Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

القائمة تكتمل بـ«&e».. التكنولوجيا تقود تمرُّد الشركات على علاماتها التجارية القديمة

أثار قرار اتصالات مصر “المتوقع” منذ أيام بتغيير علامتها التجارية، حالة من الحوار داخل مجتمع الاتصالات والمعلومات المصري، والذي جاء وفقا للشركة كعلامة تجارية جديدة تتماشى مع الهوية الجديدة للمجموعة “&e” في إطار التحول إلى مجموعة متخصصة في مجال الاستثمار التكنولوجي.

فالتغيير في العلامات التجارية، لا يعد سهلا على الإطلاق بعد التعلق الذهني بالعلامة الخاصة بالشركة والتي تضمن في جزء منها ولاء العملاء، خاصة في قطاع يتميز بالديناميكة والحركة والاتصال المباشر مع الجمهور كقطاع الاتصالات، وهناك دائمًا احتمال أن المستهلكين لا يحبون العلامة التجارية الجديدة ويكون القرار محفوفًا بالمخاطر وهو ما تضعه إدارات أي شركة تنوي اتخاذ هذا القرار في الحسبان.

فتغيير العلامة التجارية هو عملية تغيير صورة الشركة للمؤسسة وليس مجرد “مصمم” يخترع شعارا جديدا، حيث إنها استراتيجية سوق لإعطاء اسم جديد أو رمز أو تغيير في التصميم لعلامة تجارية قائمة بالفعل.

وتتمثل الفكرة الأساسية من تغيير العلامات التجارية في إنشاء هوية مختلفة عن المنافسين في السوق، هوية تتعلق إلى حد كبير بالملكية الجديدة أو تغيير في فلسفة الشركة وسياستها للتشغيل وهو ما حدث مع شركة “اتصالات” والتي قادت تحولا كبيرا على مستوى “الشركة الأم”، رصدته Followict منذ مطلع 2022 في سلسلة من التقارير والموضوعات التي رصدت التحول الحادث في شركات الاتصالات نحو تقديم الخدمات التكنولوجية بشكل غير مسبوق وهو ماسيعود على تغيير واضح في علامتها التجارية وسياستها التسويقية والتشغيلية، حيث لم تعد الخدمات الصوتية ولا حتى خدمات البيانات كافية على مستوى “كبرياء” هذه الشركات المليارية الباحثة عن التفوق في عالم متصل بامتياز ويوفر مزيدا من الفرص الاستثمارية.

شركات الاتصالات تعيد تشكيل الـ«DNA» لهويتها بحثا عن صدارة الحقبة الرقمية الجديدة

وتغيير شعار اتصالات مصر ليس بجديد على مستوى هذا الحراك، وإنما دلالة على تغيرات كبري تقود شركات الاتصالات عالميا، والتي تتداخل فيها تكنولوجيات تحليلات البيانات الضخمة وإنشاء البنية التحتية والنقل الذكي والذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء، وإعادة الشركات ابتكار نفسها للمنافسة في عصر التحول الرقمي المحدد بالبرمجيات، مع تجديد عملياتها للاستفادة من التكنولوجيات وأيضا تقديمها لعملائها.

وبقرر اتصالات مصر بتغيير علامتها التجارية، تكون الشركات الأربعة قد قامت بتغيير علامتها التجارية خلال السنوات الماضية لأسباب مختلفة ولأهداف تبحث عن الريادة “كل من وجهة نظره” ، فالمصرية للاتصالات قامت بتغيير شعارها إلى we كعلامة تجارية لشركة المحمول التي أطلقتها في 2017 وقد نجحت في ذلك رغم حالة الجدل التي تسبب فيها شعارها بعد نزوله بدقائق، ولا توصف هذه الحالة بالسلبية أو الإيجابية، وإنما جدل حقق الأهداف المرجوة منه بامتياز وهو الانتشار الواسع للعلامة التجارية الجديدة.

العلامات التجارية لشركات الاتصالات قبل التغيير

 

وجاءت شركة المصرية للاتصالات في المرتبة السادسة في مصر بقيمة 283 مليون دولار بينما حلت في المركز 55 أفريقيا ، ضمن قائمة أغلى 150 شركة في أفريقيا وذلك من حيث العلامة التجارية لعام 2022 والتي تم الإعلان عنها منذ أيام، حيث ارتفعت قيمة العلامة التجارية لـ 13 شركة مصرية بنحو 41% لتسجل 3.1 مليار دولار خلال 2022 مقابل 2.2 مليار دولار في 2021، وذلك بحسب بحسب البيانات الواردة بتقرير براند فاينانس لتقييم العلامات التجارية.

بينما مرت شركة “اورنج” بتحولات كبيرة على مستوى العلامة التجارية، حيث كانت بدايتها في عام 1998 حينما اشترى تحالف مكون من 3 شركات هي فرانس تيليكوم، وموتورلا، وأوراسكوم للاتصالات المملوكة لرجل الأعمال نجيب ساويرس، رخصة خدمات المحمول التي كانت أول من قدمها في السوق المحلية عام 1996 المصرية للاتصالات، وقت أن كان اسمها (الهيئة القومية للاتصالات السلكية واللاسلكية).

وتم تسميتها “موبينيل” التي تحولت إلى أورنج، في عام 2016 على خلفية قيام “أوراسكوم” ببيع حصتها البالغة 5% لـ”أورانج” الفرنسية مقابل 209 ملايين يورو فى فبراير 2015، وأصبحت “أورنج” تستحوذ على نحو 99% من أسهم موبينيل، وتم تحويل جميع المحلات التجارية لشركة “موبينيل” إلى “أورنج” بعدما كان هناك ارتباط بالعلامة المحلية بالشركة.

وتحتل مجموعة اورنج المرتبة التاسعة ضمن الأعلى قيمة سوقية عالميا، ضمن تقرير موقع براند فاينانس.

بينما بدأت فودافون العمل في مصر عام 1998، وعرفت حينها باسم مصر فون للاتصالات ثم كليك جي إس إم، وبدأ تواجد فودافون مصر من خلال ائتلاف بين ڤودافون العالمية، وشركة إير تاتش، وبعض الشركاء، وفي عام 1999 استحوذت مجموعة ڤودافون على حصة إير تاتش، كما استطاعت في عام 2002 أن تستحوذ على حصة الشريك الفرنسي الدولي فيفاندي، وفي يناير عام 2002 تغيرت العلامة التجارية للشركة من كليك جي إس إم إلى ڤودافون مصر.

وحلّت فودافون العالمية في المربتة الثامنة عالميًّا، ضمن تقرير موقع براند فاينانس.

وتعتزم شركة اتصالات مصر الانتهاء من تغيير علامتها التجارية الجديدة &e في فروعها بجميع أنحاء الجمهورية خلال الربع الثالث من العام الجاري،حيث تمتلك اتصالات 850 فرعا لخدمة عملائها في مصر.

حاتم دويدار
حاتم دويدار

 

من جانبه يقول حاتم دويدار، الرئيس التنفيذي لمجموعة &e: إن قرار إطلاق العلامة التجارية المطورة لـ”اتصالات مصر” جاء بهدف خلق التناغم على مستوى المجموعة لاسيما فيما يخص تحقيق طموحاتنا في تحول أعمالنا ودفع قيمة العلامة التجارية وذلك في إطار سعينا لتبني كل عوامل التجديد والابتكار.

وأضاف “نهدف إلى المساهمة في تعزيز ودفع الاقتصاد الرقمي في مصر وتقديم الحلول الرقمية المبتكرة في مصر، ونلتزم من خلال الهوية الجديدة للمجموعة &e بالسعي إلى تعزيز مكانة “اتصالات مصر” في السوق المصرية من خلال الابتكار في عملياتها ومبادئها وتحقيق طموحاتنا من خلال التخيل والابتكار وتنفيذ أفكار من شأنها إحداث فرق ملموس للعملاء والمساهمين والمستثمرين”.

وأشار حاتم دويدار إلى أن اختيار مصر جاء ليتم إطلاق العلامة التجارية الجديدة لوحدة قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات بالتزامن مع إطلاقها في دولة المقر الإمارات العربية المتحدة ليعكس المكانة المرموقة التي نمتلكها في مصر بالإضافة إلى الثقة في السوق المصري وتأكيداً على ما تحقق من نجاحات متتالية ومستمرة منذ انطلاقنا.

حاتم دويدار ..عَرَّاب صفقة «اتصالات-فودافون» الذي بدأ خطة الـ 18 شهر مبكرا !

أحمد يحيي
أحمد يحيي

 

فيما أوضح أحمد يحيى الرئيس التنفيذي لقطاع الأفراد في اتصالات مصر، أن اتجاه المجموعة الأم في تغيير العلامة التجارية ترتكز بشكل رئيسي على الدمج بين خدمات الاتصالات والتكنولوجيا من أجل تلبية احتياجات عملائها، منوها إلى اعتزام الشركة ضخ استثمارات بين 5.5 مليار جنيه و6 مليارات خلال العام الجاري.

ولفت إلى أن إدارة الشركة أخطرت الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات بقرار تغييرها العلامة التجارية قبل البدء في أي خطوات تجاه تنفيذ تلك الخطوة، مؤكدا أن حلول التكنولوجيا المالية أحد أهم المجالات الاستثمارية التي تستهدف الشركة التوجه إليها بقوة تماشيا مع النمو الكبير في خدمات المحافظ المالية عبر المحمول في إطار أهداف الدولة التنموية نحو الشمول المالي.

وبين أحمد يحيى، أن مجموعة &e تحتل حاليا المركز السابع عالميا في قائمة أقوي العلامات التجارية في قطاع الاتصالات بعد مشغلين للاتصالات من أسواق أمريكا وكوريا واليابان.

وأطلقت “مجموعة اتصالات” هويتها المؤسسية الجديدة &e اعتباراً من 23 فبراير 2022، وتهدف من خلال استراتيجيتها إلى تسريع النمو من خلال نموذج أعمال مرن يمثل قطاعات الأعمال الرئيسية للمجموعة. ويأتي قطاع الاتصالات على رأس تلك القطاعات، حيث تدار عملياته من قبل “اتصالات الإمارات” في السوق الرئيسية لـ &e، ومن قبل الشركات الفرعية للعمليات الدولية بما يضمن الحفاظ على إرث المجموعة في قطاع الاتصالات، وتعزيز شبكة اتصالاتها القوية، ومضاعفة القيمة المقدمة لجميع شرائح العملاء. ولتحسين الخدمات الرقمية للعملاء الأفراد والارتقاء بأسلوب حياتهم الرقمي.

وتركز “&e” على زيادة القيمة إلى أقصى حد من خلال حلول الأمن السيبراني القوية والحوسبة السحابية وإنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي، فضلاً عن خدمة المشاريع الضخمة، وسيتركز الاستثمار على الفرص الاستثمارية وعمليات الاستحواذ، وزيادة العوائد المقدمة للمساهمين لتعزيز حضورها عالمياً.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.