Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

المصرف المتحد يُدشن منظومة تشاركية لتمكين 24 رائد أعمال بأسيوط من خريجي «النجوم الساطعة»

ضمن مبادرة «رواد النيل»

بنية 728

أشرف القاضي: الابتكار والتحول الرقمي من آليات الجمهورية الجديدة.. والشركات الناشئة محرك الاقتصاد القومي

أعلن أشرف القاضي رئيس المصرف المتحد، عن تدشين أول منظومة تشاركية موجهة لتمكين شباب المصرف المتحد من خريجي أكاديمية النجوم الساطعة مصرفيًا وإداريًا وإشراكهم ضمن فاعليات وبرامج مبادرة “رواد النيل” القومية لتنمية ريادة الاعمال والشركات الناشئة تحت رعاية البنك المركزي المصري.

وقال المصرف المتحد في بيان إن سلسلة من البرامج التدريبية أقيمت لـ 24 رائد أعمال من محافظة أسيوط بالتعاون مع مركز دندرة ومركز “رواد النيل” على مدار أسبوعين، وذلك بهدف مساعدة هذه المشروعات الريادية في تحقيق النجاح والنمو المستدام، من خلال توفير التدريب العملي والنظري حول أساسيات المشروعات الصغيرة والمتناهية الصغر والإرشاد وحل المشكلات المرتبطة بالمشروع الناشئ.

وخلال السلسلة، قدمت معتزة عمر خريجة برنامج النجوم الساطعة، برنامج تدريب متخصص في 3 مجالات حيوية، تتضمن مجال الدعم الفني مثل «الادارة المالية والتسويق، تعريف رائد الأعمال، أنواع المشروعات والأشكال القانونية لها، الأوراق المطلوبة لبدء المشروع».

ويتضمن البرنامج الثاني والمتخصص في مجال الدعم التمويلي مثل «مصادر التمويل، الخدمات المصرفية، كيفية إجراء التسعير ودراسة السوق، شرح للقوائم المالية، كيفية إعداد دراسات الجدوى، بينما يشمل برنامج مجال الدعم الشخصي «مهارات التسويق والمبيعات، تنمية روح المبادرة، بناء المهارات الذاتية، كيفية إدارة الوقت، حل الازمات، الثقة بالنفس، فنون القيادة، التواصل الفعال، مراحل بناء فريق العمل، والعصف الذهني».

وأوضح «القاضي» أن الشباب المصري يشكل حوالي 60% من سكان مصر وأكثر من 75% من حجم فريق عمل المصرف المتحد، لذا كان تأسيس أكاديمية “النجوم الساطعة” في 2018، بهدف بناء قدرات فريق العمل وتعزيز مهاراتهم القيادية، وإعداد صف ثاني من القيادات المصرفية الشابة.

وأعرب أن الشركات الناشئة تعد جزءًا من فاعليات التنمية الاقتصادية في مصر، حيث أن  ريادة الأعمال تعد من أبرز محركات النمو الاقتصادي التي تساهم في توفير فرص عمل وتنويع مصادر الدخل القومي وتحفيز الاقتصاد من خلال دعم المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر خاصة مشروعات الشباب والمرأة لتصبح قوة اجتماعية واقتصادية منتجة.

وأوضح «القاضي» أن الابتكار والتحول الرقمي يعد أحد اهم آليات الجمهورية الجديدة، لذلك وضعت القيادة السياسية والبنك المركزي المصري خطط ضخمة للتنمية والاستثمار في مجال التكنولوجيا والبنية التحتية والمعلوماتية، لتصبح مصر أحد أهم الدول لصناعة مراكز البيانات الضخمةBig Data  على الخريطة العالمية.

وأضاف «كان من الضروري تشجيع الشركات الناشئة والمبتكرين وضخ استثمارات جديدة في هذا المجال الواعد، إلى جانب العمل علي زيادة الوعي المجتمعي وزيادة المؤسسات التعليمية المتخصصة في مجال البنية المعلوماتية للتعامل باحترافية مع التقنيات التكنولوجية الحديثة من برامج وأجهزة وأمن وحماية المعلومات».

وأرجع «القاضي» سر نجاح المصرف المتحد إلى كفاءة أداء العنصر البشري لديه، حيث أن تعظيم حصة المصرف المتحد ومكانته السوقية نابع من التطوير المستمر لأداء فريق العمل وبناء القدرات القيادية للكوادر الشبابية المصرفية وفق أعلى معايير دولية، بهدف إنشاء منظومة إدارية مصرفية راسخة ومستدامة يتم اختيار قادتها بمعايير موضوعية معتمدة على الكفاءة والتميز العلمي.

وأضاف رئيس المصرف المتحد أن البنك يحرص على تطوير قدرات فريق العمل خاصة للمبدعين منهم وتزويدهم بالأدوات اللازمة لدفع عملية التطوير والتحسين وتحضير جيل جديد من قادة المستقبل، وذلك من خلال برامج تدريبية تتماشى مع جهود الدولة لتمكين الشباب وبناء مستقبل قائم علي العلم والمعرفة ودفع عجلة النمو والتنمية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

google-site-verification=cWDx-6l6zbnRS7oWgyeZCiAtozfX6L5evqQ2wtPQqWY