Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

إبراهيم سرحان: نجحنا في تحويل الخدمات والمدفوعات الحكومية إلى رقمية

البريد

طرحت قمة صوت مصر حلقة خاصة من حوارات «صوت مصر – تغيير الواقع» تحت عنوان «القطاع الخاص والمشروعات القومية الكبرى»، لتناقش فيها مساهمة الشركات في المشروعات الوطنية وطرح لعدد من أهم هذه المشروعات التي من شأنها أن تعمل على زيادة الصادرات المصرية وجذب الاستثمارات الأجنبية في ظل ما تتمتع به مصر من مناخ اقتصادي محفز وإصلاحات وتيسيرات استثمارية واعدة، وذلك من خلال حوارها مع إبراهيم سرحان رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لمجموعة شركات «إي فاينانس» للاستثمارات المالية والرقمية، والدكتور أحمد محرم المدير التنفيذي لمجموعة محرم-باخوم ورئيس شركة أنكوراج للاستثمارات.

قال إبراهيم سرحان، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لمجموعة شركات «إي فاينانس» للاستثمارات المالية والرقمية، إن الشركة نجحت بالتعاون مع الحكومة ووازرة المالية في تحويل كافة الخدمات والمدفوعات الحكومية إلى رقمية مواكبة وفقاً لخظطة الدولة للتحول الرقمي.

وأضاف «سرحان»: أن «أي فينانس» عندما بدأت بطرح أسهمها في البورصة تم تغطية الشركات بمقدار 7 أضعاف مما أدى للتوسع في ملكية الشركة، وزيادة عدد صناديق الاستثمار المشاركة، بما حقق زيادة كبيرة في الاستثمارات الأجنبية، وهو ما تهدف إليه الحكومة من جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية المباشرة.

وأشار إلى أن «أي فاينانس» اتجهت للتنوع في الاستثمارات في قطاعات الصحة، السياحة، والنقل خلال العامين الماضيين وستكمل مسيرتها على مدى العامين القادمين، حيث قامت “أي فاينانس ” بعمل شراكة مع الهيئة العامة للتأمين الصحي للعمل على تطوير وإدارة وتشغيل الخدمات التكنولوجية والرقمية لقطاع التأمين الصحي على مستوى الجمهورية، وفي قطاع السياحة تم القيام بمشروعين للآثار، والمتاحف.

نوه إلى تفعيل مشروع التحول الرقمي لخدمات المتاحف والمواقع الأثرية بالتعاون مع وزارة السياحة والآثار، ويتضمن المشروع أول منصة حجز إلكتروني للتذاكر باستخدام «الباركود»، والذي يمكن الزائرين من حجز التذكرة من خلال الإنترنت وتطبيقات المحمول والدفع من خلال البطاقات البنكية والمحافظ الإلكترونية.

قال إن الشركة ساهمت في إقامة منصات إلكترونية للتجارة الالكترونية و لإدارة الكروت الذكية، كما تم الانتهاء من الشبكة المالية الرقمية لوزارة الزراعة، فضلا عن إطلاق «كارت الفلاح» بالتعاون مع البنك المركزي ووزارة الزراعة.

ولفت إلى أن المساهمة مع الحكومة المصرية في المشروعات القومية الكبرى يدعم مركز «أي فينانس» استثماريا ويجعلها قادرة على نقل نجاح مشروعاتها بمصر لدول افريقيا والعالم.

وتأتي هذه الحلقة من حوارات «صوت مصر- تغيير الواقع» Narrative Summit- Reshaping Norms لعام 2022، في إطار الحوارات التي تستضيفها قمة “صوت مصر” على منصات التواصل الاجتماعي الخاصة بها لمناقشة الخبراء والمتخصصين ورؤساء الشركات في القضايا المختلفة، وذلك بعد النجاح الكبير الذي حققته الحوارات خلال العاميين الماضيين.

ومن جانبه أكد أحمد محرم، المدير التنفيذي لمجموعة محرم-باخوم ورئيس شركة أنكوراج للاستثمارات، أن المشروعات القومية الكبرى في مصر بلغت آلاف المشروعات بتكلفة تصل لتريليونات الجنيهات بما لذلك من مردود إيجابي على الاقتصاد الوطني.

وتابع “أحمد محرم ” أن شركة محرم باخوم تعتز بمساهمتها في عدد كبير من هذه المشروعات القومية الكبرى منها مشروعات “طرق، مطارات، كباري مثل محور روض الفرج أول مشروع كوبري عملاق يتم تنفيذه وتصميمه بأياد مصرية خالصة ،أنفاق، مترو أنفاق «الخط الأول والثاني والثالث والرابع»، محطات معالجة مياه، محطات معالجة صرف صحي ، مسجد الفتاح العليم وكاتدرائية العاصمة الإدارية، قناطر اسيوط وقناطر نجح حمادى كويرى اكتوبر مطار القاهرة الدولى وغيرها من المشروعات التي لها مردود مباشر وغير مباشر.

ولفت «محرم» إلى أن شركة «أنكوراج للاستثمارات» تستند على خبرة محرم-باخوم كأحد أفضل الشركات الاستشارية في المنطقة، من خلال تطوير مجمع صناعي متكامل لإنتاج المشتقات البتروكيماوية، بالمنطقة الصناعية التابعة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، بالعين السخنة.

ويحتوي المشروع على عدد من الوحدات الصناعية لإنتاج الأولفين الأساسي والبولي أوليفين التابع له وبعض الكيماويات الأخرى المتخصصة، ويهدف المشروع لزيادة صادرات مصر من المشتقات البتروكيماوية ولتصبح مصر مركز إقليمي وعالمي للطاقة والبتروكيماويات وزيادة الاستثمارات الأجنبية المباشرة وإتاحة فرص عمل كثيرة.

وأوضح أن من أهم المميزات التي تميز المنطقة الاقتصادية لقناة السويس مبدأ الشباك الواحد في تأسيس الشركات والتراخيص وتسهيل جميع الإجراءات الخاصة بالوزارات المعنية، كما يستفيد المستثمر من خلال وجود مشروعه داخل المنطقة ما يمنحه التواجد بالقرب من أهم ممر ملاحي عالمي والعديد من الموانئ الجاهزة، مما يتيح الوصول إلى الأسواق الاقليمية والعالمية، وذلك في إطار ما توفره مصر من حوافز استثمارية لدعم الاقتصاد.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

google-site-verification=cWDx-6l6zbnRS7oWgyeZCiAtozfX6L5evqQ2wtPQqWY