Follow ICT
شعار الموقع الاساسى

أعمدة قطاع الاتصالات والصحفيون ينعون «أحمد عواد» في حفل تأبينه

بنية 728

نعى عدد ضخم من الإعلاميين والصحفيين، الصحفي الراحل أحمد عواد الذي وافته المنية مؤخرًا.

جاء ذلك في مؤتمر التحول الرقمي في مصر بين انجازات الحكومة ومتطلبات المواطن، والذي عقد على هامشه حفل تأبين للزميل الراحل، والذي نظمته جريدةالشروق.

وأطلق المؤتمر برعاية شركة راية القابضة للاستثمارات المالية ، وشركة بنية، وشركة أي فاينانس للاستثمارات المالية والرقمية ، وأورنج مصر ، فودافون مصر، المصرية للاتصالات ، الهيئة القومية للبريد ، هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات(ايتيدا) ، OPPO ، الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات.

قال عماد الدين حسين، رئيس تحرير جريدة الشروق، إن مؤتمر اليوم جاء لتأبين الأستاذ الراحل أحمد عواد داعيا الحضور للوقوف دقيقة حداد على روح الفقيد.

ووصف حسين ، “عواد” بأنه صاحب سيرة عطرة في كل المحافل، وأنه لم يجد أحدا يذكر أمامه اسم عواد إلا وكان اسم الأخير ممتزجا بسيرة طيبة، وحبه للناس ولبلده، في وقت تندثر فيه تلك الصفات في كثير من الناس.

من جانبه قال المهندس هاني محمود، وزير الاتصالات والتنمية الإدارية الأسبق، أنه من الصعب أن نشارك اليوم لحضور حفل تأبين الأستاذ أحمد عواد، الذي طالما تعاملت معه عندما كان صحفيًا بالعالم اليوم والشروق، وخلال فترة تولي شركة فودافون، ثم البريد المصري، وبعدها عند تولي حقيبة وزارة الاتصالات وحقيبة وزارة التنمية الادارية.

وقال “كان عواد صحفيًا خلوقا دائم الابتسام، مستعد لتقديم الخدمات للجميع، صحفيًا محترفا يبحث عن المعلومة ويضعها في الصورة الصحيحة، ويعرف جيدا أولوياته الصحفية لنقل الصورة الصحيحة”.

أضاف أن عواد يمكن وصفه بأنه صحفيًا وطنيا رفع في كتاباته من قيمة الأمن خلال فترة صعبة مرت بها مصر في الفترة من 2011 إلى 2014 واستمع خلالها الحفاظ على رغبة مصادره في توقيعات نشر المعلومات بما لا يضر بصالح الوطن”.

كما قدم المهندس حسام الجمل الرئيس التنفيذي للجهاز القومي لتنظيم الاتصالات واجب العزاء لأسرة المرحوم الصحفي أحمد عواد ، حيث اناب الأستاذة هدى الديب رئيس قطاع الاعلام بالجهاز نيابة عنه لتقديم هذا الواجب والمشاركة في حفل التأبين والتي أكدت على الدور البارز الذي لعبه عواد في التوعية باهمية قطاع الاتصالات والجهاز القومي لتنظيم الاتصالات لخدمة المجتمع والمواطن المصري ، مؤكدة ان للاعلام دور وطني في التوعية بالخدمات التي يقدمها الجهاز لمشتركي الاتصالات.

قال حمادة عواد ، ابن شقيق الراحل أحمد عواد ، أن “عواد” كان يلقب بالعديد من الألقاب داخل مجتمع المعلومات المصري من بينها “الدكتور” و”أبو الخدمات”، موضحا أن الراحل ترك إرثا كبيرا لأسرته تمكنها من استكمال مسيرته.

وعلق عواد قائلا : كان عواد حريص علي تقديم يد العون للجميع سواء عن سابق معرفة أو لا .

وتوجه بالشكر والعرفان للحاضرين مراسم العزاء وحفل التأبين وعلي جميع العاملين في مؤسسة الشروق بقيادة المهندس إبراهيم المعلم رئيس مجلس إدارة المؤسسة والكاتب الصحفي عماد الدين حسين رئيس تحرير الشروق ، بالإضافة إلي أقرانه محمد لطفي الكاتب الصحفي في مؤسسة العالم اليوم، وأحمد العطار مدير تحرير مؤسسة الجمهورية.

وأكد أن “عواد” يعد شخصية نادرا ما تتكرر على حد تعبيره ، كما تقدم بالشكر أيضا إلي الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وجميع مسئولي شركات الاتصالات والتكنولوجيا على تقديم واجب العزاء والمواساة لأسرته .

ومن جانبها ، أضافت مها ناجي ، نائب الرئيس التنفيذي لشركة أورنج مصر ، أن الراحل أحمد عواد تميز بكونه شخصية محبوبة ومحترفة وعلى درجة كبيرة من المصداقية والمهنية في أداء عمله.

وأكدت أن حفل تأبين الفقيد تعد دليلا واضحا على أن مجتمع تكنولوجيا المعلومات أسرة واحدة ومترابط.

وقدمت ناجي بواجب العزاء للراحل وأسرته بالنيابة عن المهندس ياسر شاكر العضو المنتدب لأورنج مصر جميع العاملين بالشركة.

وعن مجموعة فودافون قدمت نهى سعد رئيس قطاع الاعلام بالشركة خالص التعازي والمواساه لقطاع الاتصالات بصفة عامة وصحفيو الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على وجه الخصوص، مؤكدة أن صحفيي الاتصالات جزء من أسرة فودافون مصر.

واعتبر أحمد العطار مدير تحرير مؤسسة الجمهورية، أن الفقيد أحمد عواد كان يحمل درجة الدكتوراه في مجال العلاقات الإنسانية وجبر الخواطر والمودة والمحبة ونشر البهجة والسعادة.

لفت إلى أن “عواد” كان رفيق الكفاح في بلاط صاحبة الجلالة وله مواقف وحكايات ونوادر مع جميع العاملين في قطاع الاتصالات والتكنولوجيا.

واستطرد قائلا : “كان عواد يبحث عن السبق الصحفي مع مراعاة المهنية في تناول الخبر ، متوجها برسالة إلي زوجة الفقيد قائلة : لن تشعري بالوحدة والجميع سند لك”.

وتقدم محمد لطفي ، الصحفي في جريدة العالم اليوم ، بالشكر نيابة عن جميع صحفيو الاتصالات في تقديم واجب العزاء والمواساة في فقدان الراحل ورفيق العمر لصداقة تمتد لأكثر من 21 عاما.

وأكد أن عواد كان صديقا عزيزا وأبا حنونا، داعيا الله عز وجل أن يتغمد الفقيد برحمته وأن يجعل مرضه شفيعا له يوم القيامة .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

google-site-verification=cWDx-6l6zbnRS7oWgyeZCiAtozfX6L5evqQ2wtPQqWY