Follow ICT
شعار الموقع الاساسى
جايزة 160
جايزة 160

إطلاق نسخة محدثة من «فالكون».. الإمارات تتحدى Gemini وChatGPT

contact

أطلق معهد الابتكار التكنولوجي، في دولة الإمارات، نسخة محدثة من نموذج “فالكون” للذكاء الاصطناعي، والذي يمكن أن ينافس نماذج شركات التكنولوجيا الكبرى، بل ويتفوق عليها، مما يثبت أن الإمارة لاعب جاد في سباق الذكاء الاصطناعي العالمي.

ويعد الإصدار الجديد (Falcon 2 11B) من فالكون أقوى من أحدث نموذج مفتوح المصدر قابل للمقارنة من شركة “ميتا بلاتفورمز”، وهو على قدم المساواة مع “جيميني” وفقاً لعدد من المقاييس، بحسب معهد الابتكار التكنولوجي (TII)، التابع لمجلس أبحاث التكنولوجيا المتطورة في أبوظبي.

نموذج فالكون للذكاء الاصطناعي
و”فالكون” هو نموذج لغوي ضخم مثل “تشات جي بي تي” (Chat GPT) من “أوبن إيه آي” (OpenAI)، و”جيميني” (Gemini) من “جوجل”، وهي أنظمة حوسبة تعمل على تشغيل روبوتات الدردشة ومولدات الصور وأدوات الذكاء الاصطناعي التوليدية الأخرى.

تمّ إطلاق “فالكون” لأول مرة عام 2023، وهو نموذج مفتوح المصدر، ما يعني أن الكود الخاص به تتم مشاركته على نطاق واسع.

نسخة محدثة
وقال المعهد إنه أطلق الإصدار الثاني من نموذجه اللغوي الكبير باسم فالكون 2 وهو مجموعة جديدة تضم نسختين متطورتين، (فالكون 2 11 بي) للنصوص، و(فالكون 2 11 بي في إل إم) الذي يحول الصور المرئية إلى نصوص مكتوبة.

وأضاف معهد الابتكار التكنولوجي، أن الطرازين الجديدين مزودان بخاصية التشغيل متعدد اللغات، مشيرا إلى أن نموذج فالكون 2 11 بي (في إل إم) يعد أول نموذج متعدد الوسائط أطلقه معهد الابتكار التكنولوجي، كما أنه النموذج الوحيد في السوق الذي يمتلك القدرة على تحويل الصور المرئية إلى نصوص مكتوبة، الأمر الذي يمثل تطوراً مهماً في ابتكارات الذكاء الاصطناعي.

وتم اختبار فالكون 2 11 بي بالمقارنة مع العديد من نماذج الذكاء الاصطناعي البارزة ضمن نفس الفئة، حيث قدم أداءً يفوق أداء نموذج لاما 3 الجديد من شركة ميتا بـ8 مليار معامل متغير (8 بي)، وأداءً مشابهاً لنموذج جيما 7 بي من جوجل (فالكون 2 11 بي: 64.28 مقابل جيما 7 بي: 64.29)، وذلك وفقاً للقائمة الصادرة عن منصة Hugging Face الرائدة عالمياً، وهي منصة في الولايات المتحدة تستخدم أدوات تقييم موضوعية وصممت قائمة تقييم للنماذج اللغوية الكبيرة مفتوحة المصدر.

ترقبوا نماذج جديدة

قال فيصل البناي، الأمين العام لمجلس أبحاث التكنولوجيا المتقدمة، وهو الكيان الحكومي الذي يمول معهد الابتكار التكنولوجي: “تمكنا من تحقيق أداء أعلى بكثير من الكثير من الشركات الكبرى”. أضاف: “فعلنا ذلك باستخدام جزء بسيط من موارد الحوسبة التي بحوزتهم وفريق عمل أصغر بكثير”.

وأضاف: على الرغم من الأداء المتميز الذي قدمه نموذج فالكون 2 11بي، إلا أننا نؤكد مجدداً التزامنا تجاه تطوير النماذج مفتوحة المصدر وبما يتماشى مع أهداف مؤسسة فالكون. وترقبوا قريباً تطوير نماذج جديدة متعددة الوسائط ودخولها إلى السوق بأحجام مختلفة.

الإمارات تعزز دورها

تسعى دولة الإمارات العربية المتحدة جدياً لتعزيز مجال الذكاء الاصطناعي بقرار من السلطات العليا في البلاد، إذ تعتبر أن هذه التقنية ستكون الركيزة الأساسية القادمة للاقتصاد بعد النفط.

قامت الإمارات بتأسيس العديد من الشركات الجديدة وأطلقت أداة استثمارية للذكاء الاصطناعي تصل قيمتها إلى 100 مليار دولار.

والجدير بالذكر أن جميع نماذج الذكاء الاصطناعي الصادرة عن معهد الابتكار التكنولوجي حتى الآن تم ترتيبها ضمن أعلى التصنيفات حول العالم وهي تعد من أفضل النماذج اللغوية مفتوحة المصدر.

ومن المتوقع أن تمنح نماذج فالكون 2 11 بي الجديدة والمتطورة القدرة على تلبية الاحتياجات السوقية بشكل أكبر، لا سيما في عالم الذكاء الاصطناعي التوليدي المتطور باستمرار.