنفيذية لهذا التحول في مصر؟

استراتيجية اتصالات مصر من e& ترتكز خلال الفترة المقبلة على عدة محاور تستهدف مواصلة تحويلها من شركة اتصالات إلى شركة تكنولوجيا متكاملة، لتضم تحت مظلتها عدة كيانات جديدة؛ بهدف تقديم نموذج e& الرائد والمتكامل في السوق المصرية، دعما لخطط الدولة في عدة مجالات تشمل تحقيق التحول الرقمي في مختلف القطاعات من أجل مساندة جهود تحقيق رؤية مصر 2030، وتعزيز آليات الشمول المالي عبر توفير العديد من الحلول لرقمنة الخدمات المالية، وترسيخ مكانة الشركة في قطاع الاستثمار التكنولوجي والخدمات الرقمية والاستثمار في تقنيات المستقبل.

وهذه الخطوات تعظم دورنا في حياة العميل سواء في تمكين التعليم أو الصحة أو خدمات التجارة الإلكترونية وغيرها من المجالات، وقمنا بتأسيس شركة اتصالات للخدمات الدولية Global Services المملوكة لشركة اتصالات مصر من e& عام 2018 لتقديم خدمات التعهيد وتوفير خدمات متكاملة يمكن الاستعانة بها من قبل الشركات العالمية، ونحن في طريقنا للتعاقد على تقديم خدمات التعهيد لشركات من جنسيات مختلفة حول العالم وذلك في إطار تعظيم العائدات ومصادر العملة الأجنبية للسوق المصرية.

كما نخطط لإطلاق خدمات جديدة لتعزيز خطط الشمول المالي في ظل تطور خدمات اتصالات تحت مظلة e&, خاصة أن هناك تشريعات جديدة تسهم في دعم المدفوعات الإلكترونية، وإجراءات يتخذها البنك المركزي للتوسع بهذه الخدمات فبدأنا التوسع في مجال خدمات التكنولوجيا المالية خاصة أن السوق لا تزال تفتقد العديد من الخدمات، والكثير من السكان لا يتعاملون مع البنوك، كما نسعى لإطلاق شركة جديدة للتمويل متناهي الصغر، بهدف تقديم خدمات مالية حقيقية للمؤسسات الأشد احتياجا ويمكنها الاستفادة من قدراتنا كمشغل اتصالات رئيسي ويمكنها الاندماج مع خدماتنا.

أحمد يحيي
أحمد يحيي

وماهي حجم الاستثمارات المستهدفة خلال العام المقبل لتنفيذ هذا التحول ؟

تشمل خطتنا للعام المقبل 2023 ضخ استثمارات جديدة بقيمة حوالي 5 إلى 6 مليارات جنيه فى تطوير الشبكة وتحسين جودة الخدمة بما يلبى جميع احتياجات العملاء بأفضل الأسعار ويحقق لهم الرفاهية والاتصال الدائم بجودة غير مسبوقة، فضلاً عن دعم الاستثمار فى التقنيات المستقبلية مثل إنترنت الأشياء وتكنولوجيا الذكاء الاصطناعى والحوسبة السحابية وخدمات المدن الذكية، خاصة أن الشركة نجحت في الوفاء بجميع التزاماتها من ناحية الاستيراد خلال العام الحالي، واستغلال الترددات الأخيرة التي حصلت عليها الشركة مؤخراً من جهاز تنظيم الاتصالات، إذ دخلت فعليا حيز التشغيل وانعكست بالإيجاب على مستوى الخدمة.

ولاشك أننا نجحنا في الحفاظ على ريادتنا في السوق المصري على مدار 15 عامًا من وجودنا في مصر، وحققنا العديد من الإنجازات والنتائج الإيجابية خلال2022، حيث تجاوز حجم استثماراتنا 5.5 مليار جنيه في عام 2022 لتوسعة الشبكة لنصل الي إجمالي استثمارات 70 مليار جنيه”.

وهل نجحت الشركة في إيصال فلفسة هذا التحول إلى مستخدمينها في مصر؟

لقد تمكنا في البداية من تغيير الصورة الذهنية عبر تغيير العلامة التجارية في نحو 99% من المنافذ المملوكة لشركة اتصالات مصر، وسيتم تغيير 1% خلال فترة قريبة جدا ، وآخر إحصائيات اتصالات مصر يشير إلى أنه بنهاية العام الجاري سنصل إلى 50% من الجمهور الذي يعرف العلامة التجارية الجديدة للشركة، وهي نسبة كبيرة في ظل تغيير حدث في بضعة أشهر.

واتجاه الشركة في تغيير العلامة التجارية يرتكز بشكل رئيسي على الدمج بين خدمات الاتصالات والتكنولوجيا من أجل تلبية احتياجات العملاء والمساهمة في تعزيز ودفع الاقتصاد الرقمي في مصر وتقديم الحلول الرقمية المبتكرة، وقد تم اختيار مصر لإطلاق العلامة التجارية الجديدة لوحدة قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات بالتزامن مع إطلاقها في دولة المقر الإمارات العربية المتحدة ليعكس المكانة المرموقة للسوق المصرية، كما أن المستخدم المصري متطور دائماً ومُقبل على استخدام أحدث أنظمة التكنولوجيا.

وماذا عن الحصة السوقية للشركة، ومستهدفاتها الخاصة بمحفظتها المالية بشكل خاص؟

احتلت الشركة المرتبة الثانية في السوق المصرية من حيث عدد العملاء وحجم نشاط المحافظ المالية الإلكترونية خلال الفترة الحالية بعد تضاعف عدد عملاء خدمة “اتصالات كاش” خلال عامي 2020 و2021.، ونستهدف الوصول لـ 20 مليون عميل من مستخدمي الدفع الإلكتروني خلال الـ3 سنوات المقبلة.

وسجلنا نسبة نمو بحركة التعاملات على المحفظة المالية “كاش” بلغت نسبتها 600% كما نمت محفظة اتصالات كاش بنسبة 400% على مستوى الجمهورية ونهدف أن يحقق هذا القطاع 10% على الأقل من إيرادات اتصالات بحلول عام 2025، وبلغ عدد مستخدميها نحو قرابة الــ 3 ملايين عميل وهذا العدد بالطبع لا يرضي طموحاتنا، ونستهدف الوصول إلى 20 مليون عميل خلال الـ 3 سنوات المقبلة من مستخدمي خدمات الدفع الإلكتروني وذلك في إطار خطط الدولة لدعم الشمول المالي، كما نخطط لإطلاق خدمات جديدة لتعزيز الشمول المالي في ظل تطور خدمات اتصالات تحت مظلة e& واتجاه البنك المركزي للتوسع بهذه الخدمات مما يساهم في نمو أعمال اتصالات كاش.

وتجدر الإشارة أن محفظة اتصالات كاش هي واحدة من أهم خدماتنا، طبقاً لأحدث تقارير البنك المركزي المصري التي أوضحت أن محفظة اتصالات كاش هي أسرع محافظ الهواتف المحمولة نموا في عدد المشتركين وحركة تداول الأموال من خلالها، وبنهاية 2022، نجهز لإطلاق خدمات جديدة وغير مسبوقة لدى المنافسين الآخرين فيما يخص محافظ الهواتف المحمولة.

وماذا عن شبكة الشركة وعدد محطاتها على مستوى الجمهورية وخططها للوصول بكافة ؟

تعد شركتنا أقوى شبكة محمول وأصبح لدينا حوالي 9 آلاف محطة محمول في مصر، وتغطي شبكاتنا 99% من المناطق المأهولة، وتمتلك الشركة أكثر من 8500 موقعًا لتشغيل شبكة الجيل الرابع، وجار العمل على تنفيذ المزيد من المواقع بعد أن بلغت نسبة تغطية الشبكة 99% من المناطق المأهولة بالسكان.

وهل ترصد الشركة التغيرات التي تشهدها السلوكيات الرقمية للمستخدم المصري وتأثيرها على صناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات؟

سلوك المستخدمين يتغير باستمرار، وبالفعل حدثت تغيرات في احتياجاتهم وسلوكهم خلال العامين الماضيين، وأصبح الاعتماد على الداتا شيئاً أساسياً في ظل الاتجاه العام نحو التحول الرقمي، حيث تعمل الدولة على أن يكون لديها قاعدة بيانات متكاملة، ولذلك نتجه إلى توفير حلول تكنولوجية مبتكرة، وخدمات اتصال ذكية، والجيل التالي من التقنيات، ليستفيد من ذلك قاعدة واسعة من العملاء، كما نسعى إلى قيادة تقنيات المستقبل من خلال تزويد المؤسسات والحكومات والمجتمعات بخدمات موثوقة في كافة مجالات الاتصالات والتكنولوجيا والانفتاح على التقدم التقني لتمكين الاقتصاد القائم على المعرفة.

وتركز الشركة باستمرار على تحسين الخدمات المقدمة للعملاء  ، وتحرص دائماً على أن تقدم لعملائها أفضل وأقوى الخدمات المتنوعة والمتميزة التي تلبي كافة احتياجاتهم بأفضل الأسعار، وأن نحقق لهم الرفاهية والاتصال الدائم بجودة غير مسبوقة، كما نركز على الاستثمار التكنولوجي للعملاء، وتقديم كافة أشكال المحتوى الترفيهي لهم، وطرح حلول وخدمات تكنولوجية متنوعة للمستخدمين من الأفراد والشركات وإحداث تغيير شامل في عمليات نقل البيانات بما يرتقي بتجاربهم ويعزز نمط حياتهم.

وهل تؤثر التداعيات الاقتصادية الحالية الناتجة عن الأزمة العالمية، على مخططات الشركة بشكل خاص وقطاع الاتصالات بشكل عام ؟

بالتأكيد،  فهناك الكثير من العوامل التي حدثت نتيجة هذه التداعيات وأثرت بشكل مباشر على ارتفاع تكاليف تشغيل الخدمة مثل ارتفاع أسعار الطاقة وتذبذب سعر صرف الدولار ونقص العملات الأجنبية الذي فاقم أزمة توافر المواد الخام والتي تعد في الأساس أزمة عالمية ظهرت مع نقص إنتاج الرقائق الإلكترونية.

ونعمل في اتصالات مصر على دراسة  مختلف البدائل لامتصاص زيادة تكاليف تشغيل الخدمة دون التأثير على جودة الخدمات التي نقدمها لعملائنا، خاصة أن الشركة تمتلك الملاءة المالية الكافية لتنفيذ مشروعاتها في السوق المصرية بما تمتلكه من حجم أعمال متنام وانضباط في سياستها المالية والاستثمارية، وتركيزها على المستقبل بمنتجات جديدة تستوعب نمو الطلب على الخدمات الرقمية.

في ضوء هذه التحديات وأيضا الفرص ، كيف ترى فرص النمو لقطاع الاتصالات في السوق المصرية؟

نؤكد دائما على أن قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصري واعد وزاخر بالكثير من فرص النمو، وقد حقق معدلات نمو بلغت نحو 16.3% في العام المالي 2021/2022 ليصبح الأعلى نموًا بين قطاعات الدولة المختلفة، وذلك وفقًا لتقرير مؤشرات أداء الاقتصاد المصري خلال العام المالي 2021/2022 الذي أصدرته وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية.

وماهي أخر مستجدات مشروع اتصالات مصر الخاص بتنفيذ أعمال مركز إدارة العاصمة الإدارية ؟

الحكومة المصرية تبذل جهوداً ضخمة لبناء عاصمة ذكية أكثر تقدماً وتعتمد على أحدث بنية تحتية، وهو ما يتوافق مع رؤية شركة اتصالات مصر التي تسعى لأن تكون شريكاً دائماً في إستراتيجية مصر 2030، ونجحت شركة اتصالات بالتعاون مع شركة العاصمة الإدارية في تنفيذ ما يزيد على 70% من المشروعات التي تم تكليفنا بها، ونستعد حالياً لبدء العمل في المباني المتعلقة بمراكز البيانات، وبلغ حجم استثماراتنا في هذا المشروع نحو 20 مليون دولار، ونعمل بالتعاون مع شركة هانيويل لإنشاء وتشغيل مركز البيانات وتقديم خدمات المدن الذكية.

وماذا عن خطط الشركة الخاصة بتأهيل موظفيها لعملية التحول التي تتبناها ؟

نمتلك قاعدة موارد بشرية يبلغ قوامها أكثر من 8 الاف موظًف تعتبرهم الشركة أحد العوامل الرئيسية لنجاحها وريادتها في السوق، وتحرص اتصالات من e& على تأهيل موظفيها ورفع قدراتهم بصورة مستمرة للتعامل مع أحدث التقنيات والأنظمة التكنولوجية، كما أن توسعات الشركة وعملها في العديد من المشروعات يسمح لها بتوفير المزيد من فرص العمل، وقد حصلت اتصالات مصر على العديد من الجوائز في إدارة الموارد البشرية من المؤسسات العالمية اعترافاً بأن اتصالات تمتلك أفضل بيئة عمل ونجحت بشكل كبير في بناء قاعدة بشرية على أعلى مستوى من الكفاءة والقدرة على الابتكار وتقديم الحلول والخدمات المتطورة للسوق المصرية.

وماهي أبرز التكنولوجيات التي تعرضها الشركة في جناحها بمعرض cairo ict 2022 ؟

تستهدف اتصالات من e& من المشاركة الدائمة فى معرض ومؤتمر كايرو آى سي تى الخروج بآليات من شأنها تأسيس بنية تحتية ذكية مُستدامة، لاسيما أنه يجمع عدة جهات وقطاعات حكومية وشركات متخصصة، ما يساعد على تبادل الآراء، كما يمثل أيضاً فرصة كبيرة لبحث الخطط التكنولوجية القادمة والترويج لمنتجات الشركة وتعزيز مكانتها محلياً وإقليماً ودولياً، وتعزيز دورها فى تنفيذ استراتيجية التحول الرقمى والشمول المالى من أجل رؤية مصر 2030.

وتتضمن أجندة مشاركتنا في دورة العام الحالى من المعرض طرح حلول وخدمات تكنولوجية متنوعة سواء للمستخدمين الأفراد أو الشركات أو العملاء التجاريين بما يضمن لهم الاستمرارية فى الحصول على أفضل الخدمات فى قطاعات الدفع الإلكترونى وخدمات نقل البيانات والهاتف الثابت وخدمات المساعد الافتراضى وأنظمة المدن الذكية.

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.