Follow ICT
شعار الموقع الاساسى
جايزة 160
جايزة 160

«بي تي أس» القابضة للاستثمار تستحوذ علي نسبة من أسهم المصرية «آيدام»

أعلنت شركة “بي تي أس” القابضة للاستثمار، عن توصلها لاتفاق شراكة مع شركة “آيدام” ‏للخدمات الطبية ش.م.م من خلال ذراعها التنفيذي بمصر.

وبموجب اتفاق الشراكة، تستحوذ “بي تي أس” على نسبة من أسهم الشركة المصرية، وذلك تماشياً مع استراتيجيتها والتي تستهدف ضخ استثمارات مباشرة في السوق المصرية في قطاعات ‏التكنولوجيا الرقمية والهندسة التطبيقية، كذلك قطاعات الصحة والتعليم والنقل واللوجستيات والطاقة.

وذلك من خلال التكامل مع الشراكات و التحالفات المحلية و العالمية بهدف تقديم حلول وخدمات متكاملة لإثراء و تعزيز الوعي المجتمعي الرقمي في منطقة الشرق الأوسط و افريقيا و ضمان تقديم قيمة ربحية واستثمارية.

وتعليقاً علي هذا التحالف، أوضح الدكتور إيهاب كامل، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة “آيدام”، أن الاستثمار من جانب شركة “بي تي اس” سوف يساهم في تسريع خطط النمو المستقبلية لشركة “آيدام” والتي تستهدف الوصول إلي 2.5 مليون مشترك بنهاية عام 2023، فضلاً عن المساهمة في تطوير منصتها الرقمية للرعاية الصحية بالتعاون مع شركة “كيمتكس تكنولوجي” الذراع التكنولوجي لمجموعة “بي تي اس” القابضة.

وتوقع أن يظهر نتاج هذا التحالف للنور في أوائل العام القادم بهدف تسهيل الحصول علي الخدمة الطبية لأكبر عدد من المستفيدين وذلك دعماً للمجهودات التي تبذلها الدولة المصرية في استراتيجيتها نحو التحول الرقمي بما يتماشى مع أهداف التنمية المستدامة ورؤية 2030.

وتأسست شركة “آيدام” في فبراير 2019 بهدف إتاحة الخدمات الصحية المتميزة بأسعار تناسب الجميع، حيث تتيح الشركة لأعضائها الاستفادة من شبكتها الطبية التي تضم أكثر من 3000 مقدم خدمة طبية من كوادر الرعاية الصحية في مصر وذلك بأسعار تنافسية.

ومن جانبها أكدت المهندسة مها مندور، الرئيس التنفيذي لمجموعة “بي تي أس”، عن إيمانها العميق بأهمية الاستثمار في قطاع الرعاية الصحية في مصر، والذي يعد دعامة رئيسية للاقتصاد والمجتمع المصري، خاصة وأن مصر تعد من أكبر الدول العربية من حيث الكثافة السكانية، ويعيش ما يقارب من 100 مليون مصري داخل حدودها و10 ملايين آخرين يقيمون في الخارج، ويتم تغطية ما يقارب من نسبة 69% من إجمالي الشعب المصري بمنظومة الرعاية الصحية حاليا، مع معدل نمو سكاني سنوي بما يزيد عن 2%.

وأضافت: من المتوقع أن يصل تعداد السكان في مصر بحلول عام 2030 إلى ما يزيد عن 130 مليون نسمه، و175 مليونًا بحلول عام 2050.

كما أشارت إلى أن 8% فقط من السكان تخطي سن الستين (حوالي 7.7 مليون)، ولكن من المتوقع أن تزداد هذه الفئة العمرية إلى 18 مليون بحلول عام 2030 وأن تصل إلى 13,8% من تعداد السكان (حوالي 24 مليون) بحلول عام 2050، ومع ازدياد الاحتياج الي خدمات الرعاية الصحية بصورة مضطرده يتطلب ذلك مشاركة جدية من القطاع الخاص بالتضامن مع جهود الدولة في تنمية هذا القطاع.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.